منتديات  
 

قديم 12-14-2008   #31 (permalink)
عضو ألماسي
 
♣ تسجيليْ » Dec 2008
♣ عضويتيْ » 45039
♣ مشارگاتيْ » 637
♣ نقآطيْ » 792
فراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

البندري وامها دخلوا بيت ام رائد : السلام عليكم
ام رائد : وعليكم السلام ...حياكم الله اقلطوا
البندري : خالتي وين ذوق بنتاخر على نواره وصفاء ومروه
ام رائد : اطلعي لها فو تحتريتس ..هههه اقصد تنتظرك
البندري: والله ان حكيكم ياخذ العقل ليه ماتحكين دائيما
ام رائد: ابشري ماطلبتي بس ماتسمعتس ذوق
البندري: ههه هذا انا طالعه لها ..
طلعت البندري لذوق وتركت امها مع ام رائد الحنونه ..
دفت الباب على ذوق : افتحي انا بنو
ذوق: بنو حياتي انتي انتظريني بالصاله شوي بطلع هاللحين
جلست البندري بالصاله الفوقيه معصبه على ذوق المفهيه ..
طلع رائد من الغرفه وهو لابس بنطلون خصر واطي وصدره عاري وينشف شعره بالفوطه ويدندن (( همم هههممم هممم هههها هممم ممممم ))...
البندري اول ماشافته قلبها صار يدق بسرعه وجهها احمر من الاحراج .. وحست بحراره بجسمها ومغص فضيع ...
رائد بس شافها سكت عن الدندنه ووقف عن تنشيف شعره حط الفوطه على كتفه وبين شعره المنكوش شوي بعد ماعذبه بالتنشيف وقلبه دق لها بسرعه ابتسم ابتسمه عريضه ذبحت البندري :هلا هلا والله بشيخة البنات هلا ..
البنري بلعت ريقها وصار تناظر التلفزيون وهي ساكته قلبها يوقف من كثر مايدق تحببببببه قليله هالكلمه ...
رائد: هلا والله بعمري انتي وكل هلي وينك من زمان عنك
البندري وقفت انها معصبه وضاغطه على اسنانه علشان ماتضحك على الكلام اللي هي محتاجته : احترم نفسك ..
رائد : همم ماسمعت وش قلتي
مشتت بنزل : اقولك احترم نفسك ..
رائد: يالبيه هالصوت ذبحتنيني ياقلبي انتي .. حسبي على عيونك حرمتني النوم
لفت عليه البندري كلامه عسل شافت بعيونه اللي هي محتاجته الحب والحنان والشوق واللهفه
رائد: قسم بالله صرت شاعر بسبتك ...
البندري ابتسمت وبعده انفجرت بالضحك : هههههههه
رائد يمسك قلبه : آآآآآه ياليت مثلك بالبشر ملايييين ..
لكن حلاوة الشي ندرة وجوده .....
البندري تاكدت انها مو بس تحبه الا تعشقه وهو رمنسي مثل طلبها وحلمها ((( شكلي بوافق وانا مغمضه ... )) : ههههههههه
ذوق طلعت : خلصت ... – ناظرت رائد والبندري متفاجاءه – انتي هيه وش هالضحك وانت استح على وجهك واستر جسمك
رائد مفهي يناظر ذوق : بذمتك ذوق ماتطير العقل ..
ذوق : ههههههه
البندري نزلت تحت خلاص يكفيها احراج ...
رائد لف على ذوق معصب : كويس كذا راحت
ذوق : رح بس كمل لبسك واترك البنت بحالها لحد ماتملكون
رائد: متى بس متى ...؟
رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة
نزلت ذوق وهي ميته ضحك البندري بس شافت وجهها ضحكت معها
ام رائد: الحمدلله والشكر وراكم تحكون مثل الهبلان كل وحده نازله وكشرتها شاقه وجهها
البندري: ههههههه ... سلامتك خالتي يله ذوق مشينا
*************
الجوري جالسه بحديقة بيتهم تفكر اللي سوته صح والا خطاء .. هي بتقدر على بدر والا لا ... ناظرت وجهها بالمرايه الموجوده على الطاوله بعد البندري امس .. شافت بقايا لجرح اللي بوجهها من الحادث ماراح وشفايفها اللي تشققوا .. قررت تحكي مع لوجين تعزيهاء ...
لوجين: هلا والله هلا هلا بالعروس القاطعه
الجوري: هلا فيك واللع غصب عني
لوجين : ايوه بتعرسين ومايهمك احد
الجوري تتنهد : خليها على ربك ..
لوجين: وانتي صادقه خليها على ربك
الجوري: ولو اني متاخره بس عظم الله اجرك
لوجين بمرح عادي لانها عارفه ان لوجين اللي فيه مكفيها : اجرنا واجرك .. كيفك هاللحين احسن
الجوري: الحمدلله امس شلت الجبس اللي برجلي
لوجين : اوه نواره قالت لي الحمدلله على سلامتك وعقبال ماترمي العكاز
الجوري: اميييييين
لوجين : اسمعي اول ماتوصلي للندن تجي لعندي
الجوري: اكيد مايبغالها اثنين يحكون فيها ...
لوجين: يالله واخيرا حد بيجي لي يسليني ..
الجوري: ابشري بنجع ايام السجاير والخمر المخفف
لوجين: هههههه تذكري هم مرتين بس والله لايعودهم
الجوري: هههه راسي هذاك اليوم المني واحس رايحتي شهرين معفنه ...
لوجين: هههه والله مانساهم هاليومين
الجوري وهي تتذكر اشكالهم شبه سكارى : هههههههه وحشتيني ووحشتني سواليفك
لوجين خنقتها العبره: وانا اكثر وحشتوني ككم ..
وقضوها سواليف عن اخبر بعض بكوا وضحكوا بهذي المكالمه اللي استمرت ساعتين تقريبا ...
******************************
مسفر ...
جلس بالطياره وقلبه يدق بسرعه ترك عروسته بفستانها الابيض وترك ابوه اللي يمكن جد يموت بعد مايعرف عن سواد وجه ولده وترك عمه اللي بينكسر من داخل بعد مايرد ولد اخوه بنته ... كل هذا علشان انسانه محطمه ومالها حد بالدنيا غيره ...انسانه تعشق التراب اللي يمشي عليه وتبغاه بكل مافيها ..
اللكل يدور عن مسفر اللي يدق ليه والدنيا مقلوبه اخوه سامي صديقه تركي ابوه عيال عمه عمامه اللكل يدوره ماعدى رنا اللي تعرف مكانه ..
الريم مارحت للمشغل لانها تدري باللي بيصير وان مسفر سافر درت من رنا الصباح وماتت بكي وصرخت وقالت لاهلها ماتبغاه علشان مايطلع هو اللي عافها تكون هي عافته قبل خلف ابوها اذا ماراحت للمشغل مافيه روحه ابد وجد جلست وعندت وماراحت .. وضلت تبكي وتبكي بقهر ..
فجاءه جئت لرنا الشجاعه ووقفت وسط عماها وابوها واخوانها وكل اللي خايفين على مسفر ومستغربين من الريم ..
رنا : انا اعرف وينه
اللكل لف عليها باهتمام وبالذات ولد عمها نهار اللي يحبها ويبغاها : وين ... تعرفين
رنا : مسفر والريم مايصلخوا لبعض علشان كذا مسفر سافر لامريكا اليوم الصباح
اللكل شهق : والعرس
رنا نزلت راسها وناظرت الارض : عافه
بو عبدالله " عمهم بو الريم " : عاف بنتي ... آفا آفا والله ياخوي
بو مسفر يصرخ : رنا وش هالحكي
ام مسفر: رنا مو وقتك خرابيطك
رنا بكت : والله انه عاف الريم وهي عافته ..
بو مسفر رجله ماشالته سود ولده وجهه : الله يسود وجهك مثل ماسودت وجهي يامسفر
بو عبدالله معصب : والله ماعاش من يرد بنت ذياب عبدلله
عبدالله اللي صدمته شالته هو الثاني ويناظر العنود منفجع وهي بعد بنفس فجعته : سم يبه
بو عبدالله : هاللحين تعوف العنود
اللكل لف عليه الا بو مسفر نزل راسه كان متوقع هالرد من اخوه
عبدالله : يبه وش هالحكي
العنود بكت : عمي حنا مالنا دخل
بوعبدالله زمجر مو صرخ : والله اذا طلعت من هنا ولا طلقت العنود لانت ولدي ولا انا اعرف ليوم الدين
عبدالله وقف يناظر حبيبته وحلم حياته من الطفوله للمراهقه والشباب : بس ...
بو مسفر وقف : طلها ياعبدالله طلقها وسمع كلام ابوك لاتصير قليل اصل مثل ولد عمك مسفر ...
انهارت العنود: يبه عمي حنا وش ذنبنا حرام عليم
بو عبدالله: يام عبدالله اذا ماطلقها ولدك مانتي بام عبدالله من اليوم ورايح واذا ماعجبك بيت اهلك اجلسي فيه
نهار بانفعال: ياخوي طلقها اللي يعافون اختك مانبغاهم ...
رنا ناظرت نهار بعيون ذليله .. نهار داس على قلبه وقالها : القلب عافك يابنت العم
بو مسفر تحسب لى ولده بخاطره ..
عبدالله واقف مو عارف وش يقول او وش يسوي هو بين نارين نار ابوه وغضبه منه اللي بيبعه غضب رب العباد وطلاق امه من ابوه وبين نار قلبه وحبيبته العنود وكيف بيضلمها ويغضب ربه بظلمه لها ...
بو عبدالله فتح الباب بيطلع : يااعبدلله اذا خطت رجلي بيت عم وهي على ذمتك انا بري منك ليوم الحساب
عبدالله : انتي طالق يالعنود
العنود رجلها ماشالتها اصلا جسمها كله ماتحمل الصدمه وطاحت مغمى عليها ... ركضوا لها يساعدونها وطلع بو عبدالله ووراه عبدالله اللي دمعته متحجره بعينه ومنزل راسه وهو يشوف حبيبته وزوجته على الارض وما يقدر يقرب منها ..اما نهار اللي تحم من داخله بس رفع راسه ومثل القوه وهو بداخله منهار ..
مسفر فكك عايله كامله بتصرفه المجنون ....
وبو مسفر عارف ان هذا كله لانه غصب ولده على شي مايبغاه بس ماتمنى انه يسويها فيهم يوم عرسه ويسود وجهه ... ماقدر يغضب عليه او يدع عليه مايرجع من امريكا سالم مثل مايضن
***********************************الفصل الواحد والثلاثون
السعوديه –الرياض
نواره تتسوق مع ذوق والبندري ...
نواره طوال الوقت قلبها يدق بسرعه وخايفه وهذي اول مره تصير معها كذا
ذوق : بنو شوفي نونو المفهيه وين رايحه
البندري: هههه شكلها سرحانه ...
ذوق: اتركيها نشوف لحد وين بتوصل
نواره مكمله مشي لقدام وهي تفكر وش قصة قلبها اليوم (( ليكون لوجين فيها شي اكيد لوجين )) بسرعه طلعت جوالها ودقت على لوجين ...
لوجين توها مسكره من مسفر اللي خبرها عن طيارته وهي بالمطار تنتظره ... : الو هاااااي نونو
نواره: هاي لوجين ... لجون فيك شي ..؟ صاير مع شي ..؟
لوجين استغربت كيف عرفت نواره ان مسفر بيجي قالت بحماس : ايوه كيف عرفتي
نواره طاح قلبها : فيك شي وشو ياحياتي كنت عارفه .. قلبي مو مرتاح من الصباح
لوجين: مسفر بيجي لندن تصوري مسفر جاء لي .ز
نواره مفهيه : جاء لك متى ..؟
لوجين: هاللحين طيارته .. باقي ساعه على وصوله .. واي نواره انا متحمسه موووووووووووت ... قلبي يدق بسرعه مشتاقتله ماني عارفه وش بقوله ... او كيف ...؟ نونو احس ان قلبي بيوقف من الفرحه
نواره : لحضه كيف طيارته بعد ساعه واليوم زواجه
لوجين مصدومه : زواجه ...؟
نواره : زواجه على الريم بنت عمه
لوجين رجلها ماشالتها جلست على اقرب كرسي : بس هو قالي بيجيني ...
نواره ماعرفت وش تسوي اكيد هاللحين صاحبتها بتبكي وتتضايق : ماعليك لاتضايقي نفسك مايستاهلك ..
لوجين طاح الجوال من ايدها وغطت وجهها بيدها تبكي
نواره : لجون ... الو .... الو .... لوجين وينك
لوجين تبكي بقهر هي متحمسه وطايره من الفرحه وبالاخير يضحك عليها كيف وليه .... اليوم بيتزوج ويواعدها بالمطار ليه يكذب لييييييه ..
نواره : لجونه لجون حبيبتي ...
سكرت السماعه لانها ماسمعت رد من لوجين : كل مني كل مني انا غبيه غبيه خربت عليها ..
لفت تقول البنات مااشافت احد : وينهم هذولا ...
البندري وذوق يناظرونها من بترينت محل وهم ميتات ضحك على شكلها واضح انها مضيعه
البندري: هههههههههه المفهيه مانتبهت فينا
ذوق: حرام شوفيها معصبه ههههه
نواره تدق عليهم ومايردون ميتين ضحك : هههههههه
ذوق: اسفيهها نشوف وش بتسوي هههه
البندري : هههه وجهها احمر هههه
طنشت نواره ودخلت محل جوالات ... دخل وقلبها زادت دقاته ((لحد هاللحين يدق ليييييه ))
طلعت من الشنطه جوالها وجوال الجوري علشان تنزل اغاني فيهم ..
تركتهم وراحت لداخل محل الجولات ومثل العاده 3 او 4 شباب سعودين بمحل واحد والمحل وسييييع مره .... اسفهتهم وهم يناظرونها بياكلونها حلوه وكاشفه ومفهيه ... راحت للهندي الوحيد
(( اذا ماوريتكم يالسعوده يالبدو من تشوفوا بنت خقيتوا ))
طلال رفع راسه يشوف من هذي اللي صوت كعبها ملاء محله .... شاف قلبه وروحه هذي سعادة جروحه : نواره ...
نواره مشت من غير لاتناظر السعوده الكثير قالت للهندي وقلبها يدق بسرعه وخايفه تلف ماتدري ليه ...
نواره : نمستي (السلام )
الهندي فكرها هنديه مثله انسط : نمستي ( وعليكم السلام )
نواره : كيسا هي (كيف حالك )
الهندي : الله شكريا .. ( اشكر الله )
اللكل يناظرها مستغرب هنديه ...طلال ابتسم عليها لحد هاللحين هبله .. (( والله ماحد يبسطني ويرسم الابتسامه على وجهي غيرك لكنت ضايق ومهموم وجيت جنبك انسى همومي ...
نواره : ابكا نام كياهي (( ماسمك ))
الهندي : راهون
نواره رفعت اكسسوار جوال وهي تكابر قلبها ودقاته وماتلف ماتدري ليه خايفه من اللي وراها : راهون كتنا ..؟ (راهون بكم هذا )
راهون : دس ريال ( عشره ريال )
طلال يتامله سبحان اللي خلقها ملاك مو انسانه ...
نواره طلعت محفضتها وحطت العشره ريال .. وخلاص ماقدرت تقاول لفت بسرعه لورى ... وطاحت عينها بعين طلال ..دق قلبها بسرعه وارتكت وطاحت منها محفضتها ارفعتها بسرعه ...
طلال ابتسم ومشى من عند الكاشير لعندها وهو بداخله يصرخ (( ياناس هذي اللي ملكة قلبي ... هذي اللي عذبتني ..هذي اللي اموت على التراب اللي تمشي عليه وبالاخير تجرحني بكلمة اخوي هذي اللي تناظرني على اني اخوها ومادرت وش تاثيرها علي مادرت اني عاشقها ...))
نواره حست بصوت خطواته لها زادت دقات قلبها شافت جزمته السوداء اللي تلمع عندها رفعت راسها وهي لحد هاللحين منحنيه نزل طلال جسمه لعندها ورفع المحفضه ... وهي عدلت وقفتها مفهيه وتناظره نفس المشاعر اللي تحسهم مع حسام هاللحين تحس فيهم وهي تناظر طلال ...
طلال مد لها المحفضه وهو مبتسم : تفضلي وانتبهي مره ثانيه ..
نواره استوعبت وبتسمت بارتباك : ماتوقعت اشوفك هنا ..؟
طلال : هذا محلي اللي حكيتلك عنه ...
الشباب ناظروا بعض اكيد وحده من خويات طلال ..
مازن : ال********** مايطيح الا واقف
محمد: شكلها بنت بطراء
مازن: شرايك يعني هذا طلال حمدان ..
نواره تناظر المحل بلمحه سريعه كان كل همها ماتناظر عينه هي تحس بمشاعر ماهي قادره تحددها ...
طلال لما شاف نظرات الشباب ...: نونو وشرايك نطلع بره المحل ..
نواره تحاول تكون طبيعيه : اوكيه بس لحضه ابنزل كم اغنيه ..
طلال: خذي راحتك وكله مجاننا
نواره لفت عند الهندي وعطته الجوالين : لا وش مجانن جهازي مافيه شي ولا جهاز الجوري على كذا بتخسر
طلال (( يفداك المحل وصاحبه )) : لا والله ماتدفعين
نواره : شلك شقردي بزياده
طلال : شقردي ...؟
نواره: هههه شقردي يعني .. رجل مواقف وشهم
طلال: هههه عارف بس مستغرب اول مره تقوليها ..
نواره : واللي يجلس مع مريو اختي لازم يقول اشياء غريبه .. تصور راحت الكويت كم اسبوع رجعت مثلهم .. راحت الامارات كم شهر صارت بنتهم حتى تفكر تسحب على الجنسيه السعوديه ههههه
طلال يناظرها وهي تتكلم ومندمجه وهو مشتاق لسواليفها ولعفويتها .. : هههههههه وبعدين وش صار
نواره لفت عليه مستغربه: ماصار شي بس هذي كل الحكايه ..
طلال انحرج هو مايدري وش تقول كان يمتع عينه فيها : ههه فكرت باقي
الهندي راهون : كيا منتا ..... ((ماذا تريدين ))
نواره : لا بس هذا الحكايه يالمفهي
تحاول نواره تتكلم معه مثل قبل علشان توقف دقات قلبها ومشاعرها المختلطه له ...
راهون بعصبيه : كيا مطلب ... ((ماذا تريد بحزم))
طلال عصب عليه : لاتصارخ انت وجهك ... تعالي نونو انا احطلك من الجهاز اللي عندي وانت مع وجهك حسابي معك بعدين
نواره : هههههه مصدق نفسه هالهندي
طلال بغيره : اكيد دامك تهذرين معه بالهندي بيصدق نفسه ..
نواره : ههه عشقي الهبال على الهنود ...
طلال وهو يروح وراء الطاوله : من وين تعلمتي الهنديه
نواره : ههه من مربيتي ..كانت هندي الله يذكرها بالخير تجنن ...
طلال : يابنت الهنديه تعالي هنا
اشر لها تدخل وراى الطاوله وتجلس على الكرسي
اللي بالمحل ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مساكين مفجوعين ....
جلست نواره على الكرسي ولف طلال الاب توب لجهتها وهو وقف بجنبها بس مثني جسمها لانه طويل مره .: ها وش الاغاني اللي ببالك
نواره قلبها صار يدق بسرعه وهي تشم ريحة عطره الرجوليه : امم مادري
طلال يحاول مايناظرها علشان مايتهور ويقول شي يندم عليه بعد كذا : اخاف انا اختار لك تعصبي
نواره تبلع ريقها ومرتبكه : لا عادي
طلال حس بارتباكها ارتبك اكثر : اويه ابسمعك اليسا ..
نواره لفت عليه : لا وع ماحبها
طلال لف لها : ليه
نواره بارتباك اكثر لفت تناظر الشاشه: خلاص براحتك
طلال يناظرها (( يلعن عيونك حرمتني النوم .))
نواره لما شافته ساكت ويناظرها اشرت على الشاشه انها ماهي منتبهه فيه : وشرايك ب حاتم العراقي
طلال لف وهو يضحك على نفسه : اي وتحد هذا
نواره: ايوه .. اغنيه المهاجر اموت فيها
طلال (( والله انا اللي اموت فيك )): اوكيه وبعد
نواره : مادري انت اختار لي
طلال: اوكيه ..ابختارلك ...امممم
نواره : شي حلو مو تفشلني يدق جووالي وكاني لحجيه
طلال: ههههه لحجي مره وحده حرام عليك انا ذوقي مره بيعجبك
نواره (( يهبل اذا ضحك يجنن )): اوكيه ابغى اغاني مثل ضحكتك الحلوه ..
طلال ناظرها بحب يموت فيها وتمدحه : عاجبتك ضحكتي
نواره مافهمت نظرته : يوووه هاللحين بيصدق نفسه خلاص اسحب كلمتي
طلال: عيونك الحلوه
نواره حست بحراره بجسمها وقلبها يدق بسرعه : والله انك خطير تنفع مغازلجي ..
طلال ابتسم : ليه ..؟
نواره : امم صوتك رومنسي
((لا نواره ناويه علي اليوم تتغزل فيني ماتدري اني اخق عندها )): وانتي صوتك حلو ... ولو انا مكانك كان مانزلت اغاني بجهازي كان سجلت صوتي وربته نغمه ..
نواره لا مو لهدرجه
طلال: ليه والله ان صوتك عذاب
نواره استحت وهذا من النادر انها تستحي اذا حد مدحها بصوتها .. ناظرت الارض : شكرا

على جنب
محمد: تتوقع وش يقولها ..؟
مازن : وانا كيف بعرف يافالح شوفه بياكلها بعيونه تقول ماشاف بنات ..
محمد: معه حق كيكه ..
مازن : الا صاروخ اموت واعرف كيف طاح عليها ..
محمد: اكيد من جيران او اصدقاء اهله البطاره
مازن: اوعدنا يارب
طلال : اوكيه وشرايك باغلى ناسي
نواره : ماعرفها
شغلها طلال .. (وياروحي كله صار من اغلى ناسي
وياعمري كله صار من اغلى ناسي
بوسه على راسي شلته على راسي
عقب عمر والله شلته على راسي )
نواره : ايوه خلاص خلاص تذكرتها ... بايخه
طلال كان يحب هذي الاغنيه ونفسه يسمعها على صوت نواره : ليه ...؟ احسها حلوه ..
نواره : ماعجبتني
طلال لما شاف ان اللي بالمحل يناظرونه : نواره و شرياك تكتبيلي الاغاني هنا – اشر على نوته صغيره – وانا انزلهم لك واجيب لك الجوال بعدها ...وهاللحين نطلع نتمشى شوي بالمجمع
نواره : اوكيه .. لا ماينفع خواتي صفاء ومروه بالمجمع واذا شافونا مع بعض بتصير علوم ..
طلال: تصدقي على باللي اهلك فري
نواره حز بخاطرها كلمة فري تذكرت كلام البنات لها بالدرسه انها فري لان امها سمعتها شينه ..وحاولت تكون عاديه : هما عادي بس مروه اختي شوي شويتين ثلاث شويات ملتزمه ...
طلال يضحك على اسلوبها البسيط : ههههه ثلاث شويات .. وشرايك بجلفريز ماحد حولك
نواره تفكر : اوكيه واذا شافت وش دخلها انا حره بنفسي ... – وقفت – يله مشينا ..
طلال: اكتبي لاغاني قبل
نواره : يوووه خطي شين مراح تفهمه
طلال: ههه اكتبي بفهمه ...
نواره مسكت القلم وكتبت وطلال يتاملها كانها طفله متحمسه بالتلوين ...
(( بالك مع مين – وعد
حبيب اسف ازعجتك – خالد عبدالرحمن
ودعت جرحك للابد – لخالد
عيني مغرومه – دارين ))
رفعت راسها :هذي الاغنيه احبها ...
طلال ابتسم :اي وحده ...؟
نواره قلبها يدق بسرعه غنت بصوتها الرومنسي : ....
عيني مغرومه ..يامنسيني همومي ...والاصه مفهومه اخرتا معك ...
ههههههه - ضحكت بخجل -
طلال يحسها تتكلم عنه قلبه ينبض بحبها ...
اللي بالمحل يناظرونها مبسوطين
محمد: كملي ..
نواره وطلال لفوا عليه كانو ناسين نفسهم ...
طلال: كمل شغلك وانت ساكت – لف على نواره – وانتي يله كملي ..
نواره ابتسمت ابتسامه عذاب : ليه معصب ياحلو ههههه ... اسمع هذولا للجوال الوردي حق الجوري اما انا ...-رفعت جوالها اللي ملبسته لبس ازرق هلالي لزوم التشجيع – اما انا يالطيب فهذي الورقه ..
طلال : اقول غريبه نواره تكتب اغاني رومنسيه
نواره طنشته وكتبت بالورقه
((اغاني شعبان عبدالكريم كلها
اغنيه يادار و اغيه ياسلامي عليكم يالسعوديه ...
وعيال حارتنا...
والباقي على ذوقك ياطلولي ومشكور ..))
طلال: خلاص
نواره: ايوه كذا خلاص مشينا
طلال عطى مازن الورقه والجوالين وفهمه كل شي وختم كلامه : بذبحك اذا ضاعة الاوراق ..
مازن بخبث :لاتخاف بالحفظ والصون...
**********************
مسفر بالطياره سند راسه لورى الكرسي يتنهد ويفكر .. مافي مجال لتراجع اكيد رنا قالت لهم ... ياترى وش راح يصير .. وش بيصير لهم ... ندم انه فكر بانانيه ومافكر فيهم ...بس مايستحمل يشوف وجه الريم المنرفز والمقزز كلها على بعضها تنرفز صوتها شكلها ... وتخيل شكل لوجين وهي تستقبله مبسوطه وطايره من الفرحه تضمه قدام اناس مايهمها احد اهم شي تعبر عن نفسها وعن اللي بقلبها ...
ابتسم اكثر وهو يتخيل عيونها الوساع تناظره وتغمز له مثل ماكانت تسوي بالمتحف ايام البحث لما كسرت قطعه من الاثار الرومانيه لفت عليه وغمزت له بخبث ..
ناظره اللي بخنبه بالطياره مستغرب على شنهو يبتسم ...وكانت الطياره اغلب المتواجدين فيهم شخصيات هامه ...
مسفر انحرج وبتسم لرجال : مشتاق لزوجتي ..
الرجال : بريطانيه ..
مسفر: لا سعوديه بس من زمان عنها ..
الرجال : ياحليك شكلك ببداية حياتك انا زوجتي تاركها بالسعوديه الى اشعار اخر ههههه
مسفر ضحك وهو يحس انه لو جد تزوج الريم كان تركها الى اشعار اخر بس الحمدلله اللي ريح بنت عمه وريح نفسه من العذاب: هههه
الرجال مد ايده : معك لؤي الصقاه
مسفر : لؤي الصقاه .. انت صاحب جريدة ال.....
لؤي ابتسم : ايوه انا وانت من ابنه ..؟
مسفر : انا مسفر عمر الضحام
لؤي عقد حواجبه : الضحام هذي عايله اول مره اسمع فيها
مسفر قدر موقف لؤي وابتسم : ايوه انا مو من عايله مشهوره
لؤي : غريبه اجل كيف صرت هنا ..
مسفر: الحظ ..
لؤي حرك راسه : اممم شكلك ولد ذكي ولماح ..
مسفر : تقدر تقول كذا
لؤي: هههههه اسمع هذا كرتي واذا حتجت لشي انا بالخدمه ...
مسفر : اوه شكرا وهذا كرتي يمكن تحتاجني
لؤي رفع حواجبه هذا واثق من نفسه : وش ممكن احتاجك فيه
مسفر: ماتدري خله عندك الايام تدور وماتدوم لحد
لؤي: ثقتك بنفسك حلوه واحسها بتوصلك لمكان مو سهل ...
مسفر: هههه يمكن ..
الكابتن : اعزائي المسافرين معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء التاكد من ربط الاحزمه للهبوط و ..الخ
مسفر اخذ نفس عميق وابتسم لان قلبه يدق بسرعه : وصلنا ..
لؤي: مبروك وصلنا .. شكلك مشتاق
مسفر: الله يعلم وشكر مشتاااااق ..
لؤي: الله يوفقك
********************
نواره تمشي مع طلال وبجنبه وهي حاسه بشي غريب ... مبسوطه مره ودها تطير بالسماء .. احساس حسته من قبل لما كانت مع حسام ... خافت انها تكون جد حبت طلال ..(حبيت طلال لااااااااا مستحيل وش حبيته لالا وش جالسه اخربط ))
طلال: نونو غريبه ساكته
نواره ناظرته : ها تكلمني
طلال : هههه ههههه
نواره ابتسمت تاكدت انها تحبه ضحكته تعجبها نظراته تربكها : مانتبهت
طلال بضيق يفكرها سرحانه بولد عمها : من اللي سرحانه فيه ..؟
نواره ارتبكت : ها مو احد .. ولا احد ..
قربت من طلال ومسكت ايده طلال ارتبك من حركتها وحس برعشه بكل جسمه .. اما نواره كانت متهوره بشكل مو طبيعي كعادتها وهاللحين تحب لازم تتهور اكثر الحب يجراء
نواره : من زمان ودي امشي مع واحد بالسوق وامسك ايده ومالقيت غير اخوي طلال
طلال بخيبت امل مو طبيعيه ..(( اخوك ..بعينك )) : خذي راحتك
نواره شدت ذراعه لذراعها : جلفريز بعيد واخاف خواتي يشوفونا انت ماتعرف مريو معقده وبتنجن
طلال : هي اذا شافتك كذا لازقه فيني اكيد بتنجن
نواره وقفت وقف معها طلال ,و رفعت راسه تناظره لانه طويل : قربي منك يضايقك
طلال قلبه وقف من نظراتها هذي جد بتجننه يموت فيها .. ارتفعت حراره جسمه وابتسم لها : يضايقني ... انتي وشقاعده تقولني انتي نونو اتضايق منك ...
نواره : اجل ليه تقول كذا
جئت بتسحب ايدها مسكها طلال اكثر
طلال بصوت هادي : والله ماعاش اللي يتضايق من .. نونو ..
نواره بطنها مغصها صوته يجنن وكلامه حلو خبلها هالرجال ... ابتسمت وكملت مشيها وهي ساكته وصوته لحد هاللحين باذنها
طلال : نواره احسك عروسه لعبه
نواره: هههه والله وش شايفني هبله
طلال: لا ماقصد احس انك طفله لعبه – رفع ايدها ييناظرها اللي ايده صارت عملاقه قدام ايدها – شوفي انتي كتكوته ..
نواره ناظرت ايدها ببراءه : بس انا ايدي طويله
طلال: هههه طويله وين طويله – مدد ايدها على ايده – هذي بيبي
نواره : احسك تتريق ..
طلال بحنان : لا يانونو انتي يا بيبي انتي ماتريق
نواره ارتبكت اكثر لفت للجهه الثانيه وهي ساكته طلال ماشي مبتسم بس خلاص هذا اللي يبغاه من الدنيا تضل ماسكه ايده طول العمر ... سكتوا يمشون واثنينهم يفكروا بعض وعلى بالهم ان الثاني يحب غيره
...نواره فجاءه شهقت : آآآآآآ
طلال بخوف : بسم الله وش بلاك ...؟
نواره تسحبه بسرعه : بسرعه بسرعه لايفوتك ..
طلال وقف عند محل يبيع عود وقيتار ...وادوات فنيه : وش فيك ..؟
نواره تركته ووقفت قبال البترينه : الله شوف بيانو و قيتار وعود و ..
قاطعها طلال : لاتقولي بتشتري لك واحد
نواره لفت عليه وهزت راسها : شور
طلال عارف انها هبله بس مو كذا : انت صاحيه ..؟
نواره: عادي وش فيك انا اعرف ادق عود ودربكه و قيثار واعزف بيانو
طلال مصدوم : من جدك
نواره : ههههه والله ابوي علمني ..
طلال : وابوك يدق عود
نواره : يوه كان يدق عود على ايام طلال مداح بس هاللحين بطل ..
طلال ابتسم وهو يتخيل شكلها بالعود وتغني : اقسم بالله انك داجه
نواره تسحبه لداخل المحل : يله لاتضيع وقتي ...؟
************************
تابع
السعوديه – الرياض
الجوري جالسه ومعها بالغرفه ام البندري وام ذوق ونوره ام عبدالرحمن و مريم زوجه محمد اخو نواره كل هذولا جالسين معها يسلونها مايدرون ان نفسها تجلس لوحدها
ام ذوق بعد ماطردت البزارين بره غمزت لهم وراحوا كلهم لعند سرير الجوري
الجوري: بسم الله وشفيك ..؟
ام البندري: ههههههه مافينا شي بس بغيناك بكلمة راس
البندري :كلمة راس وكلكم جايين ..
ام ذوق تحط ايدها على رجل الجوري: انتي هاللحين عروس وزواجك قريب الاربعاء لازم نعلمك وش تسوين
مريم : ايوه حنا مثل خالاتك
الجوري ضحك على اشكالهم المتحمسه مايدرون هي وش ناويه عليه : هههههه
نوره ضربتها : لاتضحكي اسمعيهم كويس والله بستفيدين
الجوري زادت ضحك : هههههه
ام البندري : هو ... وشفيك حد يدلدغك
الجوري : ههههه ...هههههه
مريم ترفع المنديل : انا اللي بذبحها هاللحين
نوره : هههه وشفيكم مستحيه علشان كذا تضحك ..
ام البندري: ماعلينا اسمعي .. من بداية الزواج لازم تكون لك شخصيه مو يقولك شي تقولي على طول ايوه .. اسمعيها من وحده دخلت السجن علشان واحد ماعرف يحترمها ...وهي ماعلمته يحترمها ...
اللكل ناظر ام البندري وهي تتكلم مقهوره ... الجوري تضحك : هههه ياحليلك ياخاله
ام البندري : لاتقاطعيني خليني اكمل ... الرجال يحب الأم . الأم فى حنانها, فى عطائها اللي ماله حدود,
يبغى أمً فى سعة صدرها معاه وفى تسامحها و عفوها اذا غلط
ابتسمت الجوري باستهزاء (( اللي يدري يدري واللي مايدري مايدري ...آه لو تدرين ياخاله لو تدرين ..))
ام فى سهرها بجنبه عند مرضه أو لما يرجع من عمله فى بشاشتها
و سعادتها في حضوره و قلقها و لهفتها لما يغيب
الرجال يبغى أمه اللي فقدها بعد زواجه و يظل يحن لها كل ما حس بحاجته لها
الجوري تضم ام البندري : هههه يابعد قلبي ياخالتو على النصايح .... اسمعي اذا احتاج ام بخليه يدق عليك ويقابلك .. هههههههه
ام البندري: ههههههه الله يقطع ابليسك
ام ذوق : جاء دوري ... اهتمي بنفسك وتسنعي له اظهري انوثتك خليه يشوفك احلى بنت بالكون .. كوني له البنت والمراءه والطفله ..
الجوري: يعني اكل مصاصه ههههه
ام ذوق عصبت : البندري ... اسكتي
الجوري حطت ايدها على فمها : خلاص ...
ام ذوق : ايوه كذا هههه .. الرجال يبغاك الحبيبة والعشيقة التى تتفنن فى سرقة قلبه وفى إثارة رجولته .....
الجوري وجهها صار احمر : ياخاله عيب
اللكل : ههههههه عادي تتعودي ...
الجوري: لا مابغى ...
ام ذوق تكمل مو مهتمه لخجل الجوري.. : الرجال يحب المرأة العوب تبهره بقوامها و عطرها و تبهره بأنوثتها و سحرها يبغى على فراشه أنثى تثيره و تمتعه بمنظرها و لين جسمها و كلماتها يبغاها تذوب بين يديه عشق و شوق و هيام
الجوري غطت وجهها بالبطانيه تضحك وودها تبكي ياليتها جد بتتزوج واحد سنع وبتعيش معه حياة سعيده : ههههههههههههه
نوره : وشفيك هههههههه
اللكل : هههههههههههههه
ام ذوق:لاتستحي ...
مريم : يحليلها ... حرام عليك يام رائد راحت البنت وطي من الحياء
الجوري رفعت الغطاء : خلاص مشكورين على النصايح ... بنام
اللكل : هههههههههه
نوره : لحضه وين باقي انا و مريم مابعد قلنا اللي عندنا ...
الجوري : اذا مثل سوالف خالتي ام رائد مابغى
نوره : هههههه لا والله غير ... الصديقة صيري له صديقه ... اللي يقول لها همومه و يستشيرها في أموره يبغى صديقه تحفظ سره و تستر عيبه مو زوجة تنشر سره و تفضح عيبه بين جاراتها و صديقاتها و اهلها يبغى عقلك و حكمتك و مشورتك مو لسانك و ثرثرتك فاللي مايهم
يبغى اذا تكلم تسمعه مو تتكلمي وتكثرى شكاوى من البيت والعيال
و يجلس بعدها معك ساكت أو يترك البيت و يقضي معظم الوقت مع اصدقائه بره البيت ربعه اللي يفهموه و يسمعوه ...
الجوري : يطلع بره البيت ويفكني من وجهه
نوره وقفت : انا غاسله ايدي منها ...
الجوري ترجعها: ههههه تعالي تعالي والله بسكت ...
مريم: جاء دوري ...
الجوري: وبعدها خلاص تخولني انام ..
ناظروها كلهم
الجوري: هههههههههه والله والله خلاص ...
مريم : الرجال يحب المراءه اللي تجهز له الاكل بيدها حتى لو كان عندك خادمة... يبغاك ترتبى اغراضه بنفسك يبغى يشوف لمساتك أنتي فى كل البيت ... يبغاك تعتنى بملابسه و مظهره و مظهرك و مظهر اولاده
الجوري تصرخ بداخلها وهي ودها تبكي ((اي اولاد انا مافيني اولاد كل كلمه والثانيه اولاد وعيال ))
مريم: وبس الله يوفقك ياقلبي ...
الجوري: خلصتوا – ابتسمت – خلاص ابغى انام
نوره : قوموا هذي ماعندها ماعند جدتي ..
الجوري:مشكورين تسلمون والله انكم مثل خالاتي – غرقة دموعها – امي اللي هي امي .. ماسوت مثلكم
ام البندري تضمها : ياقلبي انتي اعتبرينا امهاتك ..
الجوري كانت تبغى تبكي بحضن ام البندري بس مسكت نفسها ..
مريم : يله نطلع ونخليها ترتاح ..
طلعوا مجرد ما تسكر الباب ... مسكت الجوري الكراسه وصارت ترسم .
ترسم بالفحم وهي معصبه اييدها اللي تتحرك من غير لاتفكر صارت ترسم وترسم ... لحد ماتعبت ايدها وتركت الفحم رفعت الرسمه برضا ... كانت راسمه بدر جسمه صغير وراسه كبير وفيه انياب وعليها دم ... وبالارض مرميه عروسه مقطوع جسمها من النص وكانت تشبه ملامحها .....
نزلت دمعه وهي تتذكر احلامها الورديه ومع البندري وش لي كانوا بيسونه لو وحده منهم تتزوج .. ضيعها بدر بحقده وانانيته ..
********************
البندري: نواره الهبله وينها اختفت ..
ذوق : مادري عنها هذي صديقتك ليها طلعات مثل وجهها ..
البندري: بس عسل مو ...
ذوق : احلى من العسل بعد ..- تناظر جوالها – تخيلي ادق على عدولي مايرد ...
البندري : اكيد مربتش بالعرس
ذوق: تتخيلي مسفر متزوج هذي الشينه الريم .. حرام والله حرام هو احلى
البندري: والله لجون اللي ضايعه بهذا كله
ذوق بغرور : مصيرها تنسى مثل مانا نسيت ..
البندري : تكفين ههههه
ذوق: والله عادل نساني فيصل واهله ..
البندري : ذوق وشريك بهالبدله
ذوق: مالت عليك انا اهذر وانتي شرايك بهالبدله ..
البندري : بذمتك مو تنفع لرودي ,..
ذوق: هيه انتي صاحيه اثقلي جد بنات مخترعه .. انا عارفه ان اخوي يجنن ويخبل بس مو تخقين كذا ..
البندري: تكفين اباخذها وانتي اعطيه اياها هديه منك والله مفصله على رودي تفصيل ....
ذوق : لا بيعرف رودي على قولتك مو غبي .. انا من متى اهديه مع وجهه
البندري: جعلي ماطرد... مع وجهك انتي مو هو ..
ذوق: خلاص خلاص اقتنعت ..ابعطيه ..
البندري: حبيبتي والله ذوقه يارب يوفقك انتي وعدول ...
ذوق تتنهد : خليه يرد بالاول ...
البندري ركض على محل Giordano))..وخذت البدله لحبيبها.. : يارب تعجبه ...
ذوق: مادري وش عاجب فيه ..؟
البندري: آآآآآآه ذبحني ... ياذوق اذا شفته انبسط مررررره ... حركاته تعجبني
ذوق: لانك وقحه .. رائد من يوم يومه جرياء
البندري: آآآآآآآآآآآه يلبيه قلبي جرائته هي اللي سحرتني مو هذا وليد اللحجي
ذوق: يوووه لحد هاللحين متذكرته
البندري: وكيف انساه وهو سبب حرماني من حبيبتي جور ..
ذوق: ايوه ايااااام – سرحت بعيد – كنا سخيفات وعاطفيات ...
البندري: شوفي جزمه تناسب البدله ..
وبسرعه على محلات (puma ) اخذت جزمه سبور
ذوق : الله يعين اخوي على خبالك
البندري: ههههه مثل العسل ...نواره بعد ماشترت لها عود وناي ... جلست مع طلال بجلفريز .. يحكون عن زواج الجوري وبدر ... وطلال كان حريص مايقول لها او يلمح انه يعرف بدر .. لانها اذا عرفت بتقلب الدنيا عليه وبتعصب ومستحيل تحاكيه مره ثانيه ... خيانه بالنسبه لها بعد هذيك المره فيصل وذوق وبعد هذي المره الجوري وبدر لا وبدر على كبير ..
دق جوال طلال .. : هلا والله بركون هلا
راكان : هلا فيك حبيبي كيفك ..؟
طلال: اووووه على احلى مايكون
راكان: وينك انت ..؟
طلال: بالفيصليه ... مع نواره
راكان : نواره كيف..؟وين..؟
طلال: ههه هذي وحده اعرفها من بريطانيا
راكان: ياشيخ جديده يعني .. قولي كيف جلست مع حبيبت القلب ..
راكان ولد خالة طلال عايش بقدر ويصير صديق طلال الصدوق
طلال: انت وينك هاللحين
راكان : انا شاخط لعندكم الفيصليه والله مافوتها لازم اشوفها
طلال يناظر نواره اللي بالها معهم : ضروري
راكان : شرايك يعني ..
طلال : نونو ولد خالتي هنا بالمجمع ومتوهق مامعه احد ينتظر ربعه عادي يجي معنا
نواره: راكان صح حياه الله اذا لابس شماغ الليبتون اما غيره لا ..
راكان: صوتها يخبل
طلال: غيرت رايي لاتجي ..
راكان : هههههه لا خلاص مراح اتكلم ياحبيب نونو ..
طلال:ههههه تعال انت وجهك
سكر السماعه
نواره : هذا اللي عايش بقطر صح ...
طلال : ايوه كيف عرفتي ..
نواره : وشفيك نسيت انت قلتلي يوم كنا ببريطانيا ..
طلال ضيق عينه يناظرها معقوله ذاكره وش قتلها .. ماتوقعتها مهتمه ...
نواره : متحمسه ارجع للبيت وادق العود
طلال: ههههه انتي ساحبه جد ..
نواره : ليه .. اصلا حنا فري بزيادة يعني مو مره بس .. ابوووي عادي جدا جدا جدا ومايهمه شي اما امي ..- سكتت كان ودها تقوله اللي بقلبها وتفضفض عن حياتها وعقدتها من سمعة امها – امي عادي مثل كل الامهات .. اللي مخربه علي مروه هي وفهد زوجها ..
طلال: ليه ..؟
نواره : يووووه وش احكي وش اخلي .. بسم الله عليه محترم ورجال وماعيه كلام .. بس لو يترك عنه العصبيه والالتزام الزايد
طلال: بالعكس الالتزام حلو
نواره : عارفه واحسد مروه عليه ولو بتزوج بتزوج واحد مثله ..
طلال تضايق : شمعنا ..؟
نواره : كذا كيفي ابغى ملتزم ..
طلال اشر لواحد طويل واسمراني شوي وميل عقاله : هنا
راكان يمشي لعندهم متحمس وهو يشوف نواره ..نواره جمالها بسيط وعادي بس اللي يزيدها حلا روحها الحلوه تخليها ملكة جمال ... خاب ضن راكان تخيلها غير بس حلوه شكلها كتكوت ..
راكان : السلام عليكم ..
نواره والابتسامه معبيه الوجه : يالله ماتشبهله ابدا ..
طلال: وعليكم السلام .. ردي السلام قبل
نواره : هههههه نسيت ههههه وعليكم السلام
بعد ماجلسوا ..
نواره تناظر براكان وبطلال ..: ماكانكم تقربوا لبعض ابدا ..
راكان: من احلى انا صح ...
نواره ناظرت طلال بعناد: اكيد الفرق واضح
طلال: احلفي هذا احلى مع وجهه
راكان: اكيد قالت لك الفرق واضح .. والله اني حبيتك يانواره
نواره تفتح شنطتها وتناظر جوال ذوق اللي معها : حياك الله هههههه
طلال عصب على راكان: ركين دق على ربعك يمكن جئوا ...(( يعني انقلع ))
راكان: لا انا صرفتهم ابجلس معك ..
نواره: صحيح انك عذول بس حياك الله
طلال: هههههه
راكان: افا توني حبيتك ...
نواره : لا احس ان طليل زعل وانا مايرضيني زعله ...
راكان غز لطلال : حركات هههههه
طلال ابتسم بثقل : لا عادي مازعلت ...
نواره: عاد مو تصدق بزياده ...
راكان: ههههه سحبت عليك ....
نواره توقف : مشكور طلول على الجلسه الحلوه وفرصه سعيده راكان استاذن
طلال وقف وراها : ليه ..؟ وين ...؟
راكان ناظر ولد خالته مستغرب من متى لال يوقف لوحده او يهتم بروحتها ....
نواره: والله كان ودي اجلس بس خواتي ينتظروني بالسياره واكيد البندري وذوق معم ...
طلال بخيبة امل : كل من هذا
راكان: وانا وش دخلني
نواره: هههه ماله ذنبه والله يله باي ابمر هاللحين اخذ الجوالات اكيد خلصوا ...
طلال: اوكيه الله معاك ...
نواره وماودها تروح : فكر فيني قبل لاتنامم علشان تحلم فيني ...
راكان(( هو بيحلم من غير لايفكر ... هذا مجنونك يالهبله ..))
طلال: بس ابشري ماطلبتي
نواره: ههههه لاني اكيد بحلم فيك ...
طلال: ليه شمعنا ..؟
نواره لاني اذا حطيت راسي على المخده بفكر طلال هاللحين وش يسوي صاحي والا نايم ..
طلال يموت على عفويتها وبرائتها : ومن متى معك هالحاله ..
نواره: من اليوم حتى انت ياراكان بحلم اني معك بقطر .. نركب امواج
راكان: هههه حياك الله انتي تعالي قطر وركبك صقور مو امواج ...
نواره: اوعدك لي لفه ...يله باي .. انتبه على طلول ياراكان ..
طلعت وتركت طلال واقف يناظر زولها او ظلها
راكان: انت هييه وين رحت
طلال جلس وهو مبتسم : بربك ماتذبح ...
راكان : لا عاديه مره ..
طلال: وماذبحتني الا عفويتها وبساطتها ..
راكان: شكلها هبله ...
طلال : ابحلم فيك ... والله انا اللي احلم فيها واناا صاحي وانا نايم ...
راكان يقلد طريقة نواره العربجيه : انت على طلول ياراكان .. احسها تحبك
طلال : لا مافهمت تعتبرني مثل اخوها ...
راكان: يالعمي عيونها تنطق عشق لك ...
طلال : اقول يله قوم نحاسب ونمشي وراي شغل
راكان: هاللحين لما راحت صار عندك شغل انت وجهك ..
طلال وهو يمشي : والله كيفي صرت مشغول ...- وقف عند الكاشير – لو سمحت كم الحساب
راكان: انا بدفع
طلال: لا مشكور المره الجايه خل شهامتك بعدين
راكان: براحتك حبيت اساعد
الكاشير : حساب مدفوع
طلال: كيف ..؟
الكاشير : ايوه في مراءه لابسه ******ريه دفعت الحساب ..
طلال يناظر راكان ...
راكان: ههههه خطيره ام ال******ريه
طلال: هذي عليها طلعات ...
*******************
بريطانيا – مانشستر
لوجين دخلت مسفر غرفه كبيره مره مقسمه لاقسام كثيره فيها صالون ومكتب وقسم سرير نوم وتلفزيون كان الغرفه من النوع المرفه جدا بالنسبه لمسفر ماحلم بحياته يدخل غرفه مثل كذا ...
لوجين تحكي مع الشغاله وهي تفصخ الجاكيت وتحطه على الشنط .. : خلاص حطي الشنط واطلعي بره
الشغاله : مسيو علي بره بدو اياكي ...
مسفر مبهور بالغرفه ماسمع الشغاله ولوجين ..
لوجين ودها تذبح الشغاله على غبائها : خلاص انقلعي هاللحين وانا نازله ...
طلعت الشغاله .. لوجين: خلاص مسفر انت هلحين اتاح وناااام وبعدها نتكلم ....
مسفر لف عليها مو عارف شلون يتكلم يحس انه يستقلها : لوجين في شي ضروري تعرفينه ..
لوجين وهي تمشي لعند الدولاب : تكفى مسفر الحكي بعدين ...
طلعت بيجامه من الدولاب وحطتها على السرير ودخلت للحمام ومسفر يناظرها مستغرب .. شغلت المويه بالجاكوزي وهي طايره من الفرحه ...طلعت وشافته واقف بمكانه ..راحت لعنده وهي تضحك : ههههه ليه واقف كذا مستحي مني ..
مسفر ناظرها بخبث : انا مستحي
لوجين: هههه الجاكوزي جاهز ريح فيه شوي وهذا بيجامتك جاهزه واذا طلعت ناد علي ..رقم 7 ..
مسفر : رقم 7
لوجين ركضت وقفزت فوق السرير وهي تضحك : ايوه 7 – ارفعت التلفون – كذا 7 وانا ركض
لعندك ....
مسفر يتامل مرحها وكيف انها تستاهل من يبيع الريم علشانها ..
جيتي خفيفة الظل مثل الفراشه ...
كلك فرح مايلمس الارض مطاك ...
جيتي ورفرف خافقي انتعاشه ...
ياللي حضرتي مرحبا والف حياك ...
انتي لعمري ياحياتي ماعاشه ...
كل النهار انتي انا كيف بسناك ...
لا يا سبات العمر لا ياحشاشه ...
قلبن الا جاء الليل بالنبض ناداك ...
ماللفكر غيرك حديثه نقاشه ....
مع الخفوق وصاروا اثنين ملاك...
يسعون دايم شوفتك في بشاشه ...
لاخافك فكري ولا القلب يعصاك ..
لوجين مبتسمه : وشفيك تناظرني كذا شعري مكشوش ..
مسفر:ههههههههه لا تخبلين
لوجين استحت وقلبها يدق بسرعه :مسفر خلاص ..
مسفر:ههههه خلاص ..تدرين وش كنت افكر فيه
لوجين بحماس : وشو ...
مسفر: ليه متعبين اعماركم وحاطين نظام فنادق
لوجين تمددت على السرير وهي مبتسمه كانت تصرقع اصابعها وتمدد جسمها : طاااااال عمرك هذا راشد اللي هو بابا الله يرحمه يطلب حريمه بالارقام هههههه
مسفر مشى لعندها بضيق وهو يناظرها بحنان : لجونه وش مشاعرك لما عرفتي ان ابوك مات...
لوجين تغيرت ملامحها وعدلت جلستها قالت وهي تناظر الارض ..: ارتحت منه ..
مسفر لما شاف ضيقتها غير الموضوع: انا بتروش وبطلع انام داااااااايخ مره لي يومين مانمت ....
لوجين مشت لعند الباب: اوكيه خذ راحتك وهذا الكارد (المفتاح ) تبع الغرفه - حذفت له مثل الكارد - امسكه كويس لايطيح انت تلعب سله لاتفشلنا ...
مسفر مسكه كويس وهو يضحك :هههه اوكيه ...
بس سكرت لوجين الباب مسفر تنهد وصار يناظر العز اللي هو فيه ...[ وينكم يابنات تجوا تشوفوا اخوكم وين بينام … وينك يارنون تدفعي نص عمرك وتشوفي بيتها تعالي تعالي وشوفي ... ]
دخل تروش على السريع لانه كن بينام داخل الجاكوزي وانتبه بالخمر اللي معبي المكان [ اكيد هذي كانت غرفة بو لوجين ] مسكين مادرى ان كل حمام وغرفه فيه مثل هالقزايز كثير ....
لوجين نزلت لعلي ماحصلته : ناصر وين علي
ناصر :انا صرفته ..
لوجين: يكون احسن ...
ناصر: ترى قلتله انك بالهند كم يوم ..
لوجين فكرت ان عندها مخدرات تكفيها لاسبوع : ايوه كذا صح …
طلع مسفر بعد مالبس البيجامه المريحه .. وحط راسه على المخده وتغطى بينام تذكر لوجين دق رقم 7 على قولتها ..
لوجين ركضت للغرفه وفتحت الباب من غير لاتدقه : اوه سوري ههههه ..مالي خلق ادق الباب
مسفروهو شبه مغمض عينه : عادي ..
لوجين تطفي كل الانوار : احلام سعيده
طلعت وسكرت الباب وهي مبتسمه مو مصدقه ان مسفر هنا مسفر معها بنفس البلد والمكان والبيت … فتحت الباب بشويش تناظره وهو نايم ماوضح شكله عندها دخلت بشويش على اطراف اصابعها …
مسفر بصوت واطي : خليني انام
لوجين قفزت: هههه خفت انك مو متغطي كويس …
مسفر رمى البطانيه : ايوه بردان مو متغطي
لوجين حطت ايدها على فمها تضحك بخجل: هههههه احسن ابتركك كذا
مسفر: اوكيه تصبحين على خير
لوجين راحت لعنده مرتبكه غطته بسرعه وبعدت : ها هاللحين تدفيت ..
مسفر وهو يتثاوب : ايوه
لوجين: لا جد جد مسفر نام وانا بطلع …
مسفر يلف للجهه الثانيه علشان مايشوفها و يقاومها : اوكيه سي يو
لوجين كسر خاطره شكله دايخ جد ويبغى ينام : اوكيه باي
طلعت بعد ماسكرت الباب … ووقفت عند الباب تتنهد
وكل شوي تدخل تشوفه وهو نايم مايدري عن الدنيا نومه مريحه بمكان مريح .. تتامله بقلب العاشق وتطلع اربع او خمس مرات سوتها لحد مانامت ….
*********************************

**********************



2009 - 2010 - 2011 - 2012 - 2013


فراغ عاطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2008   #32 (permalink)
عضو ألماسي
 
♣ تسجيليْ » Dec 2008
♣ عضويتيْ » 45039
♣ مشارگاتيْ » 637
♣ نقآطيْ » 792
فراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

السعوديه – الرياض
يسعد صباحك ياحلى سعوديه..
صباح معطر بالورد والحنيه..
صباح جديد وحلو على العشاق وكائيب ومظلم على المهمومين …
ذوق تدخل الغرفه : صباح الخير
رائد : صباح النور
ذوق : كيف الحلو اليوم
رائد: وش هالرضى حلو مره وحده ..لا وجايه غرفتي من متى هالتواضع
ذوق : هذا مو حكيي حكي حبيبة رودي ..
رائد ابتسم : وكيفها حبيبة رودي
ذوق تحط الاكياس على طاولته : حبيبة رودي مشتريه لرودي هدايا …
وقف رائدلعند الاكياس : متى …؟
ذوق: من البارح ونسيت لاعطيك اياهم
رائد: يالظالمه من البارح وماحيتي …
ذوق : يله باي بروح اكلم عدول
رائد مو فاضيلها يشوف الاكياس … طلع البدله ورفع حوجبه انها تدري انه يحب اللون البرتغالي اللي يعطي بشرته حيويه اكثر ..عجبته البدري ولبسها يقايسها
ذوق جالسه بالصاله تحاول تحكي مع ادل اللي مقفل جواله غريبه البارح مايرد واليوم مقفل عسى المانع خير ارسلت له رساله (( حبيبي ليه ماترد خوفتني عليك بليز اول ماتفتح جهازك تدق علي … حبيبتك ذوق ))
طلع رائد من غرفته وكن شكله جنان بالبدله البرتغالي والبيج هو ابيض والبرتغالي ززاد من بياضه ..: ها وشرايك
ذوق فاتحه فمها : ال**********ه بنو وش دراها انه بيناسبك
رائد: لانها تحب والحبيب يعرف كل شي يناسب حبيبه ..
ذوق سرحت وهي تتذكر كيف ان فيصل عرف انها تحب عصير الفراوله من غير لاتقوله … كانت تشوف الحب بعيونه كان يحبها وبالاخير طلعت تتوهم وكل هذا
رائد صرخ بوجهها معصب : ذوييييييق
ذوق اخترعت : ها
رائد: صار لي ساعه احاكيك
ذوق: ماتبهت خير شتبغى ..
رائد: البندري كيف قالت لك عطيها رائد
ذوق: والله مادري ماذكر
دخلت غرفتها معصبه …
رائد استغرب وشفيها كذا فجاءه دق الباب …
ذوق دخلت تبكي تحس انها مشتاقه لفيصل ولايامه : نعم وشتبغى
رائد: ذوذو وشفيك
ذوق: مافيني شي بنام …
رائد: اوكيه براحتك
نزل رائد لعند امه يوريها البدله وكانت نوره مرت عم الجوري جالسه معها .. لان البندري من امس نايمه عند الجوري …
رائد: صباح الخير
ام رائد: رائد اطلع المراءه فيه
رائد: اوه مانتبهت فكرتها ام عادل
ام رائد: لا هذي غير اطلع فوق
رائد طلع معصب يعني لانه حبوب معهم يطردونه لازم يتصرف معهم ووقفهم عند حدهم …
***************************
بريطانيا – لندن
ناصر : تفضلي طال عمرك هذي اوراق من المعزب "الله يرحمه"
لوجين من تاثير المخدر راسها يعورها : ليه وش اوراقه ..؟
ناصر رفع كتوفه العريضه : مادري
لوجين خذتهم :شكرا
خذتهم وجلست في غرفة الجلوس اللي فيها مدفاءه كبيره بهذا البرد وهي ماسكه الاوراق بتردد تفتحهم والا لا ..فتحت كانت مجموعة اورق واول ورقاء زرقاء ومكتو ب فيها بالاسود بخط سريع وكلام كثير ..
سمت بالله وقراءة
((الى ابنتي العزيزه لوجين ...
- نزلت دموع لوجين : ابنتك من متى –
-كملت قراءه - اعلم اني لم اقل لك يوما بحياتي ابنتي ولم تسمعي من شفاهي كلمة حنان او لمسة ابويه .. ولكن الله يعلم مابي قلبي من حب لك مهما كابرت وتجبرت ورفضت فانا اعلم انكي ابنتي وابنتي الوحيده ايضا ..لم اكن اريدك ان تخرجي لهذه الحياة واجبرت والدتك ان تجهضك وهي لم تمانع بل رحبت بالفكره اعلم انكي تعلمين هذا ولكن الذي لا تعلمينه لماذا فعلت ذلك .... ربما هذه اول مره ستعلمين ان والدتك لم تكن عربيه او حتى تدين بالاسلام .. والدتكي بازازيليه تدين المسيحيه
- لوجين فتحت عينها الممتليه دموع فتحتهم لاخر حد : برازليا ومسيحيه ..- كنت قد تزوجتها كغيرها من الملايين الذين اتزوجهم واتخلص منهم .. تزوجتها بعد ان كانت تعمل لدي مدبرة منزل لم نفكر حتى الانجاب وعندما علمنا بحملها بك .. عرضت عليها الاسلام رفضت قررنا التخلص منك " اسف ياصغيرتي اني اكتب كلماتي هذه بقلب ينزف فلم اشاء ان ارى ابنتي تعتنق المسيحيه "
- لوجين انهرت بالبكي ..: وينك .. ليه رحت ..؟ -لم تشاء ارادت الخالق ان تموتي بل زاد نبضكي الى الاسبوع الثاني من الشهر التاسع .. وحانت الساعه لم اذهب الى المستشفى الا بعد عملي بوفاة والدتك وهي تلدك بسبب الحبوب التي حاولت التخلص فيها منك .. ذهبت وانا كاره لنفسي ضننت انكي ستولدين مشوهه او قبيحه ولكني رايت وجهكي الطفولي البرياء مغمضت العينين مملوءه بالشعر شديدة الحمره .... ابتسمتي لي كحالكي دائما تبتسمين وانا ابعد وجهي عنك
– شهقت لوجين : يعني كنت عارف كنت حاس –
– رميتكي على موضي وشيخه مربياتك كانو محل الثقه كنت قد عهدتهم عندما كانت تجارتي بحدود السعوديه وودبي ولكن بعد عشر سنين
– بلهفه ارفعت لوجين الورقه الثانيه ورمت هذي بحضنها –بعد عشر سنين ياصغيرتي .. انا ارفض روياتك الا بالاعياد لاعلم لماذا اخاف رويتك لماذا لااتحمل ان ارك .... ربما لاني كنت ولدا مدلل لم اتحمل مسوليات نفسي لاتحمل مسولية فتاة صغيره .. عندما اراكي بثيابك الانيقه تركضين ناحيتي اتذكر والدتك وواشعر بالذنب فاصد بوجهي عنك ..حتى اعتدتي جفائي واصبحت تبكين عند روايتي ...
ذهبت الى بريطانيا عند عمي وتوسعت تجارتي بشكل لايوصف حتى اصبحت مليونير وسارت الايام والسنين فاصبحت الملياردير راشد الكاسر ولم يتغير شي لازلت اكره رويتك وانتي تبكين حين روايتي .. حتى لم اعد اراكي وارفض سماع صوتك وكان تواصلي بكي عن طريق ناصر .. الان ان جاء ذلك اليوم شهر يوليو من هذه السنه استيقظت وانا اشعر الم في يدي وكتفي واجزاء من ساقي ومعدتي .. احضرت طبيبي الخاص طلب مني عمل فحوصات لشكه بشي ولم يخبرني ماهو شكه .. مع مرور الوقت زادت الالام ..ولم استطع التحمل سافرت الى بلد الطب والتطور المانيا واجريت الفحوص الشامله لاطمئن على صحتي فانا منذ ايام لست على مايرام .. ونزل علي الخبر الذي كان كالصاعقه .. " سرطان الدم " ولاول مره اشعر بحقارت الانسان يابنتي ... لاول مره والدكي يبكي خشوعا لله ... ويسجد خضوعا له .. بكيت لانه ليس لي رصيد اذهب به لرب العباد على امتلاء ارصدتي بالبنوك لم املى رصيد ربي حمد او شكر .. .. سجدت لربي واملات سجادتي الدموع ... ولكن عد ماذا عد قضاء 65 سنه بالظلال .. ذهت الى مكه اديت العمره ذهبت الى المدينه زرت قبر الرسول "صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين ".. بنيت عدة مساجد في كل مكان تصدقت ...عدتوا الى ربي ولكني نسيت شي نسيت شخص ..نسيت فتاتي الصغيره ((كلكم راع وكلكم مسؤلا عن رعيته )) حاولت نسيانك لم استطع احضرتكي الى بريطانيا لاراكي بعد 3 سنين .. وقفتي امامي بكل شموخ وعزه كوالدتك لم تكوني لوجين الصغيره بملابسها الانيقه تركض اتجاهي ..بل لوجين الناضجه ملكة الاحزان .. رايت الحزن بعينيكي ولم اجراء على لمسك ولا احتضانك وقفت اتاملك اخذتكي معي للمحكمه لاتنازل عن كل ماملك لكي وحدك بعت جميع املاكي لعل ذلك يشفع لي عندك وعند رب العباد .. رايت فيك الحزن والخوف احسست بدقات قلبك السريعه وتنفسك العالي وانت بعيده بمسافة لاباس بها داخل السياره .. آه يالوجين لم اندم على شي في حياتي كما نتدمت على بعدي عنك .. سامحيني ياغلى من ملكه قلي ..
لوجين ضمت الورقتين بقوه وصارت تبكي : مابغى فلوسك ابغاك انت
- كملت بالورقه الثالثه ...- اعلم ان اعتذاري لن يفيدك ولن يرجعنا لايام حرمانك ونقصك .. صغيرتي اتركي ثقتك جميعها على ناصر فهو بمحل الثقه ... انه من سيحميكي بعدي ولا تدعي احد يطمع بك كاحمد او علي ... لاتثقي بعلي ابدا ...
بكت : توك تحكي توك بعد شنو ...؟
بالنسبه للاموال والممتلكات .. جميعها لكي وحدك نقلت جميع اموالي بيع وشراء لكي ..زحتى لايقاسمكي بهم اخوتي فاعمامكي جشعين ولا يامن لهم جانب ربما ترينهم لاول مره بحياتك بايام عزائي ليس لتصبيركي ياصغيرتي بل للمطالبه بالميراث ... لايحق ريال واحد لاحد غيرك وغير اخيك الصغير الذي ينتظر منك التسميه ..
لوجين انصدمت : اخوي انا عندي اخ
هذه اول مره اقول لك او لاحد عن اخيك ابن الالمانيه الصغير لم يتجاوز عمره الشهر ان ..
طاحت الورقه من لوجين : اخوي ..
مسفر توه صاحي من النوم كان نومه مريح مره نزل تحت اكيد لوجين نايمه .. مشى بالبيت لحد ماشاف الشغاله اللبنانيه : وين لوجين
الشغاله تاشر علىلوجين قدام المدفاءه اللي بالجدار : ليكا هونيك ...
مسفر: يناظرها: شكرا
طلع لعندها وكان ظرف بجنبها واوراق بحضنها والاهم من هذا كله تبكي ... راح لعندها بسرعه : لجون وشفيك
لوجين بشفايف ترتجف : اقرء اقرء..
مسك الاوراق وصار يقراء وهي تبكي ..
************************
السعوديه -الرياض
رجعوا البنات من السوق وكالعاده جلسوا بغرفة الجوري ...والاكياس بكل مكان على السرر على الارض فوق التسريحه ..وفاتحين الشنط حقتها يرتبون بداخلها الاغراض ..وهي جالسه تناظرهم بدون مشاعر تحسهم هم اللي بيتزوجون مو هي ليه متحمسين .. ماتحس ان بكره زواجها ابدا ....
نواره ترفع تنروه قصيره مره فوشيه ومقلمه بوردي وفيها كسرات :وشرايك بهذي انا مختارتها ... اذا جلستي مع بدر لوحدكم شغليله ياللي تاصر تنوره وارقضي
الجوري تضحك على احلام صديقتها الورديه : هههههه
ذوق تطلع روج : شوفي هذا انا اشتريته لجهازي ماما اختارته لي تقول ينور بالظلام
الجوري: وانا وش لي بروج ينور بالظلام
نواره والبندري وذوق:هههه
البندري: يالغبيه لليالي الخاصه ...
نواره : ذكرتوني وين شنطتي عندي كتاب خطير
ذوق: ليكون "رومنسيات زوجيه "اللي عطيتيني اياه
نواره: ايوه هو نفسه فيه سوالف تقول مريو اختي خطيره وتفيد ..
البندري: اقريلنا نستفيد علشان رودي
الجوري: لا واللي يعافيك مشكوره لاتقرين
نواره طنشتها ووقفت على كرسي التسريحه : اولا الليله الشاميه .. البسي له شامي وتكلمي مثلهم ... يعني مثلا ابن عمي تابرني شو بدك
البنات يضحكون على طريقة نواره وهي تتكلم شامي : هههههههه
الجوري: تكفين يابن عمي ياكل تبن اصير شاميه علشانه
البندري متحمسه مرررره : ايوه وبعد
نواره : ادبكي انتي معه لوحدكم مثل المجانين ههههههههه
الجوري: ههههه ادبك وانا رجلي بالموت امشي عليها
ذوق تغير الموضوع : انا عن نفسي بطبقها مع فيصل
لفوا عليها وش فيصله .. انحرجت ذوق لان لسانها زل : اقصد عادل
نواره : مانسيتيه يالقرويه
ذوق عصبت : الا نسيته كملي وانتي منثبره
ذوق مقهوره من نفسها لان من الصباح بعد ماقالها رائد عن الحب وهي ماراح فيصل وايامهم الحلوه من باله ..ومشتاقته موت
الجوري والبندري ناظروا بعض مسكينه ذوق لحد هاللحين فيصل شاغل بالها
نواره تكمل لان ذوق كانت معصبه وشوي تبكي : اطبعي نسخه من عقد الزواج وارسليهاا له بالبريد واكتبي عليه ...هل تذكر هذا اليوم ...
الجوري ماتت ضحك : هههههه اللهلايعوده من يوم من حلاة هاليوم علشان ارسله ..
البندري: فكره بسويها لرائد بس برسله شهادة التخرج اول مره شفته فيها وبكتب له ... هل تذكرت هذا اليوم ...
نواره: ههههه خلاص وانا ادفع للمطبعه الفلوس
ذوق : لاتتريقون بالعكس افكار حلوه
نواره: انا عن نفسي يحمد ربه انه تزوجني يبغاني كذا والا براحته
الجوري: يوه نونو انتي الرومنسيه بشارع وانتي بشارع
نواره: خلاص يام الرومنسيه طبقيهم على بدر بعدين ارسلي لي النتايج وبالذات الروج اللي يلمع
الجوري عصبت : ومن قالك اني بسوي هالسخافه
البندري وذوق يناظروا بعض ساكتين الافكار عاجبتهم وبالعكس تقرب بين الزوجين .. وهذولا مهما فهموهم مراح يفهموا ...
الجوري كانت الافار عاجبتها بس ماتنفع مع بدر ومو هو اللي يستاهل ترضيه او تدور راحته ...
نواره : اسمعوا اسمعوا .. امشيا سويا تحت المطر .. والله ماعندهم سالفه بزكم وبمرض
البنات ضحكوا عليها جد ماعندها رومنسيه : ههههههههههههه
*******************
الفصل الثاني والثلاثون

بريطانيا – مانشستر
مسفر بعد ما خلص قرايه الورقه التفت على لوجين اللي مقطعه نفسها من البكي : من هذا اخوك ...
لوجين ومشاعرها متخربطه : مادري مادري ..
مسفر مب قادر يسوعب اي اخو ومن وين طلع وينه..؟ : متاكده ماتعرفي عن اخوك ...
لوجين وقفت فجاءه : ناصر ناصر يعرف كل شي ...
راحت لغرفة ناصر اللي بره القصر -: ناصر ناصر ..
مسكها مسفر من ايدها : وين وين رايحه ...
لوجين تمسح دموعها : لناصر ..ناصر يعرف كل شي ...
مسفر : لا ماتطلعي كذا برد عليك انا اخلي ناصر يجي لهنا ..
لوجين وهي تجلس على الكرسي :يله انتظر ..
مسفر يناظرها من فوق لتحت : بتقابليه كذا
لوجين ناظرت شكلها لابسه شورت وبدي بسيط ..: ليه وش فيه
مسفر : هاللحين بالبرد لابسه شورت
لوجين : عادي البيت دافي.. مسفر مو وقتك هاللحين ابغى اعرف انا عندي اخو هههه عندي اخو
مسفر ابتسم : مبسوطه ..
لوجين تهز راسه بنعم : شوووووور ... يله مسفر ناد على ناصر ..
مسفر : اوكيه
طلع ونادى على ناصر ...
لوجين واقفه تروح وتجي بالغرفه ...طلعت من جيبها البودره وحطت منه على ظهر كفها وسدت فتحت انفها اليمين واستنشقت من اليسار اخذت الجرعه بسرعه قل لايجي حد من ناصر ومسفر ... جلست على الكر سي على اعصابها
دخلو ا...
ناصر : نعم طال عمرك
لوجين ركضت لناصر : ناصر .. انا عندي اخو ..
ناصر طالع مسغر شالسالفه : اخو .. ها
لوجين: ايوه – رفعت اوراق – اخوي بابا كاتب اخوك انا متاكده اقرء
ناصر بلع ريقه : ايوه عندك اخ
مسفر ولوجين ناظروا بعض ...
مسفر : وينه... وكم عمره ..؟
لوجين : كم عمره ..؟ وش اسمه ..؟ ومن امه ...؟و
ناصر : لحضه .. لحضه ..ابقولكم الحكايه ... المعزب راشد الله يرحمه لما سافر لاالمانيا علاج قبل سنه تعرف على دكتوره هناك وهي المانيه وتزوجها بعد مااسلمت على ايده لانه التزم شوي بالفتره الاخيره ..و
لوجين ضحكت : هههههه تزوجها هههه حتى وهو مريض يتزوج
مسفر: لجون الله يرحمه ..
لوجين تسوي حركتها المعتاده وحركة المدنين عموما (( تحك انفها بظهر ايدها )) : هههههههه خلاص خلاص كمل
ناصر : تزوجها وصارت حامل ... وقبل كم اسبوع ولدت طفل صغير ...
لوجين : يعني عندي اخو صغير
ركضت لمسفر : مسفر انا عندي اخ ههههه يعني انا مو وحيده ...
مسفر استغرب من ردة فعلها لهذي الدرجه كانت تحس انها وحيده .. لهذي الدرجه هي ضايعه ..
ناصر : لحد هاللحين ماسموه لان وصيت ابوك انك انتي اللي تختاري له الاسم ..
لوجين مبسوط: هههه انا انا بسمي بيبي وامه امه وينها
ناصر : امه وخاله جالسين بشقتك بمانشستر مع اخوك الصغير وتنتظر انها تقابلك
لوجين : ليه بمانشستر ليه ماجاءو هنا ..
ناصر : توقعنا انك ماتبغيه او
قاطعته لوجين: مابغاه انت وش جالس تقول ..هذا هذا اخوي ..تعرفون وش معناة اخوي
مسفر انبسط لها : وش راح تسمينه ..
لوجين: مسفر مايبغالها كلام بسميه مسفر
مسفر ناظرها مستغرب : مسفر كيف وا
لوجين: ناصر وش رايك تتوقع يرضوا يسموه مسفر
ناصر ابتسم : مادري هذا اذا قدروا ينطقونه ..
لوجين : لا بينطقونه مسفر انا مبسوطه مبسوطه مره
مسفر : دوم ياحياتي ..
لوجين: مسفر هاللحين تجيبهم عندي هاللحين يجي مسفر الصغير ..
ناصر : حاضر طال عمرك ..
********************
السعوديه – الرياض
عادل دق على ذوق ... ردت عليه بلهفه : عادل وينك وشفيك ماترد ..؟
عادل: هههه لحضه لحضه ..كنت بالشرقيه
ذوق: بالشرقيه وش عندك..؟ وليه ماقلتلي
عادل سافر لانه ماتحمل يحضر زواج الريم بس بما انه انفصلت عن مسفر رجع : عندي شغل ..
ذوق: حرام عليك عدول خوفتني عليك ..
عادل: لاتخافي مافيني الا الخير ... حياتي ذوق عندي لك خبر جنان
ذوق : وشو ..؟
عادل: واجنا بنقدهم ..بعد اسبوعين ..
ذوق تذكرت كيف ان لوجين ودتها تحضر زواجها وماله داعي التاخير وزعلت لانها اجلته : اوكيه
عادل مستغرب: موافقه
ذوق: ايوه ليه لا ... خلاص مصخناها ..
عادل: يابعد قلبي والله ابشري بعرس تتكلمه عنه الرياض كلها ..
ذوق انبسطت : ههه حياتي والله عدول
****************************
بريطانيا – لندن
مسفر يدق على اهله وبالذات رنا اخته ...
رنا ناظرت الجوال " عزوتي " يتصل بك ..
نزلت دموعها غصب عنها .. هذا العزوه والسند هو اللي ضيع اختها وسود وجه ابوها قررت ترد عليه بصوت مبحوح : الو
مسفر بلهفه : الو رنا
رنا تبكي : مسفر انت ليه سويت كذا ليه
مسفر : غصب عني ياختي غصب عني
رنا: كذاب والله كذاب انت ضيعتنا
لوجين جايه بتفتح الباب علشان توريه لبسها وانها احتشمت ..
مسفر : حبيبتي لاتبكين خلاص والله ماقدر على دموعك ..
لوجين وقفت مصدومه اكيد يكلم الريم..
رنا : هذي لوجين مومس تسحب الرجال من اهلهم بفلوسها
مسفر : وبعدين وش هالحكي ..
رنا : راكض وراها علشان فلوسها
مسفر عصب وحب ينرفز اخته لانه متاكد انها اكثر وحده عارفه انه يحبهالنفسها مو طمع فيها : ايوه علشان فلوسها .. مسافر لها طمعان فيها ..
لوجين حطت ايدها على فمها تمنع شهقه قويه ماتطلع ..(( مسفر يستقلها .. مسفر مايحبها .. مسفر مثل احمد ... لا مستحيل .. )) ركضت بسرعه لغرفتها قبل لاينتبه فيها مسفر
رنا: مسفر العنود تطلقت ططلقها عبدالله بسببك
مسفر انصدم : كيف تطلقت ...؟
رنا: ايوه عمي حلف مايصبير عبدالله ولده الا بعد مايطلق العنود كله منك ومن انانيتك .. والريم مسكينه نفسيتها تعبانه ..
مسفر مايقدر يمسك اعصابه اكثر : لاتقولي مسكينه . .. اساليها من ارقامه اللي بجوالها .. وشعلاقتها بعادل ولد خالتها ..
رنا: مسفر وش هالحكي لاتحاول تدور لنفسك اعذار وتتبلاء على الريم هذي بنت عمك ..
مسفر: ههههه صباح الخير يابنت عمي ... يارنا الريم تخوني .. ماتبغى تكلمني فتر ة الخطوبه لان عادل يكفيها ..
رنا بتنجن : عادل خاطب ذوق والريم مستحيل
مسفر : لا جد انا عارف من اول مارجعت لسعوديه وتاكد شكي لما خطب عادل .. تذكري كيف كانت الريم معصبه بالسياره وكانت تبكي عطيني مبرر لبكيها ...
رنا: بس هذا مو دليل ابدا
مسفر: خلاص انتي دوري بجهازها ودقي على كل رقم مشبوه لحد ماتتكدي ..واوعدك اني ارجع لسعوديه اذا طلع كذب
رنا: اوكيه اذا كلامك صحيح انا بوقف معك بوجه ونهار وعمي ..
مسفر : لا وش ناويه عليه ... هذي بنت عمك لاتفضحيها والله ان نهار يذبحها
رنا: انا هذا نهار بيذبحني اكرهه تخيل لما درى قال ..القلب عافك يابنت العم
مسغر : آسف يا رنا خربت عليك زواجك من نهار ..
رنا : يمكن هذا الشي السنع والحلو من كل اللي صار ...ماتتصور يامسفر كيف اكرهه اكثر من اي انسان بالدنيا
اندق الباب ...
مسفر : اوكيه قولي لي اخر التطورات ...و انتبهي على نفسك باي
رنا: باي ..
مسفر : تفضل ..
الخدامه: مسيو مسفر وناصر ومعوا زيوف بدو اياك لتحت ... (( ناصر ومعه ضيوف يبغاك تحت ))
مسفر : اوكيه ... ولوجين وينها معهم ..
الخدامه: الانسه باودتها التلي اللك وهي لاحاتك... (( الانسه بغرفتها قالت اقولك وهي لاحقتك ))
مسفر وهو يطلع: اوكيه ...
اما حالة لوجين صدمه ... جلست تناظر الورده اللي من مسفر امس وهم بالمطار .. ناظرتها كيف بدت تذبل .. اكيد تذبل لانها مو من قلب ..تحطمت كل احلامها وامالها ... صارت ماتثق باحد حتى بنفسها ....
مسحت دموعها بعناد وقررت تنزل وتشوف اخوها اللي بيملى عليها الدنيا بعد ماغاب اللك عنها ... اما مسفر فهو حياتها كلها وقلبها ماتقدر تستغني عنه مراح تبين له انها درت عن شي .. لازم تسعده بفلوسها اذا كان هذا اللي يبغاه .. عذرته وسامحته وبتعطيه عيونها لو يطلب مو مهم يحبها المهم يكون بقربها ومعها ..ويدافع عنها حتى لو كان كذاب ..
نزلت تحت بهدوء .. لاحظ مسفر انها كانت تبكي راح لعندها ووقف بجنبها همس باذنها : حبيبتي وشفيك ..
ناظرت عيونها تتاكد هو كاذب والا لا .. ومثل ماتوقع لها قلبها مايكذب الخوف واللهفه اللي بعينه صادقه .. اجل كيف .. ماعادت فاهمه شي ..
لوجين ابتسمت له : مافيني شي
لفت على رجال ملتحي بس لحيته شقراء ومعه مراءه طويله مررررره وشقراء وبيدها طفل يلعب ..عرفتوا الطفل اللي تكلمت عليه قبل .. اللي اذن باذنه الرجال الملتحي هذا هو هو نفس الطفل الاشقر اخو لوجين ...
{بعد الترجمه **
لوجين مشت لعن الام ووقفت عند الطفل الصغير مره ابتسمت : اتسمحين
المراء الشقره بعصبيه : اكيد .. خذيه اني لااريده
لوجين وقفت مبلمه تناظر بالمراءه ..
الرجال الملتحي : مرقريتا ليس هذا وقت الحديث .. دعيها ترى اخاها ..
مرقريتا رمت الطفل بقسوه بيد لوجين المبلمه : خذيه خذي اخاكي لااريد منك ولامنه شيئا
لوجين اول ماصار الطفل الصغير بين ايدينها ناظرته بحنان حست بمشاعر قويه وجياشه له .. استغربت كيف قدرت تشيل طفل وهي ماتحب الاطفال ابدا ..هي تكرهم وتصارخ اذا شافتهم بس هذا غير هذا بكاها ...يمكن لانها بس شافته تذكرت نفسها وهي طفله اكيد ابوها رماها بيد موضي وشيخه كذا .. نزلت دموعها وضمت اخوها لصدرها ..
مسفر حط ايده على كتفها بحنان : لجون بيموت كذا ..
لوجين بعدته شوي عن صدرها وصرخت على مارقريتا : ومن قال لكي اني سادع اخي بين يديك عندما تتعلمي الامومه اضعه لكي
مرقريتا ابعدت خصل شعرها بغرور : لا اريد ان اراه ابدا قولي له حين يكبر والدتك توفيت .. واذا ذهبتي لزيارت والدك بقبره قولي له مرقريتا عادت الى البوذيه وتركت الاسلام ..
الرجل الملتحي مسك مارقريتا : هي لنخرج ..
مشت الشقراء بغرور لبراء القصر ..
الرجل الملتحي مشى وراها وقبل لايطلع راح لطفل وباسه : وانتي يالوجين ... جوليان امانة برقبتك ..اني لااستطيع ان ادعه بين يديها فهي محنونه .. – ابتسم – انشائيه على الاسلام فهذا اجمل دين رايته بحياتي .. ولاتنسي ان تختاري له اسم يليق به وبوالدك ...
لوجين : اعدك ..
طلع الرجل الاشقر وهو يودع الطفل بعيون مدمعه ...
مسفر: ها ..
لوجين: وشو ..ابربيه ...
مسفر: وانا معك ..
لوجين تغير وجهها : اكيد ...
ناصر: عن اذنكم ..
بعد ماطلع ناصر جلست لوجين على الكرسي تنااظر بالبزر البرياء اللي نام ..كيف بتربيه وهي وقت المخدرات ماتعرف احد .. هي يبغالها من يربيها ...
ناضرت بمسفر ودموعها متجمعه بعيونها: انا مو قد المسوليه ..
مسفر لقاها فرصه مناسبه ... ارتبك وعرق وتوتر ..: لوجين من زمان ودي اقولك من اول ماجيت من السعوديه .. لوجين تتزوجيني ..
لوجين فز قلبها وصار يدق بقوه ... كانت تتمنى هالشي بفارغ الصبر بس بعد ماكتشفت مسفر على حقيقته انقتلت الفرحه من قلبها وناظرت تدور على الصدق ومشاعر الحب ... ومع الاسف شافت بعيونه مشاعر اكبر من مشاعرها حب وعطف وحنان .. بكت ..
مسفر مشى لعندها ليه تبكي ماتبغاه ماتحبه ..: ليه ليه الدموع ...؟
لوجين: اكيد موافقه مايبغالها كلام ..
*****************************
السعوديه – الرياض
نواره ماسكه الورقه وبيدها الجوال وقبالها الجوري تشرب عصير .. والبندري ترتب شنط الجوري ترتيب اخير ..
نواره : بما اننا بالشفاء فاقرب المشاغل عندنا . .. مشغل المشاعل تبغوا احجز لكم فيه
البندري : خساره ياليتنا ماسكرنا المشغل كان هاللحين استفدنا ...
الجوري وهي تشرب العصير : كيفكم احجزوا اللي تحبوا ..
نواره : انت مالك دخل ماعندنا بنات بيتزوجوا يحكون ..
الجوري: ههههههه
البندري:يقولوا مشغل معالي ... خطير و
الجوري: لا هذا كان ينافسنا مانبغاه ..
البندري: اوكيه مشاعل مشاعل ..
نواره : لحضه في مشغل رحنا لعنده انا ولوجين بالاجازه قبل سنتين شغله جنان وبيعرفوا لفستان الجوري لانه ذهبي
الجوري: اهم شي المكياج ناعم ..
نواره : ايوه انتي بنفس بياض لجون واكيد راح يطلعوك تجنني مثلها اسم المشغل .. نسيت خليني ادق على لجون تعرفه ..
البندري: بالمشمش تعرفه اذا انتي ياللي ساكنه بالرياض ماعرفتيه هي بتعرفه ..
نواره: لا لجون بسم الله عليها ذاكرتها قويه ..
دقت على لوجين ...
*************
بريطانيا – لندن
ولوجين على حالها تناظر اخوها ومسفر وهي تبكي ..ومسفر يحاول يهديها مو راضيه تبكي من غير لاتحكي لما دق جوالها اللي كان بجيبها ..مسكين مسفر الصغير صار يبكي من النغمه العاليه ..
مسفر رفع مسفر الصغير عن لوجين : ردي ..
لوجين ناظرت الرقم : هذي نواره
مسفر : اوكيه ردي
لوجين: ماينفع بتعرف
مسفر: وش تعرفه ..
لوجين : بتعرف اني ابكي يالله وش اسوي
مسفر: حياتي لجون ليه كذا متوتره وترتجفي وشفيك ..
لوجين بكت اكثر ..مسفر عرف ان فيها شي غير الطفل ..: كرستينا كرسيتنا
كريستينا : نعم ماذا هناك
مسفر: خذي الطفل يبدو انه جائع
كرستينا خذته وهي مستغربه من طفله وش يسوي هنا : حسننا
مسفر جلس بجنب لوجين اللي ذابحه نفسها بكي من الصباح : لجو حياتي وشفيك
ناظرته لوجين بعتاب وقلبها يدق بسرعه
مسفر : حبيبتي وش اللي مضايقك ..
لوجين رمت نفسها بصدره وهي تبكي بزياده .. ضمته ودها تقوله كل شي وكل اللي صار لها بحياته واللي جالس يصير .....: انا ماحب البزارين بس مسفر غير اول مره اشيل طفل مسفر غير ..
رجع جوالها يدق مره ثانيه ...
مسفر: حرام ردي اكيد خايفه عليك ..
لوجين :ماقدر ماقدر اكلمها بتعرف
مسفر: وش اللي بتعرفه ..؟
لوجين ..((انك كذاب ونصاب وغشاش وطماع ومثلك مثل احمد وعلي ...))
مسفر تنهد : خلاص براحتك
دق الجوال مسج " لجو حياتي انتي اذا قمتى من النوم دقي علي ضروري ابغى اعرف اسم المشغل علشان زواج الجوري .. انتبهي على نفسك والبنات كلهم مشتاقين لك ويسلموا عليك .."
ابتسمت لوجين بين دموعها وضيقتها : ياحياتي يانونو دايم تدق وانا متضايقه كانها تحس ...
مسفر ضمها بقوه لصدره حسها محتاجه لصدر تبكي عليه وتقوله اللي فيها
****************
السعوديه – الرياض
نواره : السخيفه حد ينام الساعه 11 بالليل
البندري: هيه مع وجهك اي 11 بالليل هاللحين
نواره قاعتها : قبل لاتتذاكي هي ببريطانيا مو هنا
البندري بفشيله : ايوه صح ..
الجوري تناظر جوالها مكالمتين ابراهيم : بنات اطلعوا لبره شوي
البندري ونواره عصبوا : ليه ان شاء الله
الجوري: ابغى احس بالخصوصيه شوي
نواره: لاحياتي هذي صارت غرفت اللكل ومو ان زواجك قرب خلاص تتامري علينا
البندري: استحي على وجهك ومافيه خصوصيات
فتحت ذوق الباب من غير لاتدقه وبيدها اكياس : هااااااي
الجوري: كملت
البندري: هههههه حياك الله اقلطي معنا
نواره : هلا والله بذوذو
ذوق: هلا فيكم وش عندكم ترحبوا
الجوري معصبه : من الادب يانسه ذوق تدقي الباب
ذوق: هههههه في حد يدق باب غرفته
البندري ونواره : ههههههه
الجوري: جد كملت
ذوق: ووشفيكم احس ان فيكم شي
نواره: هههه ماعليك منا وقولي وش جايبه ..
ذوق بحماس رفعت الاكياس: توني انا وعدولي راجعين من السوق ومرينا على المشغل وخلص الفستان ..- لفت على الجوري- فستانك ياعروس
الجوري انقبض قلبها لما قالت فستان حست بالضيقه ..
البندري ونواره ركضوا لعند ذوق
نواره : والله وينه
البندري: طلعيه بسرعه ..
طلعت ذوق فستان ذهبي طويل وببدايته شريطه ذهبيه يعني تكون مثل القصه تحت الصدر وعاري من الظهر لنصه يعني مو عاري مره ...
نواره : ليه ذهبي ماحسه لعروس
البندري: بالعكس يخبل
ذوق: جور قومي قيسيه ..
الجوري مسكت عكازها ومشت لسريرها وهي ساكته ومن غير لاتناظر الفستان .. تمددت على سريرها وعطتهم ظهرها وتغطت بتنام : تصبحوا على خير اطفوا النور وسكروا الباب معكم
نواره توها بتنطق اشرت لها البندري تسكت : يله بنات نخلي جور على راحتها ...
حطت البندري الفستان على الكنبه وهي متاكده ان الجوري تبكي هاللحين وطعتم وسكرت الباب ..
نواره وذوق سكتوا ولاناقشوا الموضوع جلسوا يسولفون شوي بعد كذا كل ووحده راحت لبيتها ..
الجوري بعد ماسكروا الباب صارت تبكي كان نفسها يكون زواجها غير غير كل هذا ومالقت غير ابراهيم تحاكيه ...
******************
--------------------------------------------------------------------------------

ابراهيم وبدر واخوهم سعود جالسين بالخيمه اللي مسوينها بالبيت مثل اغلب بيوت السعوديه ..
بدر: رد ياعم اكيد خويتك دقت
ابراهيم : تسلملي هي وعيونها ..آلو
الجوري بصوت مخنوق :الو
سعود : اوه شعنده الدكتور بايعها وصار يخاوي
بدر: مادريت اخوك عشقله مريضه يقول طرانه وفري
سعود : ومزون ..؟
بدر : مسكينه بنت عمي سحب عليها .
ابراهيم : جيجي دقيقه ... انتم وبعدين معكم
بدر: اسكت سعود نشوف كيف يصيع اول مره ههههه
سعود:ههههه
ابراهيم : الو كيفك
الجوري: متضايقه متضاايقه مره ياابراهيم
ابراهيم حس من صوتها انها تبكي : وشفيك .. ليه تبكين .. سوالك شي ..
الجوري: لا انا ماشوه بس اليوم جابوا فستاني ..
ابراهيم: طيب وشفيها ..
الجوري: ابراهيم موهذا الزواج اللي انا ابغاه مو هو الشخص اللي حلمت فيه وكتب ه اشعاري ايام المراهقه ..
ابراهيم : حنا وش حكينا هو صار زوجك وانتي اللي اخترتي ..
بدر: متزوجه ههههه
سعود: الطيور على اشكالها تقع ..ههههههه
ابراهيم: دقيقه اطلع من هذولا القلق ماني قادر اسمعك ..
بدر يمسك التكايه ويضمها : جيجي لحضه ماني قادر اسمعك ..
سعود:هههه هذا مايدل الرومنسيه
طلع ابراهيم وتركهم .. بدر المسكين مادرى ان هذي زوجته اللي يحاكيها اخوه ...
*****************
يوم الاربعاء
بيوم الزواج اليوم الموعود ...الزواج كان ببيت عم الجوري مراعاة لظرروف بدر لان ماصار على وفاة اخوه حسان الا اسبوعين
البنات (( نواره والجوري والبندري وذوق )) ... جالسين بغرفة الجوري ... والعاملات يزينونهم خلصت البندري اول وحده لانها بتزين الجوري ...لانها رفضت تحط اي مكياج كثير وطلبت من البندري تحط لها ..... علشان تصير اخر ذكرى لهم مع بعض ...
نواره بفستانها الاسود واكسسوار الشعر الذهبي تناظر نفسها بالمرايه :جور ماعندك سالفه تخلي البندري تزينك
البندري: والله وشفيها البندري ...؟ مو عاجبتك ..؟
الجوري مقفله معها وعلى اعصابها تصارخ : انتي معها راسي يعورني ومالي خلقكم
البندري : احمدي ربك انها رضيت بمكياجي كانت بتروح لرجلها كذا .. وبالموت اقتنعت
الجوري وقفت: خلاص مابغى مكياج
البندري بسرعه: لالالالالالا تعالي بقي المسكرا والروج بس ...
الجوري جلست وطاحت شنطة المكياج على الارض
البنات والعاملات شهقوا ..
الجوري معصبه : لحول من امسك شي يطيح وش السالفه
ذوق: حصل خير خلاص خلاص سليمه ...
البندري : اجلسي بقى المسكرا تكفين خلينا نخلص
جلست الجوري وهي تهز رجلها ...
ذوق بعد ماخلصتها الكوافيره : ها وشرايكم
نواره: ياي تجنني وين عادل عنك
ذوق تناظر نفسها بالمرايه مبتسمه وفجاءه كشرت كانت تتمنى فيصل يشوفها وهي حلوه كذا مو عادل ...
نواره وهي واقفه عند شنطتين الجوري تاشر لذوق تجيب قمصان النوم وتجي
ذوق وقفت قبال شنطتين الجوري اللي مارضيت تاخذ غيرهم خلت نص الاغراض اللي شرولها طول الاسبوع و مارضت الا بكم قطعه ..
نواره وذوق يتغامزون لبعض وهم يحطوا قمصان النوم من وراها ..
لفت عليهم الجوري بعد ماخلصت : وشرايكم ..- لما شافتهم يضحكوا عند الشنط - ليه الضحك ..؟
ذوق ونواره سكروا الشنطه بسرعه: هههههههه
الجوري فتحت الشنطه بعصبيه : كنت عارفه حركاتكم انا حلفت بالله ماودي معي ولاشي من هالاشياء -رمت القمصان على الارض - ولاتضنوا بحركاتكم هذي بسكت لكم
البنات سكتوا لان الجوري واضح عليها متوتره مره ...واعصابها فلتانه وكل شوي كاسره شي ... او مطيحه شي بدون ماتقصد ..
البندري: خلاص حصل خير ..
جلست الجوري على السرير تبكي ..نواره والبندري وذوق راحوا لها ...
البندري غرقة عيونها وجلست بجنبها : ليه تبكين ..
نواره : حبيبتي الجوري لاتبكين اليوم فرحتك
زادت الجوري تبكي ...
ذوق : لاتبكين هاللحين يخترب مكياجك
الجوري: خايفه ..
ضمتها البندري وهمست باذنها بعيد عن البنات : الجوري توكلي على الله ولاتبكين واعرفي اني معك واذا حد ضايقك دقي علي .. صدقيني انا معك يالجوري ومراح اخليك
الجوري شهقت بالبكي ...
البندري علت صوتها : اللي داعيه عليه امه يقرب منك ياقمراي
ضحكت الجوري من قلب بين دموعها على جملة البندري كانت تقولها دايم اذا حد ضايق الجوري او خوفها ...: ههههههه
نواره : يالملعوونه ماتعرفلك الا هذي
ذوق : يله انا شكلي بنزل لضيوف ..
..............
بدر جالس بالمجلس بالبشت وسط بوعبدالرحمن وعمامها الباقي .. ورائد .... وبونواره ..... ومحمد اخو البندري .. وطلال وفيصل ربعه اللي كانوا شهود على الزواج واللي ماجئوا الا علشان حبيباتهم ... وطبعا عادل .. وازواج خوات نواره فهد وماجد ....
بدر كان متوتر اكثر من الجوري خايف من ردة فعلها معه بعد كل اللي سواه ...
طلال على جنب : فيصل شف اللي لابس ثوب ضيق مره وجالس بجنب المعرس ..
فيصل : ايوه وشفيه
طلال بابتسامه خبيثه : هذا زوج ذوق
فيصل لف مو مصدق : هذا زوجها
طلال : ايوه وازيدك من الشعر بيت هذا اخوها رائد ..اللي بجنبه
فيصل يناظرهم مو مصدق : انت وش جالس تقول ..
طلال : اذا مو مصدقني اسالهم
فيصل بحقد : ودي اقتله ...
دخل عبدالعزيز بو رائد : السلام عليكم
اللكل ماعدا فيصل : وعليكم السلام
بعد مارتاح عبدالعزيز ناظر الحضور وانتبه بفيصل حس بدمه يغلي .. ناظره فيصل بتكبر وحقد ...
بدر كان بعالم ثاني كان شايل هم الجوري وكيف بيتعامل معها وكيف بيعتذر ويفهمها كل شي ..
بو عبدالرحمن : حياك الله يابو رائد
بو رائد: الله يحيك ..
بو عبدالرحمن : تو مانور المجلس
بو رائد : بوجودك وعالبركه يابو عبدالرحمن
بوعبدالرحمن :الله يبارك فيك وعقبال رائد وذوق ..
بو رائد: تسلم ..مبروك يابدر
بدر مشغول باله ابتسم مجامله : الله يبارك فيك
دخل عبدالملك البزر ووقف باول المجلس : وين عادل ..
رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة
مشاري يكمل معه : من فيكم عادل
عادل مبتسم : انا
فيصل يحتقره مقهور
بو عبدالرحمن : انت معه وش هالصراخ يله ارجعوا عند الحريم ..
مشاري بحماس يصارخ : الحريم هم اللي راسلينا وتقول خاله ذوق قولوا لعادل باذنه ليه مايرد على الجوال تبغااااااااه ضروري
اللكل ضحك الا فيصل اللي صار يهز رجله من القهر والعصبيه ... وعادل انحرج .. وطلال ماضحك موازره لفيصل ... بدر ناظر فيصل المعصب.. عرف ان خويه مقهور من عيونه
رائد: ههههه قالت باذنه مو قولوا كذا
عبدالملك : المهم تراها زعلانه ومعصبه تقول خلوه يرد ضررررررررررررررررروري
عادل وهو منحرج : زين
رائد: قالت كذا ضررررررروري
مشاري يقلد برود ونعومة ذوق : لا قالت ضروري
عادل : اقول روحوا احسن لكم .. بس
اللكل ماعدا طلال وفيصل : ههههههههه
عادل خذ جواله من الطاوله وطلع من المجلس
بو رائد: ههههه حركات مخطوبين
رائد: اوعدنا يارب
بو نواره: عندك المهر عندي العروس
رائد: كان ودي بس انا محير
بو نواره: راحت عليك اجل
طلال عصب من بو نواره اللي مو صاحي يعرض بنته بالمجالس ..
كان شكل طلال وفيصل يموووت ضحك معصبين ومقهورين على الفاضي ..
بوعبدالرحمن : ها يالمعرس ماودك تشوف عروستك
بدر بتردد : اكيد ..
بو عبدالرحمن : يله
قاموا بو عبدالرحمن وبدر لبره المجلس
***********
ام نواره: نوير ابوك فيه
نواره : ايه وشتبين فيه مالنا خلق مشاكل ..؟
ام نواره: لا مو مشاكل بس اخاف يفشلنا بتصرفاته القرعه
نواره: ماعليك منه ...
راحت نواره تقول للبنات ان بدر بيدخل ..
الجوري: لا مايدخل قدام الحريم
البندري : ايوه مايدخل
نوره " ام عبدالرحمن " : وش هالحكي وش اقول لعمك
تهاني : صح اطلعي معه
الجوري: لا يعني لا وبلاها هالزواجه كلها
رمت الورد على السرير وجلست ...
البندري خايفه مثل خوف الجوري انها يمكن تنهار : خلاص انا بحل الموضوع ..
&
بدر مع بو عبدالرحمن واقفين بره ينتظرون اشارت الحريم يدخلون ..
طلعت البندري بعبايتها الضيقه وواضح انها مستعجله ماسكرتها وتلثمت : عمو الحريم يبغونك داخل ضروري عند باب المطبخ ...
بو عبدالرحمن : اوكيه
راح بقت البندري مع بدر .. ناظرت البندري بقوه وكره : اسمع ليكون على بالك انها صارت مجنونه ووافقت تاخذك ... تاخذ راحتك ...بليز لاتحرج نفسك ولاتحرجها وتدخل عند الحريم .. – قربت من وجهه اكثر وكالعاده خذت موقف الدفاع عن الجوري- بسببك صارت تخاف من كل شي وانا اخف يصير لها شي اذا شافتك قدام اللكل .. بليز لاتحرجها ..
بدر ابتسم على شكل البندرري العدائي جدا : كان قلتي لاتدخل بسهوله ومايحتاج كل هالموجز
البندري: تدري معها حق الجوري اول ماشافتك تفلت بوجهك ... انا بخليك هاللحين وانت قول لعمها انك ماتبغى فاهم
دخلت داخل وهي معصبه مرت بجنب الحريم بعبايتها
ام رائد: وين المعرس
البندري: خجلان يدخل اللي بيسلم عليها يسلم بيسافرون هاللحين ..
بدت زفت الجوري انها تطلع من ممر غرفتها لصاله على طول ويكونوا مشاري وعبدالرحمن لابسين دقله " زي سعودي مثل العبايه يلبس فوق الثوب ينتشر بكثره ايام الجنادريه " وماسكين سيوف يرقصون فيها مثل مادربتهم نواره ... ومن وراهم الجوري بفستانها الذهبي كان شكلها بسيط جدا بالنسبه لعروس .. البندري ماسكتها تساعدها توقف بدل العكاز
ومن شعاع النور ليسالني
الفت النجمه مع ضياها
........
زفتها نوال الكويتيه ..
الحريم اصابوا بخيبة امل المعرس مو موجود ... والعروس فستانها مو ابيض يعني كانها من الضيوف مو عروسه .....
نوره بكت وهي تشوف الجوري تنزف تعودت عليها كثير بالفتره الاخيره وصارت اقرب لها من خواتها واهلها ..
المصوره تصور وهي معصبه كانت تبغى زفه للمعرس مو لها ولصديقتها ..
البندري تمسح دموعها بايدها الثانيه تحس بالخوف اللي تحس فيه توامها الجوري ..
جلست الجوري على الكوشه اللي هديه من ذوق وهي مصممتها كانت بتحطها بزواجها بس قدمتها لصديقتها وحبيبتها فدوى لعيونها ...
ام البندري تحس بحزن بعيون بنتها وضنها ماخاب لان البندري بكت وراحت عند ذوق ...
ذوق: والله انك هبله حنا ماصدقنا سكتت
البندري بانفعال : مايستاهلها والله مايستاهلها
ذوق: خلاص هو هاللحين زوجها
الجوري كانت خايفه ترتجف بالكرسي وتدور بعيونها على البندري من الموجودين مالها الا االبندري امها واختها وحبيبتها وبنتها ..
ذوق: حرام عليك روحي الله تدورك ..
راحت البندري وهي مبتسمه : مبرروك ياقمرراي
الجوري بس تسمع قمراي تموت ضحك بس هذي المره ابتسمت... الخوف كان مسيطر على كل مشاعرها ..
قمرااي هي اغنية خالد عبدالرحمن كانوا يتهاوشون عليها ثنتينهم انه مغنيها لها.. وبالاخير فازت البندري وصار مغنيها لها ..بعد ما ضربت الجوري ضرب مو صاحي .. وكل ماتذكروا شي يزعلهم قالوا قمرااي وصارت مثل النكته ..
الطقاقه صيته كاانت هديه نواره للجوري ...
صيته : هاللحين هذي الاغنيه اهدى من اخت العروسه البندري ..
الجوري نزلت دمعتها مسحتها نواره بسرعه : لاتحربين المكياج لاكفخك هاللحين ..
ابتسمت الجوري لنواره بشفايف مرتجفه ....بتشتاق لعربجة نوير همست لها : بتوحشيني ..
نواره: سهله ناظري السماء وبتشوفي القمر هذي انا
الجوري : هههههه
صيته :
وانا وياهم بالمحبه ..
البندري قامت ترقص لوحدها .. والانوار عليها هي وبس ... لانه اهداء للجوري ..
صيته :
وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...
قوه قوه ...
جبرانانتفارق قوه قوه ...
هي بديره وانا بديره ..
قلبي بحيررره
قوه قوه
كنت احبها وهي تحبني ...
والعشق لايق علينا ....
البندري تاشر على الجوري وهي ترقص وتغني مع كلماتها .... : كانت تسميني حبيبتي ..
بعد كذا اشرت على نفسها وقالت مع صيته : وانا اسميها الحنونه ...
وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...
بعد ماخلصت الاغنيه رجعت البندري عند الجوري وهم يضحكون ثنتينهم ...
(( ملاحضه : البندري والجوري جمعت بينهم صديقه برياءه نادره بهذا الزمن ... ))
نواره غارت وصارت ترقص هي وذوق ... والبندري والجوري يضحكوا عليهم ..
اما عند الحريم ..
ام رائد: شفتي يام عادل اللي رقصت لوحدها
ام عادل وعيونها بتطلع على البندري: ايووه ام الوردي بسم الله عليها
ام رائد: هذي اللي يبغاها رائد ..
ام عادل: هذي مشاء الله تهبل ..
ام رائد: وهذي امها .. – اشرت للام البندري – يام محمد تعالي
جاءت ام البندري: هلا يام رائد سمي
ام رائد: هذي ام عادل زوج ذوق
ام محمد : هلا والله كيفك ..؟
ام عادل : الحمدلله انتي اللي كيفك ..؟
ام محمد: انا كويسه ..ولله الحمد
ام رائد: هذي ام البندري الله يحفضها يام عادل
ام عادل: بسم الله مشاء الله تبارك الله تهبل بنتك
ام محمد: تسلمين عيونك اللي تهبل
ام عادل : حسافه كنت ابيها لسعد ولدي بس ام رائد سبقتني ..
ام محمد: هههه النصيب
ام رائد راحت لعند البندري شغل امهات زوج : البندري البندري
البندري كانت واقفه عند الجوري : هلا خالتي سمي
ام رائد: تعالي حبيبتي شوي
البندري: دقيقه جواره
الجوري: ايوه روحي ضبطي مع ام زوجك
البندري: هههههه
راحت لعند ام رائد : هلا خالتي سمي
ام رائد: تعالي بوريك خواتي وبناتهم
البندري مسكت ضحكتها : ان شاء الله ..
ذوق واقفه مع بنات خالااتها تعرفهم على الموجودين بالاشرات : هذي ام البندري اللي بناخذها لرائد
سماح بنت خالة ذوق: ههههه هذي البندري اللي عور راسنا فيها رائد طول السياره
ذوق دق عليها عادل : خلاص هذا امي جايه بتعرفكم عليها عن اذنك ..
طلعت له ذوق بالحوش
ذوق مستعجله : هلا عادل وش بغيت ..؟
عادل يناظر فستانها الفوشي من فوق لتحت : وش هالحلاء ...
ذوق : ههههه عادل اخلص بتطلع العروس هاللحين
عادل: ناديتك اشوف هالحلاء كله .. امر يخواتي لبس طرحه
ذوق : ههههه بس انا مو لابسه طرحه ...
عادل : انتي قمر فيها وبدونها ...
ذوق : عدول مو مناديني علشان كذا... بسرعه وشتبغى
فيصل كان طال لبره جائه تلفون ضروري .. الاسمع صوت ضحكت ذوق قلبه دق بسرعه .. مشى لمكان الصوت بشويش ... شاف ذوق واقفه ومستنده على الجدار واقف قبالها عادل وهي تلعب بازارير ثوبه وتضحك ... ثار الدم بعروقها .. مشى بسرعه لعندهم من غير لايفكر ... ولف عادل لجهته وعطاه بوكس محترم ..
ذوق لدقايق ماستوعبت بعد كذا ميزت انه فيصل رجلها انشلت وقفت مو قادره تتحرك .. عادل لف معصب : انت شتبغى ...؟
رد لفيصل البوكس ببوكس بعينه رجعه على ورى .. ركضت ذوق لعند فيصل : عادل انت شتسوي .. – تتحسس عين فيصل وقالت له بخوف - فيصل صار لك شي
فيصل ناظرها لحد هاللحين تحبه وماتحب هذا العادل تركته وركضت له عينها تحكي مشاعرها .. شاف الخوف بعيونها ...
عادل وقف مستغرب ليه رايحه لرجال غريب ...: ذوق من هذا
ذوق حست على نفسها وبعدت عن فيصل مرتبكه : هذا .. هو ..
فيصل قدر موقفها المحرج وقلب الموضوع انه مايعرف عادل : انا اللي اسالك انت مين
ذوق فهمت على فيصل من نظرة عيونه : فيصل انت فاهم غلط هذا زوجي ...
فيصل يمثل : اوه انت زوجها سووري مادريت
عادل معصب : ومن انت علشان نبرر لك وش جالسين نسووي ... ذوق من هذا ...؟
ذوق بلعت ريقها : ها .. هذا هذا
عادل: اسالك من هذا
فيصل: انا ولد عمها من الرضاعه وبمكان اخوها
-بحقد قال - ..وانا اسف فهمت غلط
عادل هدى شوي : لا عادي حصل خير معك حق تعصب مامره شفتك
فيصل:انا ادرس بره علشان كذا ..ماشفتني ..
عادل يناظر ذوق اللي تناظر فيصل : انت لحد هاللحين واقفه ادخلي داخل حتى لو كان ولد عمك البسي عبايه على الاقل ..
ذوق واقفه متصنمه تناظر فيصل ..
عادل صرخ مستغرب : ذوق ادخلي
انتبهت ذوق واركضت بسرعه لداخل .. بعد كذا لف عادل على فيصل اللي يناظر المكان اللي دخلت فيه ذوق .. : فرصه سعيده ياخ فيصل
فيصل: انا الاسعد واسف على اللبس مره ثانيه
عادل: ههه حصل خير ...حصل خير
فيصل ووده يقتل عادل : الا ماقلتلي وشرايك ببنت عمي حلوه صح
عادل تنرفز : اسمحلي صحيح انها بنت عمك بس ماسمحلك تحكي عنها هي مو محرم لك
فيصل طنش عادل وطلع من البيت ارتاح لما عرف انها مانسته لهاللحين .. انها تحبه ومتعلقه بهواه
&
ذوق دخلت ترجف وقلبه يدق بسرعه .. شوفت فيصل انعشت الحب اللي ضنته مات واختفى ... عادل ماهمها كثر فيصل ..
سكتت ماحبت تخرب فرحة الجوري ببكيها اللي بيفجرها من داخل (( من وين طلع فيصل....؟ ومن عازمه... ؟وش يبغى ..؟ ))
ام البندري: ذوق .. ذوق
ذوق: همم
ام البندري بابتسامه عريضه : بيزفونها روحي ساعديهم ..
ذوق : ان شاء الله خالتي ..
راحت معهم .. وكانت زفه وداعيه للجوري ودخلوا غرفتها علشان تبدل لانهم على طول على المطار
البندري تفتح السحاب لجوري المرتجفه ...: جوري انتي اقوى من كذا
الجوري خذت نفس عميق ..
نواره ترفع الشنتطين من السرير للارض : من يصدق باسبوع وكم يوم جهزانك وهاللحين بنودعك ...
الجوري : شفتي كيف .. لفوا ببدل ..ذوق اقفلي الباب
ذوق كانت واقفه عند الباب مسرحه ..
نواره صرخت : ذوق يالفاهيه اقفلي الباب ..
ذوق : وجع سمعتك ..لاتصارخي ..
البندري كانت تعبي شنطت الجوري اليد شوكلاته وحلاو تعرف خويتها مستحيل تطلب من بدر شي او تاكل قدامه ..
الجوري بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه بسيطه : خلاص التفتوا ...
نواره : يله عمي يدق جوال اكيد يقول يله ..
ذوق: ليه بدلتي الفستان كثير يسافروا فيه
الجوري: كذا اريح لي وبعدين انا مابغاه يشوفي متزينه له وينبسط
البندري تتنهد : يله مشينا
نواره: جور اخذتي الجواز ...
البندري : ايوه حطيته
نواره: انتي وش دخلك انا احاكي جور
البندري : احم احم حنا واحد ..
ذوق: انا ماقدر اروح معكم بسلم عليك من هنا
الجوري: ليه
ذوق: ماقدر اخلي نوره لوحدها هنا مع الضيوف على الاقل وحده تجلس معها
البندري: صح كلامك
ذوق تضم الجوري : انتبهي عل نفسك ومهما صار لاتضايقي
الجوري غرقة عيونها: ابشري ..
ذوق: وسلمي على لجونه وقوليلها مو تنسي انتي معها زواجي بعد اسبوعين
الجوري: انشاء الله يوصل ..
ذوق فتحت ايد الجوري وحط فيها سلسله : هذي هديتي لك
الجوري فتحت عينها على الاخير وهي تبكي : اي هديه ياقلبي يكفي الكوشه ..
ذوق بكت معها : انتي غاليه
نوره تدق الباب : يله المعرس ينتظر
الجوري ضمت ذوق بقوه كانها ماتبغاها تروح..
نواره تدف شنطه : يله وانتي ذوق ساعديني على شنطه ..
.&.&.&.&.&.&.&.&--------------------------------------------------------------------------------

بدر فصخ البشت وحطه بالسياره وكان الاتفاق ان طلال هو اللي يسوق.. بدر كان متوتر مره وهو واقف مع عمها ينتظرونها تطلع ...
بدر كانه خايف انها ماتطلع: ياعمي وينها تاخرت ..
بوعبدالرحمن : هههه لاتخاف بتجي بس تسلم قبل ..
.&.&.&.&
الجوري ضمت نوره من قلب : بفقدك يام عبدالرحمن
نوره تمسح دموعها: وانا اكثر ... واول ماتوصليين حاكيني
الجوري : ابشري ..
عبدالملك وعبدالرحمن ومشاري قطعوا من الورد اللي بالكوشه وعلى الطاولات وصاروا يركضون يعطونها اياه ...
عبدالملك : انا اول
مشاري: فكرتي انا
نواره بعصبيه مصطنعه : انت معه صيرورا رجال وبالدور واحد واحد يعطيها الورد كل واحد وعمره الاكبر ثم الاصغر ثم الاصغر
الجوري ناظرت نواره وقالت بشفايف ترتجف: متاثره من المدرسه
اللكل: هههههه
نواره: ماينفع معهم الا كذا ...
الجوري خذت الورد وباستهم واحد واحد ...و البست عبايتها على الجينز والتيشرت
طلعت الجوري والبندري ماسكتها بس وقفت عند السياره مشت البندري لوراء علشان تركب سيارة بو عبدالرحمن ... جاء بدر يساعدها تركب علشان العكاز بعدت عنه ونادت على البندري: بنو بنو تعالي ..
البندري ونواره راحوا بسرعه لها : هلا
الجوري ساسرت البندري ..والبندري طول الوقت تهز راسها ..بعد كذا لفت على بدر: تقولك الجوري ادخل السياره وهي تعرف تصرف امورها ولاتدخل فيها
بدر ناظرهم حركات بزارين ماكانهم متخرجات من الجامعه : اوكيه ..
نواره انتبهت بطلال جالس بالسياره قدام شهقت : طلول ..
راحت له عند النافذه دقتها.... طلال رفع راسه شاف نواره متلثمه : نواره ..؟؟؟؟؟
فتح النافذ وناظرها بشوق وقلبه يدق لها : نواره كيفك
نواره قلبها يدق بسرعه (( ياحلوه وهو كاشخ) ) : صاير تشتغل سواق زواجات
طلال ارتبك : هههههه
بدر تكلم وهو ناوي يخرب كل شي على طلال لان طلال نذل ويستاهل من يردله نذالته : لا مو سواق طلال خويي وصديق عمري واخوا دنيا وكان معي بكل اللي صار مع الجوري علشان كذا حب يصلح غلطته ويوصلني يوم عرسي ...
طلال لف على بدر معصب ..بدر ناظره ببراءه : شفيك
نواره باشمئزاز : بدر ماغيره ..- انصدمت – طلال انت صاحبه – صرخت - جد انك واحد نذل ياطلال انت حقير - ناظرته بقهر- لوجين صادقه ذيل ال****** عوج دايما .. كيف مافكرت انك زباله وماتترك حركاتك
ناظروهم اللكل لان صوتها على وكانت تتكلم بانفعال
نواره دخلت السياره اللي ورى معصبه وطلال انقهر من بدر ونواره زعلت وطاح من عينها للمره الثانيه ... هاللحين هو ماصدق تثق فيه مره ثاني ترجع تزعل ..
البندري بعد مادخلت الجوري: يله مع السلامه
الجوري: وين ..؟ مراح تروحي المطار ..؟
البندري: الا حنا بالسياره اللي وراكم
الجوري: كويس .. وشفيها نواره ..؟
دخل بدر من الجهه الثانيه وهو مبتسم يستاهل طلال من بعد مشورته الحلوه ونصايحه الجوري تعذبت ...
البندري تناظر بدر بقهر : مافيها شي مثل العاده مع طلال ...يله باي انتبهي على نفسك
الجوري وماودها البندري تروح ضغطت على ايدها: باي
سكرت البندري الباب وراحت لسياره الثانيه ..
نواره داخل السياره مقهوره تبكي ...
((كذب كانت سواليفك...
وكل كلمه على كيفك ...
وانا اللي احسبك روحي ..
والقلب اقرب احبابه ....
وانا اللي احسبك روحي ..
والقلب اقرب احبابه .... ))
بو عبدالرحمن ركب السياره ..... والجوري مع بدر بسياره وتحركت السيارات
والسكوت كان سيد الموقف ...
الجوري ساكته مو مستوعبه هي عروس لبدر بالحلال وبعد دقايق بتصير معه بالطياره من غير لايحميها عمها من وراها او تدافع عنها البندري .... حست بخوف مو طبيعي وقلبها يدق بسرعه ..
بدر يناظرها و يحس بمشاعر غريبه هو معرس وبجنبه عروسته اللي حطمها وولد فيها الخوف .... ((ياترى وش تفكري فيه يالجوري .. ))
مو هم المهمومين الوحيدين بالسياره بس .. طلال ضايق صدره على نواره واكيد هاللحين الافكار تاخذها وتجيبها ... ويناظر بدر بحقد وده يسوي حادث ويرميه من السياره ويخلص الناس منه بس سكت علشان مشاعر الجوري يكفيها مافيها ...
طلال: الجوري الله يعينك على مابلاك
الجوري توها تفكر بطلال غريبه وش مجيبه هنا وليه هو اللي يسوق ليكون بدر اخو بدر .. صحيح هي ماتعرف بدر وش عايلته وقعت على العميان ...
بدر: هههههه يازينك وانت ساكت ..
طلال ماقدر يمسك نفسه اكثر : مردوده
الجوري: ..................؟؟؟؟؟؟؟؟
&
نواره جالسه تهز معصبه وتبكي : انا كنت عارفه انه حقير وماعنده مروه
بو عبدالرحمن: مو هذا خطيبك
نواره: يخسي الا هو خطيبي قليل الخاتمه مايستحي
البندري : نواره وشفيك وليه تبكين وشسوالك طلال علشان يبيك ويعصبك كذا
بوعبدالرحمن : ايوه وش سوى الك
نواره: آه وثقت فيه وماطلع قد الثقه
بوعبدالرحمن: وش يربطك فيه علشان تثقين فيه
البندري: نواره واللي يعافيك تكلمي مثل الناس
نواره :خلاص مو مهم خلوني لوحدي
بو عبدالرحمن يحاول يغير جو : بشروا كيف الحفله
محد منهم له خلق يرد لانهم يحسون انهم بعزاء مو زواج ..
بو عبدالرحمن: وشفيكم ماتردون
البندري باختصار : حلو ياعمي ..
بو عبدالرحمن: والجوري كيف مبسوطه
البندري: ايوه
&
وصلوا للمطار ونزلوا من السيارات والبندري بسرعه طلعت تساعد الجوري لحد ماوصلتها لداخل المطار والباقي ووراهم ... بدر يحس انه عطاهم وجه بزياده ولا كانه معرس او يحقله يتكلم يعني لان محد من هله جاء يسكت لهم ..
بدر: خلاص مشكوريين لحد هنا بنتاخر على الطياره ..
الجوري ودعت البندري وهم يبكون ضموا بعض من قلب وبدر قاط
الجوري: بشتاقلك
البندري: لاتخافي شهر عسلي بسويه قريب منكم
ضربتها الجوري على كتفها : يالهبله اركدي
البندري: جوجو ابغاك توعديني
الجوري: امري
البندري: اذا ضاق صدرك تدقي علي باي وقت او تروحي للجون ...
الجوري: اوعدك بصداقتنا ..وانتي وعديني
بدر صار عنده فضول يعرف وش وعدها للبندري
البندري: اوعدك مهما كان
الجوري: عيشي حبك مع رائد لحضه بلحضه تراه حبيب ويستاهل
البندري: ههههه ابشري ياقلبي وحياتي انتي
بدر: يله الطياره
تركتها وضمت نواره ..ونواره ماكانت معها كانت مع اللي واقف مع بو عبدالرحمن ومقهوره منه : الله معاك .. ياقلبي وسلمي على لجون ..
بوعبدالرحمن باس جبين بنت اخوه وودعها وهو يحط بيدها مبلغ محترم جدا" جدا" جدا" اول مره يدفع لها مثله ..
الجوري: لا ياعمي مايحتاج
بو عبدالرحمن: يالغاليه مايغلى عليك شي واذا حتجت لاي شي دقي وانا بالشوفه
الجوري: تسلم ..
بو عبدالرحمن لف على بدر : ماوصيك عليها يابدر
بدر : ابشر تراها بعيوني
بوعبدالرحمن حط ايد الجوري بايد بدر وهذا اللي عص الجوري وقشعر جسمها ايده ذكرتها بلمسته لها هذيك المره ضغطت على نفسها علشان عمها كان يتكلم وماتدري وش يقول ....
بو عبدالرحمن : حطها امانه برقبتك تراها يتيمه ...
بدر : ابشر .. بعيوني ...
سحبت ايدها بسرعه ومشت مع بدر وهو يجر عربة الشنط مشت وعيونها ورى على البندري ونواره اللي يبكون وويودعونها بايدهم .. وهي بعد تاشر لهم بايدها ..
طلال مشى لعندهم : نواره ممكن ..؟
نواره : لا لا لا انت ..
سكتت مقهوره ولفت وجهها ومشت لعند البندري وبوعبدالرحمن
بو عبدالرحمن راح لعند طلال : طلال وش صايرلك مع نواره .. وشنهو علاقتكم بالضبط
طلال: لا سلامتك مافيه شي
بو عبدالرحمن : اجل ليه تبكي وتسبك بالسياره من شوي
طلال عوره قلبه اكثر عليها : لا مافي شي سلامتك بس سلملي عليها ..
راح لسيارته وهو يناظر نواره الحاقده والمعصبه ..
البندري وهي ماشيه بعد ماختفت الجوري عن عيونها صارت تردد
قلبي عليك التاع
مايحتمل غيبتك ولا ليله ...
نواره: شفتي الحقير جائي يتكلم بكل قوات عين
البندري ضايق صدرها على الجوري اللي تنتظر المستقبل المجهول بعد الحاضر الكائيب .. . : تعالي نركب عموا سبقنا
نواره: مالت عليك وعلى اللي يشتكيلك وينها لجون تحس فيني ...
***************************
بالطياره
اول مكان تنفرد فيه الجوري مع بدر بعد ماملك عليها وصارت زوجته
جلست الجوري حاسه بالندم وانها تسرعت كثير بقرارها غبيه يوم انها فكرت بهالطريقه
بدر لف عليها قبل لايجلس : عطيني عكازك ارفعه
الجوري عطته نظره وماردت
بدر كان متوقع اكثر من كذا ... سكت وجلس بجنبها
الجوري اول ماشمت ريحة عطره راسها صار يعورها وغمضت عينها بقوه وهي تتذكر هذاك اليوم ..حست بكبدها لايعه (( لا مو وقته مو هااللحين توني بدري ..))
بدر لف عليها خاف من شكلها وهي ماسكه فمها ومغمضه عينها .. بحنان قرب منها : الجوري وشفيك
الجوري اشرت له وهي تفتح عينها بقرف: ابعد ابعد عن وجهي
بدر استغرب : اوكيه اوكيه بس وشفيك مابعد طرنا
الجوري: ابغى كيس .. بسرعه كيس
كان فيه اكياس مخصصه لمثل حالات التطريش بوسط الطيران ....طلعها وعطاها اياه استفرغت فيها وهي تحس ان روحها بتطلع مع لاكل اللي طلعته .. ماكلت شي من الصباح الا كروسان واغصبتها عليه البندري ..
بدر حس ان حالتها جد صعبه مثل ماقال عمها والبندري : الجوري وشفيك .. ؟
الجوري ناظرته بحقد ولفت .. هو سكت
الكابتن : معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء من الساده المسافرين ربط الاحزمه و ...الخ
الجوري ترتجف وتلف وجهها وانفها بعيد عنه قد ماتقدر
بدر ناظرها وسكت مالها خلق تتكلم اوكيه اكيد مو من البدايه بتسامحه او تتقبل وجوده بحياتها .. دور شي يتكلم معها يمكن يطيح الحطب او تخف نظراتها شوي ..
بدر : تخافي من الطيارات ..؟
الجوري: ...........
بدر يبغى يجبرها تحكي : شكلك ماتخافي متعوده على السفر صح ..
الجوري تحس ودها تصرخ بوجهه اسكت مابغى اسمع صوتك بس هي مقرره ماترد عليه وكانه مو موجود وهذي بركات ونصايح اخوه ابراهيم : ...........
بدر سكت يتاملها على جنب يتامل وجهها الصافي وبشرتها الناعمه وعيونها الزرقاء اللي ترمش كل شوي......... وانفها الحاد وشفايفها الصغيره.... مع ان في وجههامع ان وجهها فيه بقايا جروح واثار للحادث .... بس ملكة جمال جمالها اخاذ ... يحس انه محضوض فيها قمر
الجوري قلبها خايف ويدق بسرعه تحس بالغربه معه خايفه منه صوته يذكرها باشياء تتمنى تنساها .. تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر السواره الفضي الضعيف اللي بيدهاومكتوب عليها اسمين .. "البندري والجوري "..
بدر ناظر وين ماتناظر شاف السوار ولمعته لمح كتابه بخط صغير كان فيه حرف الباء والراء خمن انه اسم البندري قال لها : شكل البندري لها معزه بقلبك
الجوري لفت عليه ((هذا ساحر كيف عرف اني افكر فيها )) تنرفزت لما شافت انه كان يناظرها من زمان ويتاملها نفس النظرات الشيطانيه هي نفسها ارتجف كل جسمها فجاءه ولفت عن وجهه
بدر حس بخوفها منه : من متى وانتم تعرفوا بعض ..؟
الجوري مطنشته ....
بدر يحس حركاتها تربكه كلها على بعضها توتره .. واللي قاتله اكثر انها ماترد عليه لو انها ترد كان احسن من سكوتها .. قرر انه يجبرها على الكلام : السفر طويل بتضلي ساكته كثير كذا
الجوري مسحت دمعه نزلت مسحتها بسرعه .. ابتسم بدر بحنان لهذي الدرجه متعذبه بقربه .. ماتوقع انه حطم انسانه بهالشكل .. كسرت خاطره مال بجلسته لعندها وقالها بهمس : لاتخافي والله مراح اذيك
الجوري نزلت دموعها وحاولت تمسحهم بس عاندوها دموعها ونزلوا لحد ماتكلمت بهمس وبصوت ضعيف مره : اتركني لوحدي ..
بدر سكت ..لما حكت تبغاه يتركها سكت بناظرها ..هذي وحده ثانيه غير اللي لحقها من شهور وكان ملازمها مثل ضلها .. لحقها يبغى ينتقم منها عشقها وماقدر يتكرها وبانانيه منه ضيع شرفها علشان ماياخذها غيره لكن حكمه الاهيه حرمتها من رحمها تعذب طول الشهر وهي بعيده عنه كان يغمض عينه يشوفها تترجاه يفتح عينه يتخيلها تبكي ...
الجوري لفت وجههاوسمحت دموعها بعناد لازم تكون قويه مثل ماقال لها ابراهيم لما حكت معه اليوم ..
البكي لازم تودعه لانه طول الفتره الاخيره لازمها ... الحزن دولتها ودموعها السكان .. تكره قطعة اللحم اللي بدون قلب وجالسه بجنبها .. تكرهه اكثر من اي شي ثاني بالدنيا ..
بدر سحب المجله اللي قدامه قرر يتركها على راحتها..
كانت المجله شبه سياسيه .. غلافها عليه صورة لوجين بالتنوره السوده القصيره والايشرب القصير اللي على شعرها والنظارات السود الكبار ...
بدر شبه عليها وحده كانت بالمستشفى مع الجوري وتاكد ضنه لما قراء العنون (( كيف تامن اموال الكاسر الطائله بيد مراهقه منحرفه )) ....
بدر حصل شي يحكي فيه معها: الجوري ...- وهي مطنشته ..مد لها المجله - شوفي هذي تعرفينها ...
الجوري مالها خلقه لفت شافت لوجين حست انها مشتاقه لها مره وودها تضم المجله اللي فيها صورة حبيبتها
بدر : مو هذي بنت الكاسر صاحبتك
الجوري : بليز لاتحاول معي انا اكرهك واكره صوتك ... فبليز لاتحاكيني ولا احاكيك ... ماتفهم ..
بدر : الجوري ممكن تسمعيني انا عارف وم
الجوري لفت وجهها بعيد عنه وحطت السماعات على اذنها يعني اسكت
بدر عصب بس مسك اعصابه يحق لها تسوي اكثر من كذا اللي سواه مو قليل ...
*********************
لوجين كانت طول الوقت بهذا اليوم بالذات بغرفتها قافله على نفسها البودره خلصت وعلي مايرد عليها كانت تكسر كل شي مثل المجنون ومعطيه المفتاح لكرستينا ومهددتها ان مسفر مايدخل ولا حتى يقرب وانها مهما صرخت عليها ماتفتح الا اذا جاء علي
مسفر: تستهبلين انتي خليني ادخل ..وليه ماتفتح ..
الخدامه: هي هيك ازاء اختلت بحالا مابتحب حدن يتفل عليا
مسفر استغرب / من متى كذا ..؟
الخدامه : من زمان هيك
جلس مسفر على اعصابه ماترد عليه جوال ولا براضيه تفتح ..من الصباح يحاول وهي معنده ...
فجاءه مر ناصر بسرعه بيدخل الغرفه
مسفر: لاتحاول من الصباح مو راضيه
ناصر توهق هذا وش مجيبه هنا : هذي طبايعها
مسفر : اول مره اعرف
ناصر ابتسم: شكلك ماتعرف شي..
ناصر مشى لعند الخدامه وحط بايدها البودره : انا بنزل مع مسفر وانتي على طول تدخليه للمس
الخدامه: حازر
ناصر: يله ننزل جلستنا مامنها فايده ...
نزلوا وراحت الخدامه بسرعه تفتح الباب لوجين ركضت بسرعه لها : ياحماره ليه ماتفتحي الباب ..انتي
الخدامه خافت ومدت البودره للوجين ... لوجين سحبتها بسرعه وكبتها على الطاوله وصارت تشم ...
*********************
الجوري بعد فتره .. غلبها النوم وغمضت عينها ونامت ..
بدر ابتسم وهو يسمع تنفسها الهادي واضح انها نامت ماحب يصحيها علشان تصلي الفجر يصلونها بالفندق مره وحده ..
***********************
البندري صلت وتمددت على السرير بتنام .. بس عياء النوم يجيها تتقلب الجوري هاللحين اكيد بالطياره يعني كم دقيقه وتصير ببريطانيا .. قامت من السرير ولبست جلالها وصلت ودعت ربها "" ياررررررب يارب وقف الجوري وسهل عليها يارررب انت اعلم بحالها وش كثر عانت بحياتها .. يارب ووفقها واسعدها ورجعها لهنا سالمه يارب "
ام البندري كانت ماشيه تطفي انوار البيت بعد صلاة الفجر ..
والجو شتاء يعني هدوء مافيه مكيفات مشغله سمعت صوت من غرفة البندري راحت بسرعه شافت البندري لابسه الجلال وساجده تدعو الله وتبكي (( يارب ياسميعوفقها ورجعها سالمه ... ياربي انت عارف ان احبها فيك لاتحرمني منها ...يارب يامجيب ياسميع ))
ابتسمت ام البندري على بنتها اللي تحب صديقتها اكثر من اي احد بالدنيا جلست على السرير تنتظر ها تخلص..
البندري حست باحد جلس على السرير خلصت صلاتها ومسحت دموعها ولفت ..: يمه ...؟
ام البندري مبتسمه: وشفيك مانمتي
البندري: كنت بنام
ام البندري وقفت : يله نصبحين على خير
ومشت بتطلع ...
البندري: يمه ..
ام البندري لفت بسرعه: هلا حبيبتي
البندري غيرت رايها : اطفي النور وسكري الباب معك
ام البندري خاب املها: ان شاء الله ...
***********************
الفصل الثالث والثلاثون

بريطانيا – لندن

الجوري وبدر دخلوا لشقه اللي ماجرها بدر قريب المستشفى علشان اخوه نواف .... الشقه كانت كلاسيكيه مره انارتها صفراء ورايقه يعني لمعاريس جد د
حط بدر الشنط على الارض بعد مافتح الباب ...

الجوري وقفت تناظر الشقه بقرف : المكان مقرف ....

بدر ناظرها وقلبه يدق بسرعه صاروا لوحدهم مع بعض وحلاله محد جاب راسه الا هذي المتذمره وواقفه هنا :ليه مقرف ..؟

الجوري لفت عليه باستهزاء وميلت فمها لليسار : لانك فيه ... لازم يكون مقرف

بدر ابتسم لها : جوعانه

الجوري رجلها مو قادره تستحمل ضغطت عليها كثير : لا..

بدر واقف مو عارف كيف يتصرف معها : الجوري ممكن احكي معك شوي ..

الجوري لفت عليه باستحقار : على اي اساس نحكي

بدر : انا عارف انك تكرهيني وان اللي صار

الجوري قاطعته : انا راسي يعورني وبدخل انام ...
مشت لعند اقرب غرفه ..

بدر بحلم :اوكيه ... صلي الفجر ..

الجوري ادخلت غرفه صغيره كانت بتنام فيها بس غيرت رايها وراحت للغرفه اللي فيها سرير لشخصين .. دخلت وسكرت عليها الباب ...واول ماسكرت تنفست بصعوبه ورمت العكاز بجنبها وتمددت على السرير ترتاح خذت نفس وهي تناظر الغرفه الكيوت مرره السقف فيه رسومات تنور اذا طفت النور واناره هاديه بالمره كانت تبغى تقوم تصلي بس جفنها ثقيل وغمضت عينها
..دق بدر الباب بعدين فتحه وبيده الشنط ..
قامت الجوري مفزوعه تناظر ببدر اللي وقف مبتسم لها وهو حاط ايده على ظهره : وش حاطه بالشنط حمل اثقال انكسر ظهري

الجوري : ياليته ينكسر .. اسمع لاتفكر تدخل هنا مره ثانيه هذي غرفتي ..

بدر ابتسم : صلي ونامي واذا صحيتي يصير خير ..
وطلع ..

الجوري فتحت شنتطتها اليد اللي معها وفتحت جوالها المغلق ودخلت تتوضاء وكان طوال الوقت يدق بصوت مسج (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا ))
من اختيار طلال ونواره .. الجوري كانت جالسه على البانيون تتوضى لانها ماتقدر توقف ..بس سمعت الجوري النغمه .. غرقت عيونها وتذكرت ايام الجمعه والهبال وكل صديقاتها ..

طلعت وجلست على كرسي تصلي لانها ماتقدر توقف ..

بدر جلس بالصالون مهموم ومتضايق عينه على الغرفه يتمنى انه ماطلع وتركها لوحدها نفسه يعرف وش صار وش جالسه تسويه ..
تعبان من السفر تمد على الكنب لكن هيهات ينام تقلب يمين يسار طار النوم اللي بالطياره ...
انقلب لليمين وهو يناظر الشباك الثلج ينزل والوقت فجر .. احلى ايام السنه ببريطانيا هذي الفتره ...
(( لازم لازم اعوضك يالجوري عن كل اذى سببته لك .. متى متى تسامحيني و تنسي كل اللي سببته لك متى ...؟ وكيف ))
سمع صوت اغنيه " (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا )) ...
يعني هي مانامت اكيد صاحيه تسمع اغاني ليه مانامت وهي دايخه تبغى تنام..

فتح الباب بشويش شافها جالسه تصلي .. ابتسم وسكر الباب ....

الجوري حست فيه وهو يفتح الباب بعدين يسكره ... خلصت صلاتها وجلست على السرير بتنام ....
شافت الرسايل ...اللي ازعجوها قبل شوي ...
8 رسايل وارده ..
2 من "اعيش لجلك "->البندري ...

الاولى ...((جور ياقلبي حر السعوديه مايسوى بدونك ....داريه انك معلقه بالهواء هاللحين هههههه وداريه انك ماتخافي من الطيارات الله يوصلك للندن سالمه ياحياتي ..))

الثانيه ..(( نسيت لاقولك بتوحششششششششششششششيني ..اول ماتوصلي طمنيني عليك ... والله مراح انام لحد ماتدقي ))

الجور ابتسمت وقررت تدق تطمنها ...

البندري بلهفه:هلا هلا والله بهالصوت

الجوري: هههه خليني احكي وتسمعي صوتي بعدين هلي ورحبي

البندري: مو مهم المهم اسمع صوتك او نغمتك اللي بجوالي ..

الجوري : ياقلبي انتي والله ..

البندري: وصلتي الف الحمدلله على السلامه ..

الجوري: الله يسلمك

البندري: وين رحتي شقه والا فندق

الجوري: لا شقه

البندري: حلوه لشقه والا ضيقه ..

الجوري : الشقه ذوق مع وجهه يعرف يختار ...

البندري : جد ذوق .. مع وجهه جد

الجوري : بصورها وبرسها لك . ... الا انتي معها ليه نسيتوا الاب توب حقي ..

البندري ناظرت طاولتها : يوووووه تراه عندي ...

الجوري: خلاص ابنزل اشتريلي اليوم ..

البندري: اكيد تعبانه وودك تنامي

الجوري: ميته من التعب وانا اتوضى احس اني في جهاد ..

البندري غرقة عيونها : ياحياتي والله .. كان خليتي هالعجل يساعدك

الجوري: لا احلفي تخيلي دخل للغرفه واثق من نفسه طردته ..

البندري: حرام عليك

الجوري: هههه يستاهل لا واخترت اكبر غرفه انام فيها على باله بترك له الغرفه المريحه ..

البندري: ههه خطيره جور

الجوري بحقد : اصبري هذا ولاشي ...

البندري: والله مادري وش اخرتك على هالهبال ...

الجوري تتثاوب: بنو اذا صحيت من النوم احاكيك ...

البندري : اوكيه .... باي

سكرت الجوري وصورة الغرفه ورسلتها للبندري وصورت شكلها باليبجامه السماويه والصفراء ورسلتها .. هي تثق بالبندري ثقه عمياء ...
وجلست تكمل الست الرسايل الباقين ...

1 - من الدكتور ->ابراهيم
((اذا وصلتي طمنيني ...))

ابتسمت تحس براحه كبيره لما تحاكي ابرهيم او تسمع صوته ..

ثاني رساله من نواره

((يامبعدن عن ارض احبابك ...
شكللك تقوى الهجر واطنابه ....
روح معذور ومسموح ...
جعلك ترجع لنا سالم ..))

الجوري حست انها محظوظه بصديقاتها اللي كنهم خواتها ..

ثالث رساله من نواره بعد
(( يارب تطيح فيكم الطياره ... ويموت بدر علشان ترجعيلنا ))

الجوري: ههههه هبله والله هبله ...

رابع رساله من نوره ...ام عبدالرحمن
(( الجوري المجلس بدونك شين ... الله يرجع بالسلامه ... وترى عبدالملك وعبدالرحمن ناموا على سريرك .. حاولت امنعهم مارضوا ))

الجوري: ههههه حلالهم ....

خامس رساله ..من ذوق ..
((جوجو وش احساسك وانتي بالطياره بجنب زوجك وناسه صح ...هههه عقبالي يارب ... اسمعي اوفيني بالموجز اذا وصلتي بالسلامه ... بنشتاقلك ))

سادس رساله لوجين ...
(( ليه مقفله جوالك ... اذا فتحتيه حاكيني ضروري ... ومتى طيارتك للندن علشان استقبلك ..))

الجوري: ياحياتي لجون ماتدري وش السالفه؟...

دقت الجوري على ابراهيم ...

ابراهيم كان بالمستشفى : هلا والله .

الجوري بخمول فيها النوم : هلا فيك تراني وصلت ..

ابراهيم : الحمدلله على السلامه ...تخيلي اخوي معك بنفس الرحله ..

الجوري: جد خساره كان قلتلي اجلس معه بدل القرف اللي بجنبي ..

ابراهيم: انا مادريت الا من شوي دق علي وقال انه بلندن علشان اخوي ..

الجوري: كيف علشان اخوك

ابراهيم : بدر مسافر لنواف لانه يتعالج بلندن ...

الجوري: بدر ونواف .. انت عندك اخ اسمه بدر ..

ابراهيم : ايوه انا اكبر منه بسنه .. بس تراه صديقي واخوي ..واكيد مو بدر زوجك ههههه

الجوري راسها بدى يعورها من الصدمه ..: ههه اكيد هذاك مجرم ..

ابراهيم بغرور مصطنع : ايوه حنا عيال البدر ...مو مثل هذا المجرم

الجوري رنت عائلة البدر باذنها : دقيقه ابراهيم ..

ابراهيم : خذي راحتك

وفتحت الدرج بسرعه طلعت عقد لزواج ..((بدر حسام البدر )) ..لا مستحيل ابراهيم اخو بدر .. وقفت لدقايق مصدومه .. بعدها ابتسمت بخبث " والله ولقيت الطريقه اللي اردلك فيها الصاع صاعين يابدر ..."

الجوري: سوري بيهو تاخرت عليك ...

ابراهيم: هههه من هذا بيهو

الجوري: انت ... صار لي اسبوعين احاكيك ولا دلعتك ...

ابراهيم مستغرب : ولا تدلعيني ..

الجوري: بس الغالين على قلبي ...

ابراهيم ابتسم: يعني انا غالي على قلبك ..

الجوري كانت خايفه وترتجف من اللي تسويه : اكيد ...

ابراهيم: وين زوجك عنك ..

الجوري: مادري عنه يمكن بره .. المهم بيهو انا بنام هاللحين واذا صحيت احاكيك اوكيه .. سي يو ...

ابراهيم: تصبحي على خير وانتبهي لنفسك ..

سكرت الجوري وهي ترتجف هي ماسوتها وهي بنت بتسويها هاللحين ... لا زم تسوي كذا علشان ترد له الكف كفين ...

*************************

بنفس المكان بلندن لكن جاده ثانيه .... صباح ليوم الثاني

مسفر جالس يفكر طول امس ماشاف لوجين وكانت حابس نسها بالغرفه غريبه من متى هي كذا ... يمكن تبغى تجلس لوحدها بعد ماعرض عليها الزواج ... تفكر وتقرر من اي ضغوط ...

قرر يروح لها طلع فوق شاف باب غرفة مسفر الصغير مفتوحه .. مشى لعند الباب .. شاف لوجين بيدها مسفور الصغير وبيدها رضعه صغيره ...
دق الباب بهدوء ..: صباح الخير

لوجين ارتبكت : صباح النور ..

دخل وجلس ساكت .. ولوجين ارتبكت وتوترت بوجوده وشلون تقوله او تفهمه على اللي صار امس ..: افطرت

مسفر : لا ..انتظرك ..

لوجين: امم شوي ونازله ..

مسفر : لا وش رايك نفطر بره ...

لوجين : اوكيه ..

حطت مسفر الصغير على السرير ونزلت مع مسفر بتروح للمطعم ....
وفطروا بمطعم هادي وكان السكوت سيد الموقف ..لوجين كانت ساكته احترم مسفر رغبتها وسكت ...

**********************
السعوديه – الرياض

الساعه 4 العصر ...المطر خفيف بالرياض بس ينزل ...
... صحت البندري من النوم متضايقه ومعصبه مشتاقه للجوري موت ومالها الا نواره عندها الحل اكيد ...

نواره : خير ...

البندري: يلعن بو النفسيه الناس تقول هلا ..السلام

نواره: هههههه سوري كنت مشغوله وانتي دقيتي ...

البندري: وش عندك مشغوله ...

نواره: سلامتك من اول مارجعت من المدرسه مانمت اسوي هدايه للبزارين مابقى شي على نهاية الدراسه .. وكنت اكلم الخياط وقالي خلصت الثياب ..

البندري عقدت حواجبها : اي ثيابه ...

نواره: الثياب ليه انتي ماقلتلك ..؟

البندري: لا وش ثيابه انتي خرابيطك كثير

نواره : هههههههه انا وذوق فصلنا ثياب على مقساتنا وانتي معنا وشرينا شماغ كشخه وعقال وطاقيه لزوم الصياعه

البندري بحماس : ليه ...؟

نواره: ياطويلة العمر ومصحوبة السلامه مقررين نسوق بشوارع الرياض

البندري: ههههه وناسه بس الرخص ...

نواره: ماعليك ادبرها وانا بنت امي وابوي ...

البندري رراح الكسل اللي فيها : ومتى التنفيذ ..

نواره: مابعد نقرر ذوق تقول بكره ...

البندري بخيبة امل : ليه بكره ... ليه مو اليوم

نواره: لا ياحبيبتي انا اليوم تعبانه ومانمت.... وذوق عازمه عادل على بيتهم

البندري: يالسخيفات وانا طفشاااانه

نواره: والله محد قالك تماطلي بالرجال

البندري: اي رجال

نواره: علينا رائد .. قولي لذوق تقول لاهلها يجو وان ماعندك مانع تتملكي هالفتره

البندري: شورتك وهداية الله ابكلمها هاللحين يمكن انشغل شوي اذا جاء رودي لبيتنا ...

نواره: عاد ماوصيك تجهزي بكره لزحاف

البندري: آفا عليك ...

سكرت نواره وهي تفكر بطلال جد انه حقير واناني وحمدت ربها انها توها مكتشفه من اسبوع انها تحبه يعني بتنساه .... وهذ المستحيل بعينه ...انها تنسى طلول وايامه الحلوه ...

************************

ذوق طلعت من الحمام ووقفت عن الدولاب تدور شي حلو تلبسه على كثر ملابسها محتاره ... عادل بيجي بعد شوي لازم تتكشخ ...
تذكرت امس كيف ان امنيتها تحققت كانت تتمنى فيصل يشوف كشختها وجد شافها بس كيف ... وش راح تقول لعادل لدرى ان ماعندها ولد عم بالرضاعه ...

قطع تفكيرها صوت جوالها " انا بعشاك انا ..."
ركضت لسرير اكيد عادل يتصل وهي نسيت نفسها ردت بسرعه من غير لاتناظر الرقم ..

ذوق : سوررررررري والله سوري حبيبي عدول عن جد سوري ... حياتي نسيت نفسي بالحمام هاللحين ابخلي نادبه تفتح لك الباب

فيصل بصوت فيه بحه : ذوق

ذوق انفجعت صوت فيصل ناظرت الرقم .. رقم غريب : الو

فيصل : وحشتيني ..

ذوق متللت عيونها دموعها يالله مشتاقتك يافيصل مشتاقه لصوت لهمسك لكلامك الحلو مشتاقه لكل شي فيك ...

فيصل : ماشتقتيلي مثل مانا اشتقتلك ... سوري حبيبتي امس احرجتك بس ماقدرت استحمل اشوفك تدلعي على هذا الدلخ

ذوق مسكت اعصابها : هذا الدلخ زوجي وماسمحلك تحكي عنه كذا ...

فيصل : اوكيه اوكيه لاتعصبي ... انا عارف انو مو من حقي ادق عليك بس لما شفت امس بعيونك الشوق اللي ذابحني امس عرفت انك مانسيتيني الا حبي زاد بداخلك .. امس تراني مانمت افكر فيك ...

ذوق: تراك واثق من نفسك بزياده يافيصل

بس قالت فيصل نزلت دموعها ... ماتدري ليه كانت تبغى تبكي

فيصل عوره قلبه : يا حيات فيصل انتي لاتبكين ماتهون علي دموعك ..

ذوق استغربت كيف عرف انها تبكي وهي كاتمه صوتها : ومن قالك اني ابكي ..

فيصل : ذوق انا مو بس احبك انا ابيع عمري كله فدوى لك .. تبغيني ماعرف اذا تبكين والا لا ..

ذوق شهقت بالبكي خلاص مو قادره تتحمل البعد والجفاء

فيصل : جعلي اروح بحادث ولا ارجع منه اذا كنت انا سبب هالدموع

ذوق بسرعه وبعفويه : لا بسم ال – حست على نفسها – نعم شتبغى

فيصل ذاب قلبه منها وقال بجديه : اوكيه ابغى اقابلك

ذوق: نعم .....؟؟؟؟؟؟

فيصل: ضروري ضروري اقابلك ... وواعدك بعدها مراح تشوفي وجهي خير شر

ذوق : لا انسى

وتوها بتقفل
فيصل : ذوق تكفين اخر طلب ...

ذوق ماهان عليها حبيبها : وش تبي فيني علشان تقابلني ..

فيصل : اذا قابلتك قلتلك .. تعرفي مطعم دارين بطريق الملك عبدالله

ذوق: ايوه اعرفه

فيصل: بكره الساعه 5 اشوفك هناك ...اوكيه

ذوق بقلة حيله : اوكيه

فيصل : يله باي وانتبهي على نفسك

سكر فيصل وهو مبسوط اللي براسه بيصير ... اما ذوق جلست تناظر الجوال وهي تسمع صدى صوته ..وكيف تحبه وتموت فيه ...

******************

بريطانيا – لندن

بدر قرر يدخل يصحيها تاكل شي اكيد هي مثله من غداها امس ماذاقت شي ..
فتح الباب بهدوء شافها نايمه بالسرير بس بالعرض كانت نايمه على بطنها

قرب من السرير بهدوء وقال بصوته الفخم : الجوري الجوري

الجوري عقدت حواجبهاوحركت رجلينها لقدام : اممم

بدر: الجوري صلاة الظهر والعصر ..

الجوري فتحت عيونها بكسل لما شافت انه بدر سكرتهم بقوه : اطلع بره

بدر : يله خمس دقايق اذا ماطلعتي بدخل

طلع

الجوري فتحت عينها بعد ماطلع ياكرهه وياكره وجهه ..مسكت عكازها وراحت للحمام بهدوء وهي متعذبه كيف بتتروش لازم حد يساعدها علشان رجلها (( وينك ياام عبدالرحمن حسيت بقيمتك هاللحين )) غسلت وجهها وتوضت وصلت .. ومسكت التلفون تكلم نوره والبندري وحشوها ..

بدر بعد ماطولت دخل الغرفه بهدوء شافها تكلم بالجوال

الجوري : انا الحمدلله بخير وانتم

نوره : حنا تمام المهم انتي ..

الجوري: وعمي ودحوم وملوك كيفهم

نوره : عمك بخير بس مارضى يتقهوه الا بغرفتك

الجوري: هههه ياحليله عمو

نوره: اما الاثنين بهدلوني تخيلي ههههه كل شوي يسالوا عنك وينها خاله وينها خاله وبلاخير اقتنعوا انك رحتي قرروا يناموا على سريرك

الجوري: هههههههه ايوه قريت رسالتك انهم ناموا على سرير ياحليلهم بيوحشوني

نوره: توحشك العافيه ياقلبي

الجوري: اليوم قبل شوي تذكرت بالخير يام عبدالرحمن ماعرفت اتروش تذكرت كيف كنتي تسااعديني يابعد عمري انتي احلى شي بحياتي ..

بدر هز راسه " تحتاج من يساعدها بالتروش "

نوره غرقة عيونها : تسلمين ياقلبي وسامحيني اذا في يوم ضايقتك ..

الجوري: لا والله مسموحه ياحياتي ..

نوره : تسلمين لي والله اجل بدر وينه بجنبك

الجوري: ها... بدر ......... لا يتروش

نوره : يوه خساره كنت بسلم عليه

الجوري : ابشري يوصل ...

نوره : يله مع السلامه بحفظ الرحمن

الجوري: بحفظ الكريم ...هلا والله مع السلامه

سكرت الجوري وتنهدت مادرت عن اللي واقف عند الباب ... الا بعد مالفت

بدر ابتسم لها : جوعانه

الجوري : لا..

بدر وقف مو عارف كيف يتصرف معها : الجوري ممكن احكي معك شوي ..

الجوري : لا

بدر : انا مقدر موقفك وم

الجوري قاطعته : انا راسي يعورني ومالي خلق الكلام الزايد ..

بدر :اوكيه ... بس اطلعي تغدي انا متاكد انك جوعانه ...

الجوري : تفضل بره .. ومابغى منك شي

مشى بدر بهدوء لحد ماصار قدامها بالضبط .. رجع لها الالم بالراس والريحه ريحة عطره تكرها ..

بدر : تحبي اساعدك

صارت ترتجف وشفايفها ترتجف : ابعد ريحة عطرك

بدر قرب اكثر : انا عارف انك ماتبغي تحكي معي بس لاتعاندي بطنك ..

الجوري مسكت فممها واشرت له يبعد بيدها الثانيه ... قرب اكثر استفززته طريقتها بابعاده ..
لفت وجهها وهي تسد فمها بقوه بس الريحه كانت اقوى استفرغت كل مافيها عليه وهي تبكي وترتجف .. تعودت على هالشي بس الي ماتبغاه يكون معه وقدام عينها

بدر ناظرها خايف وناظر ثوبه مسكها من ايدها : وشفيك ..؟

الجوري اول ماقرب منها تذكرت كل اللي صار بلبنان وحسته يتكرر اغمى عليها بين يدينه

بدر ماعرف كيف يتصرف مددها على السرير وغطاها.. شافها كيف نايمه بسلام وهدوء هو عارف انه اغمى مو نوم طبيعي بس خلاها ترتاح
دخل تروش بسرعه .. وماحط من العطر اللي تكرهه او اللي ماتبغاه وخمن ان هذي ردة فعل طبيعيه بعد اللي صار ..
طلع من الحمام شافها جالسه على السرير وهي تضغط على راسها

بدر وهو يفرك شعره بالفوطه ولا كان شي صار : كيف اهلك كويسين

الجوري وهي تغطي نفسها عن عيونه : اطلع بره وسكر الباب

سكت وطلع بره ..
بس طلع ..قررت تتروش و تطلع تاكل شي وقررت انها ماتبكي بعد اليوم لازم يشوفها قويه ... مو ضعيفه ... بس المشكله تخاف منه ومن صوته ...

تروشت بصعوبه ذاقت العذاب وهي تتروش ..... طلعت من الحمام ...
شافت عربة الاكل بجنب الكنب وماكان بدر فيه ... اكيد هو اللي جابها ناظرت الاكل كيف جوعان مررره ...بس خافت انه يدخل ويشوفها تاكل ... طلع بطنها صوت
طنشت وجلست تاكل ...

بدر دق الباب ودخل بهدوء ارتبكت وكانها تسرق ماكانت تبغاه يشوفها تاكل ... ابتسم بدر لها وهو يشوف البيجامه الثقيله اللي لابستها معها حق برد موت : تبغى كافي والا كابتشينو

الجوري عصبت من ابتسامته : ولا شي ...

بدر : الكابتشينو احسن لك فيه فائيده اكثر ...

الجوري: قلتلك مابغى شي ...

طلع بدر اتنفست الجوري ومامداها تكمل تنفسها رجع مد لها كوب كابتشينو : تفضلي .. ..

الجوري رمت الكوب على الارض وتصارخ :اطلع بره مابغى منك شي

بدر يناظر بقايا الكوب اللي على الارض والبخار اللي يطلع من اكابتشينو الساخن ... حاول يضبط اعصابه لانه عصبي مررررررره : ليه كذا ..؟

الجوري وقفت وهي تستند على العكاز : انت ماتفهم مابغى منك شي اكرهك اكرهك ...

بدر خاف انها تنهار او يصير لها شي : اوكيه اوكيه ... كملي غداك انا بطلع وبخليك على راحتك ... بروح لنواف المستشفى وبرجع بسرعه اذا حتجتي لشي دقي علي ...

الجوري : باللي مايحفضك

بدر ضغط على نفسه اكثر وطلع ..

*******************
السعوديه – الرياض




فراغ عاطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2008   #33 (permalink)
عضو ألماسي
 
♣ تسجيليْ » Dec 2008
♣ عضويتيْ » 45039
♣ مشارگاتيْ » 637
♣ نقآطيْ » 792
فراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

السعوديه – الرياض

نواره: لاااااااا يالسخيفه وش عندك حنا متحمسات مره ...

ذوق : بقابل فيصل ..

نواره فتحت فمها: ها ..

ذوق: ايوه بقابل فيصل حكى معي اليوم وطلب يقابلني لاخر مره بحياته ...

نواره: وانتي وافقتي

ذوق: ايوه ..

نواره: وين بيقابلك ان شاء الله ..

ذوق: بمطعم دارين ...

نواره شهقت : اللي بطريق الملك عبدالله

ذوق: ايوه وشفيك

نواره: هناك كثير هيائه

ذوق: وش علي منهم

نواره: ياسلام واذا انصدتي

ذوق: انا ماسويت شي غلط جالسه مع زميل دراسه

نواره: ولاخ فيصل وش يبغى فيك

ذوق محتاره : والله مادري انا مستغربه

نواره: الله يستر لايقلب راسك وتتركي عادل

ذوق: لا ياحبيبتي مابقى الا اسبوعين واتزوج ومافي شي يردني

نواره: تبغي اروح معك

ذوق بسرعه: لا .. انتي متهوره وبتفضحينا ..

نواره: اوكيه مقبوله منك اسمعي بعد بكره بستهبل مالك حجه ...

ذوق: اوكيه اوعدك ...يله باي عدول وصل

نواره: والله انك تلعبي بالنار ..

ذوق بطفش : باي ...

*********************
بريطانيا – لندن

لوجين مثل امس دخلت وسكرت على نفسها الباب ومسفر مستغرب منها .. ليه تسوي كذا لهذي الدرجه مستحيه تقوله ماتبغاه ...

اندق باب القصر افتحته الشغاله : نعم

الجوري: هاي وين لوجين ..؟

الخدامه: من بالى

الجوري: الجوري صاحبتها ...

الخدامه : حاضر

مسفر عرف صوت الجوري طلع من الغرفه /: الجوري

الجوري: مسفر .....؟

مسفر: هلا متى جئيتي لهنا ...؟

الجوري: مسفر .. غريبه وش مجيب هنا ..

مسفر تردد: انا .. لوجين تحكي لك

الجوري ومو فاهمه شي: لوجين هنا وينها

مسفر : فوق بغرفتها ...سلمات وشفيها رجلك

الجوري: حادث بسي

قاطعها صوت لوجين وهي تنزل من الدرج ركض : الجوري

الجوري : ههه لجونه

وصلت لوجين لعند الجوري وضمتها بقوه .. ضمو بعض وصاروا يبكون وكل وحده بفمها حكي لثانيه ....

مسفر : خلاص بتذبحوا بعض

لوجين: مسفر مشتاقه لها ... تعالي تعالي معي وحكيلي وش صار لك ...

الجوري تمد ايدها اليسار: صرت زوجه

لوجين: هههه عارفه .. حكيلي كيف زواجك ومتى ..؟

مسفر : دخلوا هنا ...

دخلهم غرفة الضيوف وطلع وسكر الباب

الجوري: مسفر كيف هنا ...؟

لوجين تتنهد :سالفه طويله ..؟

الجوري: احكيلي ...

لوجين حكت للوجين كل اللي صار من وفاة ابوها لمسفر الصغير وليوم سمعت مسفر يحاكي الريم حكت وهي تبكي طلعت كل اللي بصدرها ..الا المخدرات طبعا ....

الجوري بكت معها كسرت خاطرها صاحبتها ... صارت تتحسس وجهها وايدها : لجل كذا ضعفانه مره ... ياله يالجونه كبرتي 20 سنه لقدام

لوجين : خليا على ربك واحكيلي انتي وش صار وماصار ...

الجوري: قبل كل هذا ابغى اشوف مسفور الصغير ...

لوجين بفرح: انادي كرستينا تجيبه لك ..

************

بدر رجع شقه يدورها ماحصلها .. خاف ان صار لها شي رجع يدور مره ثانيه ماحصل احد ... وشاف بيجامتها الثقيله اللي كانت لابستها بسلة الملابس يعني بدلت ملابسها بس وينها وين تروح باول يوم ...
سال رسبشن العماره قالوا له انها طلعت بعد ماطلع بشوي ...
خاف انها ضاعت جلس يفكر وين ممكن يدورها حتى لو دورها مافيه فايده .... طلع يدور بالمطاعم القريبه والحدايق ...

******************
السعوديه – الرياض

ذوق جالسه على العشاء سرحانه تلعب بالاكل كل تفكيرها بفيصل وموعدهم بكره ... عادل لاحظ شرودها بس سكت ...

بو رائد : حبيبتي ليه ماتاكلي

ذوق: هذا انا اكل

ام رائد : رائد ماودك نخطب لك البندري كل الحريم بيخطبوها لعيالهم امس اخاف تروح عليك

رائد غص بالاكل : كح كح كح

بو رائد: شوي شوي لاتموت

ام رائد: يمه وليدي خذ مويه

ذوق اول مره تضحك من جلسوا: هههههه الدعوه فيها بنو

رائد بعد ماتنفس : والله ياليت ياماما

ام رائد: خلاص بكره بعد صلاة العشاء نروح نخطب

بو رائد: اول كلمي اهلها

ام رائد ابتسمت بخبث : كلمتهم وقالوا اوكيه حياكم الله بعد العشاء

ذوق: انا ماني برايحه معكم

بو رائد: ليه ...؟

عادل : صح ليه ...؟

ذوق ارتبكت بس مابين عليها : خلاص بروح معكم .. بس كان عندي زبونه مهمه بالمشغل اميره تبغاني اسويلها كوشة التخرج

رائد: خلاص حنا بنروح وانتي الحقينا بالسواق

عادل : خلاص انا امرها ليه السواق

ذوق : لا لاتتعب نفسك بروح مع امي واهلي ابقدم موعد الاميره

بو رائد : خلاص ..الا ماقلتيلي يام رائد حنا نروح لمحمد اخوها والا مره ثانيه

ام رائد: لا اكيد تروحوا ...

رائد: انتي كلمتي خالتي ام محمد والا مابعد

ام رائد: من هاللحين خالتي ...كلمتها ..

عادل: مفروض تقول عمتي و خالتي

رائد: والله يالنسيب شكلها هي اخر مره اتعشى فيها معك بصير انا خاطب وبرابط ببيت خطيبتي

بو رائد: اقول اثقل لاتفشلنا ...

ذوق: سو ملكتك الخميس الجاي

ام رائد: ليه بدري ..؟

ذوق: يمه يسونها الخميس لان زواجي الثلاثاء وانا بصراحه ابغى احضر ملكة اخوي وماني مستعده اقطع شهر عسلي علشانها

رائد: صح يمه انا اعرف واحد بالمستشفى بيخلص لنا التحاليل بسرعه ... ونسويها الخميس وذوق تختار الكوشه ببلاش من مشغلها

ذوق: لا والله ليه ببلاش

رائد: هديه لاخوك فلوسك زايده.... اميره مسويه عندك

بو رائد: انتم شوفوا اخوها يوافق والا لا بعدين يصير خير

ام رائد : لا من هالناحيه تطمن .
..
*************
بريطانيا – لندن

لوجين : هههه الله ياخذك ليه كذا ...؟

الجوري: يستاهل اكثر من كذا بعد

لوجين : مسكين ينرحم ...

الجوري: علشان يعرف مره ثانيه لجاء يخطب ...

لوجين: مسكين مسفر جالس لوحده

الجوري ابتسمت ان صديقتها مو معها مع مسفر : احس انه مستحيل يكون نصاب مسفر حبوب

لوجين تنهدت : وهذا اللي قاتلني ....

الخدامه: انسه لوجين ... العشاء جاهز ...

لوجين: اوكيه نادي مسيو مسفر وحنا جايين

الخدامه: مسيو مسفر خرج من شي ساعتين

لوجين : خرج وين راح غريبه

الجوري: معه حق حنا نهذر هنا اكيد طفش

لوجين (( ياحياتي لاني طنشته طول اليوم )): يله نتعشاء ..

**************
بدر رجع البيت عجز وهو يدور 4 ساعات يدور ماحصلها وجوالها ماترد عليه اكيد هربت اويمكن طاحت بمكان وماقدرت تقوم جلس على الكنب بالشقه والافكار توديه وتجيبه وهو متوتر وقلبه مقبوض خاف عليها خاف يكون صار لها شي يحبها ويخاف عليها من الهواء الطاير " والله لو يصير لها شي اقتل نفسي مو كافي اللي سويته قبل فيها " عوره راسها من كثر الافكار ومارتاح الا لحد مافتحت الجوري باب الشقه لف .. شافها قدامه.. كان وده يركض لها ويضمها هي بخير

الجوري طنشته وكملت مشي للغرفه

بدر صرخ باعلى صوته : وين كنتي ..؟

الجوري احتقرته وقالت ببرود : مالك دخل ...

بدر : كيف...؟ وش قلتي ماسمعت ؟

الجوري: مالك دخل فيني سمعت انا حره

بدر: لا مانتي بحره صارلي 4 ساعات ادورك بالشوارع مثل المجنون .. خفت عليك

الجوري باستهزاء: لا اجل لاتخاف انا اعرف ادبر نفسي ..

بدر : وين كنتي انطقي هاللحين ..؟

الجوري لفت عليه وناظرته بعين قويه : كنت بالي كنت فيه انت مالك دخل فيني ليكون على بالك اني بجلس بالشقه انتظرك تشفق علي وتتعطف بزياره بسيطه لجل اتفرج فيها معك على لندن اللي انا حافظتها لا يابابا مو انا اللي اخذ اذن من احد لجيت اطلع بطلع ... انا حره نفسي ..وانا ماني مثل غيري يابدر اجي مع دقت الاصبع ...انا مهره بلا فارس عجز من يروضها

بدر وقف يناظرها : بس انا اللي روضتك

الجوري ضحكت : هههههه روضتني على قولتك ... لا يا بدر انت صحيح كسرت اشياء كثير بداخلي بس والله ماذليتني انا الجوري بنت المرخ وماعاش من يذلني ...

بدر : ان

قاطعته الجوري: قبل لاتحكي وتتفلسف اسال نفسك انا ليه وافقت اتزوجك وانت مو غبي علشان تضن اني ابغى استر على نفسي عن طريقك ...

بدر مستغرب اول مره يشوف الجوري تحكي مثل كذا : انا معك انك اتزوجتيني علشان تردي كرامتك بس كيف بترديها

الجوري: والله وكل له طريقته ...- مشت بتدخل للغرفه – قبل لانسى لاتفكر او حتى يخطر ببالك تقفل علي الباب اذا رحت تزور اخوك ..

بدر عجبه تفكيرها ذكيه وفهمه عليه : ومن قالك اني بقفل الباب

الجوري لفت عليه : هههه مايبغالها تفكير انتم يالسعودين اذا ماقدرتوا على المراء حبستوها ...

بدر: السعودين ليه انتي من اي قائمه تنضمي

الجوري : المهم لاتكثر حكي ولاتقفل الباب لان عندي مشوار الصباح

بدر رفع حواجبه : والله وين بالله ..؟

الجوري : مو شغلك المهم لاتقفل

بدر : تراك واثقه من نفسك بزياده

الجوري: لازم اكون واثقه من نفسي انا بريطانيه وانت سعودي وهنا اذا رحت اشتكي باسخف سبب بيكونوا معي واحلم ياشاطر ترجع لهلك ..

بدر ناظرها مصدوم معقوله فكرت كذا معقوله طول الوقت تجاريني علشان كذا ... وانا اللي مفكرها مسكينه ...

الجوري: تراني نبهتك تصبح على خير يا مسيو بدر ...

بدر جلس والصدمه لحد هاللحين على وجهه ...لعبتها صح هي من اهل بريطانيا .. واللي هنا معها وهما متحملين على السعودين ..: لا ياالجوري ماهقيتك كذا ابدا ...

الجوري جلست بغرفتها تتنهد من وين جئتها هالقوه ماتدري ...

*********************************
.. احلام البنات بين مد وجز ...حياتهم تتغير مثل فصول السنه يوم جديد ومواقف جديده ..

مسفر رجع للبيت عصر اليوم الثاني ..كان مع بشار خوي فيصل ايام قبل ... شاف لوجين جالسه عند المدخل تنتظره

مسفر: لوجين ....؟؟؟؟

لوجين : مسفر انت وينك تاخرت ..

مسفر: كنت مع الشباب

لوجين:دقيت عليك ماترد خفت ان صار لك شي او .. او – ناظرت الارض – او رجعت لسعوديه وتركتني

مسفر : ياحياتي انتي انا اتركك ...

لوجين حست انه متضايق او زعلان : مسفر انت لحد هاللحين تبغى تتزوجني ...

مسفر : اكيد

لوجين : ليه ...؟

لف عليها مسفر مستغرب وشاف عيونها مغرقه : تساليني ليه ..
راح لعندها جلسها وجلس بجنبها : لحد هاللحين ماعرفتي ليه ..

لوجين نزلت دموعها قربه منها يحسسها بالامان وهذا اللي ماتبغى تضيعه .. نزلت راسها : لا ماعرف ...؟

مسفر : تساليني ليه ومانتي عارفه ليه ......... انا بنفس اليوم اللي جيتك فيه كان يوم زواجي على الريم ...

لوجين رفعت راسها : يعني نواره صادقه

مسفر : انا مادري وش قالت لك نواره بس انا تركت بنت عمي وجيتلك.. واختي تطلقت بسببي واختي الثانيه ضاعت احلامها الورديه مع ولد عمي .. وابوي وعمي بينهم قطاعه وانتي تساليني ليه

لوجين ناظرته مبلمه ومصدومه ...

مسفر مسك ايدها : يالوجين انا احبك مو بس احبك الا اموت بالتراب اللي تدوسه رجلك

لوجين احتقرت نفسها كيف تشك فيه وهو سوى كل هذا لشانها هي جد ماتستاهله ..اذا كان صادق

مسفر شد على ايدها : انا عارف انك انصدمتي كثير بحياتك وانك ماتثقي باحد بس تاكدي ياحياتي اني لو فكرت بيوم استقلك

قاطعته لوجين وهي توقف وترتجف : انا ماستاهلك يامسفر انا ماستاهلك

مسفر ناظرها مستغرب : انا اللي ماستاهلك

لوجين انهارت بالبكي : انت مو فاهم شي ولا عارف شي ...
رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

مسفر : ممكن تفهميني ...؟ طيب ...

لوجين سحبت ايد مسفر لغرفتها اللي اول مره يدخلها ... : انا بعطيك اوراق تحافظ عليهم وماتعطيهم لحد ...

مسفر ناظرها مو فاهم شي ..

طلعت لوجين من الدرج اوراق كثير وهي متوتره : قبل لاتتزوجني ابغاك توقع على هذولا

مسفر عقد حواجبه : وش اوراقه هذي

لوجين ناظرته (( حتى لو كنت طمعان بفلوسي وماكنت تحبني ومقرر تخوني اا ابغاك وبحاول اسعدك )) : هذي اوراق بيع وشرى بيني وبينك ...

مسفر : بيع وشراء ليش ...

لوجين جلست مسفر عللى اقرب كنبه وجلست قبله وهي تحط الاوراق بحضنه : هذي اوراق بابا باعني كل املاكه وانا بعتهم عليك

مسفر فتح عينه على الاخير: ها ...

لوجين : انا هاللحين ماملك دولار واحد كل الفلوس لك ...- رجعت تبكي - انا مالي حد بالدنيا غيرك

مسفر مو قادر يستوعب : وليه كل هذا ..؟ انا مستحيل اوقع على هالخرابيط .. انت وش جالسه تخربطي

لوجين تبوس ايده وقربت تبوس رجله بس هو رفعها ووقفها : لوجين وشفيك

لوجين تبوس ايده وهو يسحبها : تكفى لاتتركني تكفى وقعهم تكفى

مسفر خاف عليها وجلسها وهو ماسك ايدها بقوه حابسهم بيده : لوجين وشفيك

لوجين بين شهقاتها : وقعهم وبقولك كل شي ...

مسفر : م

لوجين : والله اذا ماوقعتهم بقتل نفسي والله ..

مسفر ناظرها مستغرب وش فيها قرر يوقع بعد كذا يرجع لها كل شي بس يعرف وش فيها قبل ...

وقع الاوراق ولوجين ارتاحت لما وقعهم صارت تضحك وتضم مسفر : يابعد كلي انت

مسفر زاد استغرابه اكيد لوجين مو صاحيه .. ياشربه شي او ماكله شي : لوجين وشفيك

لوجين : هاللحين ارتحت اس

انفتح الباب فجاءه وبقوه

علي: ياسلام ياست لوجين وانا اقول ليش ماترد علي ...

مسفر : انت وش مجيبك هنا

لوجين ارتبكت بس تذكرت ان مسفر هنا وقفت قبال مسفر كانها تحميه : اسمع ياحشره ياللي اسمك علي انا ومسفر بنتزوج قريب ..

علي: ههههههههههههه ضحكتيني ..

مسفر: لوجين انتي كيف تخليه يدخل لهنا وم

قاطعه علي : كنت عارف انج ذكيه وبتسوين شي بحالتج بس احب اقولج انتي و المملوح اللي جنبج انج ماتقدرين تتزوجين لانج متزوجه ..

مسفر ولوجين : متزوجه

لوجين : الظاهر المخدرات ماثره عليك اطلع بره قبل لانادي ناصر يطلعك بمعرفته ..

علي: هههه بودي اطلع بس ماقدر اترك زوجتي المصون من وراي تلعب بذيلها

مسفر : اي زوجه انت صاحي

علي طلع ورقه : زوجتي يابابا زوجتي وهذا عقد زواجنا

مسفر سحب الورقه وهو يناظر لوجين

لوجين : كذاب ماعليك منه هذا حشره ..

مسفر وكان حد صاب عليه مويه بارده العقد صحيح وتوقيع لوجين فيه .. كيف كذبت عليه غشته ...

لوجين : مسفر ليه ساكت يكذذذذذذب انا مو زوجته

مسفر : العقد صحيح

لوجين سحبت الورقه بقوه العقد جد صحيحح بس كيف ومتى .. اكيد لما كانت تحت مفعول المخدر خلاها توقع : ايا الخسيس النذل
ركضت لعنده تضربه : استقليتني ياحقير ياواطي ..

مسفر واقف يناظر مو مستوعب شالخرابيط اكيد انه يحلم ..

علي : ابعدي عني يانجسه ..-رماها على الارض -.. مو انتي اللي ترجيتيني اتزوجك جايه هاللحين تتهجمي علي .. نسيت هذا السرير نفسه اللي جمعنا مع بعض جايه تجيبي هذا الضحيه الثالثه علشان يتزوجك وتقتليني مثل ماقتلتي احمد ...

مسفر لف على لوجين مصدوم : لوجين ..

لوجين وقفت لعند مسفر وهي تبكي دم بدل الدمع : والله كذاب اقسم بالله يكذب انا ماكنت بوعيي اكيد هو

مسفر تكلم بين اسنانه وناظرها كانها شي نجس : خساره يالوجين ماتستاهلي حد يضحي علشانك

لوجين : لا مسفر لات

دفها وطلع بره بسرعه قبل لايضعف ويصدقها .. كذابه حقيره كيف صدقها وحبها كيف باع اهله علشانها ...

لوجين جلست على الارض تبكي رجلها مو شايلتها الخسيس تزوجها من غير لاتدري ومسفر صدقه ووتركها

علي رفسها برجله : ههههههههه تستاهلين يا بنت الكاسر .. وزوجتي المصون ..

لوجين ماتحركت من مكانها ولا ردت عليه ولاشي كانت مصدومه مره ...
&
مسفر نزل والدنيا بوجهها سوداء وقبل لايطلع من باب الفيلا وقفته الشغاله اللبنانيه بعد ماسمعت كل شي : لحزه ابل ماتخرج من هون وتصدى الكذب ياللي انال ع الانسه لوجين في حكي لازم تسمعوا مني انا ... انا اللي عشت مع الانسه لحزه بلحزه ودائيئه بدايئه
(( لحضه قبل لاتطلع من هنا .. وتصدق الكذب اللي انقال على الانسه لوجين في حكي لازم تسمعه مني انا ... انا اللي عشت مع الانسه لوجين لحضه بلحضه ودقيقه بدقيقه ))

مسفر ابعدها عن وجهه : ملعوب غيرها انتي وانستك

طلع وتركها ...

لحقته الشغاله لحد ماعرفت هو باي فندق راح ...

***********************
لوجين جلست على الارض تبكي .. الدنيا قاسيه مره عليها يوم جاءت تضحك وتنبسط .. قتلت الدنيا فرحتها .... خلاص الصبر عافها من كثر ماصبرت ..

علي ناظرها وهو مرتاح اللي يبغاه وصار مستحيل بعد اللي صار مسفر يرجع اكيد بيسافر على اقرب طياره لسعوديه ....مادرى ان لوجين تنازلت كل شي لمسفر : انتي طالق ياحلوه ..

ناظرته ...درت انها تزوجت وتطلقت بيوم واحد.. طلع من الغرفه وهو يضحك ضحكه شيطانيه ...
جرت رجلها جر وطلعت ورقه وكتبت فيها كلام بسرعه وحطتها على لطاوله ..... ومشت لداخل الحمام ... ومسكت قزازت الخمر الموجوده على المغسله ناظرت وكبت كل اللي فيها وكسرتها ... لحد مابقى بيدها نص القزازه المكسوره ...

الطيف اللي اعزه .... نظر لي وابتعد ..

غاب عني ابتعد .... والاكيد انه رحل ...

افتقدنا للابد ... وانتهينا للابد .......

رفعت القزازه ومدت ايدها المرتجفه ..وقطعت شراين الحياه اللي فيها ...هي من زمان مفروض ماتعيش من اول ماكلت امها الحبوب .. الموت مفروض يجيها باول صرخها لها بهالدنيا ..... الموت ارحم لها من الحياه بدون مسفر ومع علي ...

الدم صار ينزل بغزاره قطعت شراين اليد الثانيه ورمت نفسها على الارض تبكي لحد ماحست ان راسها بينفجر وان عينها بدت تغمض كتبت على جدار الحمام بالدم ... " مسفر احبك "

***************************
مسفر جالس بالفندق يدور حجز لسعوديه وطبعا مافيه حجوزات للاوضاع الامنيه الصعبه ...والمتوتره
مسك ورقه وقلم وصار يكتب ...وهو مقهور وقلبه ينزف من جوى ..

((خلها بنت الاكابر تتهني ...
دام قدري دونها يبقى كبير ...

وكان تبغى تذلني ماتذلني ....
وش تني بي لاغدى قدري صغير ...

انحني لاوالله مانحني ...
في رجاها لو يصير اللي يصير ...

في شموخي الاشياء تنثني
وماتنازل دام انا حيي الضمير ....))


رمى مسفر الدفتر مقهور ماتستاهل من باع اهله علشانها ...جد ماتستاهل ...

*****************************

السعوديه – الرياض

ذوق طلعت من البيت الساعه 4 قبل الموعد بساعه عشان اذا جاء يشوفها موجود ه ماتتاخر عليه .. تكشخت وتعطرت واختارت الشنطه بعنايه تامه هذي اخر مره تقابل فيها الحبيب ....

دخلت لمطعم دارين المشهور بالاكلات البحريه سالت الويتر عن حجز باسم فيصل التركي ...اشر لها الويتر على مكان بارتشنات(حواجز يعني ): مثل كل مطاعم السعوديه

دخلت ذوق بعبايتها المخصره والشنطه الفضيه كانها بزواج ... شكلها ملفت للانتباه ... دخلت وانصدمت لما شافت فيصل جالس يلعب بالجوال ..

فيصل شم ريحة عطر نسائي وصوت كعب توقع انها وحده غلطانه بالطاوله رفع راسه شاف ذوق واقفه تناظره مستغربه : ذوق ..؟

ذوق ارتبكت كانت جايه قبل الموعد بساعه شافته ينتظر قبلها ...

فيصل ابتسم هي مشتاقه له مثل ماهو مشتاق لها : تفضلي اجلسي ..

ذوق زاد انحراجها وجلست ..: كنت بدق عليك تجي قبل بوقت لاني مشغوله بعد العشاء ...

فيصل : مراح اعطلك اوعدك ... وش تشربي

ذوق: مو لازم

فيصل نادى على الويتر : واحد شاي واحد عصير فراوله ..

ذوق حاولت تخفي ابتسامتها على عصير الفراوله ..

فيصل: تذكري عصير الفراوله

ذوق تعاند الحب اللي بقلبها : ليكون جايبني لهنا علشان تذكرني باكره ايام بحياتها ...

فيصل تغير وجهه للجد : اسممعي ياذوق انا بقولك حكي يمكن اول مره تسمعيه بس هذي الحقيقه حبيتي تصدقيها اهلا وسهلا ماحبيتي مكانتك بلقلب ولا حد يقدر يغيرها

ذوق: لاتحاول مراح اصدقك انت نذل م

فيصل قلبه عوره وهي تقوله هالحكي : : لا تكملي حافظهم والله حافظهم ..اسمعي كلامي انا اول ماتعرفت عليك اذا تذكري والا لا كنت جاي وناوي انتقم منك ..

ذوق: تنتقم مني انت تعرفني ..

فيصل : لا ماعرفك الحكايه قبل لانولد وتنولدي انتي

قاطعهم الويتر وحط العصير والشاهي ..

ذوق : كيف قبل لاننولد

فيصل : والدك كان صاحب والدي الروح بالروح ..هم كانو اكثر من الاخوان اذا حد قال محمد التركي لازم يربط معه عبدالعزيز الباقي ... مرت الايام والسنين وكانوا رايحين مع بعض للامارات وكان بجنبهم عايله سعوديه وبين هالعايله بنت خذ قلب الاثنين بس كان ابوي محمد سباق وراح خطبها بعد مارجعوا لسعوديه ..ابوك سكت ومشى الموضوع وبالفعل تزوج ابوي امي وعلاقت ابوي مع ابوك كويسه حتى انهم دخلوا بالتجاره سوا واقنع ابوي ابوك يبيع البيت والمزرعه ونقلنا حنا لشقه صغيره تزوج ابوك بنت خالته ونقل لشرقيه ... وماكان فيه اوراق بينهم لشدة ثقتهم ببعض

ذوق مستغربه : وانا وش علي بكل هذا

فيصل ابتسم ابتسامه جذابه جبرت ذوق تسكت : اصبري جايلك بالزبده ... ابوك انكر ان ابوي دفع فلوس المزرعه والبيت واتهم ابوي انه يختلس ويسرق لحد مادخله لسجن ...

ذوق: بابا يتهم حد ظلم انت وش جالس تقول ابوك اللي دخل لسجن

فيصل بجديه : والله خلقني وخلقك هذا اللي صار ولماتوفى ابوي بالسجن رحت لابوك وكنت 9 سنوات هذيك الايام . امي اشتغلت خياطه من الحاجه ومالها احد .. طردني من عنده واحرجني ... ومره جاء يزورنا بالبيت وخطب امي وقالها ان كل اللي سواه انتقام من محمد علشانه اخذ ندى منه ..ندى امي

ذوق وقفت معصبه : انا ماسمحلك تغلط انت كذاب ..

فيصل جلسها : والله ماكذبت بشي

ذوق باستهزاء تاخذه على قد عقله : وانت شفتني قلت انتقم لابوي وارجع فلوسه من هذي الغبيه – غرقت عيونها – اوهمها بحبي واضحك عليها وتدفعلي اللي تقدر واتزوجها اخليها توقف بوجه ابوها اللي ماعندها حد اغلى منه ..

فيصل : لا كنت بضحك عليك وبتركك بس مع الاسف لعبت بالنار وحرقتني ..حبيتك ياذوق شفت فيك البنت المودبه الرقيقه الحنون والحساسه .. ماقدر اقولك لاني عشقتك

ذوق مصدومه من اللي سمعته : طيب وهذي اللعبه اللي لعبت فيها صدقتك وبكل غباء وشتبغى هاللحين انا متزوجه

رفعت له يمينها توريه الخاتم الغالي واللي برقت احجاره تضرب بالعين

فبصل ر بلع ريقه بضيقه وقال بهدوء: ذوق انا بسافر لبريطانيا على طول عندي عقد هناك وكنت حاب تكوني معي

ذوق فتحت عينها على الاخير هذا مهبول والا من جده يحكي

فبصل : لا مو كذا انا مابعد اوقع على العقد اذا تركتي هذا عادل وتزوجتيني ابلغي العقد واهله وبعيش معك هنا اما اذا تزوجتي هذا العادل بوقع وبعيش هنا بالغربه بعيد عنك لاني ماتحمل اسمع اخبارك وانتي معه

ذوق قلبها دق بسرعه يبغى يتزوجها وش هالجنان اذا جلست معه اكثر بتوافق ياثر عليها وجوده بشكل جنوني :؛ انت اكيد تمزح ... اولا هذا العادل يكون زوجي ومارضى لك تحقر اسمه بهذي الطريقه ثانيا لوانت اخر رجال بالعالم ماتزوجتك .. ثالثا انا ابوي اشرف من انه يكون يعرف خريج السجون ابوك ..

فيصل عرف ان مافيه امل مصممه على رايها ومستحيل تتراجع ابتسم بحزن ::اجل بوقع العقد .. الله يوفقك ويسعد ك يارب مع اللي اختاره عقلك لاني متاكد ان قلبك مومعه ..

ذوق سحبت شنطتها بتوقف

فيصل طلع كيس لمحل "زارا ": تفضلي اخر ذكرى مني

ذوق : لا خلها لك – وقفت –

فيصل: كثير انذال اقنعوني ادمر حياتك وارسلهم لعادل بس اناقررت اعطيك اياهم .. خذي صورك ياذوق ...واقسملك ان ماعندي صوره تخصك كلهم بهالكيس ...

ذوق ناظرته مستغربه : ليه مارسلتهم لعادل

وقف معها فيصل ووقفه اربكها لان الطاوله صغيره والمكان شوي ضيق ..: ذوق تهقين اني اضرك او افكر بيوم ااذيك

ذوق قلبها صار يدق بسرعه فضيعه قررت تطلع قبل لاتعترفله عن اللي بقلبها ..سحبت الكيس وطلعت

فيصل: انتبهي على نفسك ..مو علشانك علشان الناس اللي تحبك ..




فراغ عاطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2008   #34 (permalink)
عضو ألماسي
 
♣ تسجيليْ » Dec 2008
♣ عضويتيْ » 45039
♣ مشارگاتيْ » 637
♣ نقآطيْ » 792
فراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة



الفصل الرابع والثلاثون


السعوديه – الرياض

البندري جالسه بالغرفه مع نواره

البندري: يالله محتاره البس الاحمر والا الموف ..

نواره : يعني او مره بتشوفك ام رائد شبعت من وجهك البسي اي شي ...

البندري: لا والله وش اي شي كل يوم بنخطب انا

نواره: خلاص البسي الاحمر مش بطال ...

البندري: اوه انا ماسالتك الا انتي وينها هذي الخايسه ذوق رايح تقابل حبيب القلب وناسيتني ..

نواره : تتوقعي وش يبغى منها

البندري تناظر البدلتين الحمراء والموف : احس ان الاحمر احلى الموف قروي ...

نواره: مالت عليك انا وين وانتي وين ...

البندري: ايوه لقيتها مالي الا الجوري هي اللي تفهمني بعد قلبي ...

نواره : استحي على وجهك ...البنت عروس وانتي كل شوي داقه عليها ...

البندري: انتي وش دخلك ...

ودقت على الجوري ....

******************

بريطانيا – لندن

الجوري من بعد امس وهي جالسه بغرفتها... طفشانه صحت من النوم واجلت الطلعه لسوق علشان تاخذ لها لاب توب ... جلست تناظر نفسها بالمرايه وكيف ان الجروح قرب تروح ... يعني ممكن بيوم من الايام تختفي جروح اللي بقلبها وتنسى اللي سواه بدر ..

الجوري: آآآآآآف وش هالطفش.. اكلم لجون احسن لي ...

دقت على جوال لوجين محد يرد : غريبه ليه ماترد يمكن طالعه مع مسفر ...

سمعت صوت الباب يتسكر اكيد بدر طلع من البيت .. طلعت من غرفتها .. وقفت عند باب الشقه المفتاح موجود ماخذه يعني نفع فيه التهديد ...
ابتسمت بانتصار وراحت للمطبخ تسويلها شي تاكله مالها مزاج تنزل تشتري شي ...

دق جوالها (( انا ابي الزمن يرجع ورى ... والا اليالي تدور ويرجع وقتنا لول وننعم في ......))

بسرعه رفعت الجوال : اكيد بنو داقه ...

البندري: الو ...

الجوري: الو هلا هلا والله بالغلا كله ...

البندري : هههههه هلالا فيك ... كيف الصحه ..؟

الجوري تتنهد : كويسه ومن احسن مايكون انتي كيف الاستعدادت عندك

البندري: يالله يالجوري محتاره وش البس ...

الجوري: البسي اممم شفتي التنوره والبوت اللي عطتك اياهم لجون هديه يوم التخرج ..تذكري

البندري: لا قديمه ...

الجوري: حرام عليك وين قديمه الا كشخه

البندري: لاتنسي انا بدخل العصير له يعني لازم يشوفني حلوه

الجوري: احلفي يشوفك حلوه ...هو ميت فيك يالهبله ..

البندري: ههههه يابعد قلبي محد يرفع من معنوياتي غيرك

نواره تصارخ : مالت عليك وعلى اللي يجلس معك

الجوري: هههه هذي نواره عطيني احاكيها ..وانتي صديني بتعجبيه هو يحصله مثل حلاك ...

البندري : اوكيه ابقولك اخر التطورات

الجوري: انتظرك بسرعه ...

البندري ترمي الجوال على نواره : يالبومه خذي حاكيها ...

نواره : انا بومه ماسمعوك طلبتي بالمدرسه كان ذبحوك ....الو هلا والله يالعروس

الجوري: هههه هلا فيك يالبومه

نواره: اقول بتحاكيني مثل الناس والا ضفي وجهك ..

الجوري: لا لا والله بحكي مثل خلق الله كيفك ياقلبي

نواره: عايشه المهم بسالك انتي كيف مستحمله البندري الموسوسه ...

الجوري: آآآه الزمن حدني عليها

البندري مو فاضيه تطلع الملابس وتعطرهم علشان تتروش وتلبسهم ...

نواره : هههه ماهي بفاضيتلي دخلت تتروش

الجوري تتنهد : الله يوفقها ويسعدها

نواره: آمين ...اخليك هاللحين يمكن بدر يبغاك

الجوري: تكفين يالمودبه ماعليك منه طالع لاخوه المستشفى

نواره: طالع وتاركك بشهر العسل

الجوري: ههههه اي عسل واللي يسلمك المهم لجون تسلم عليك

نواره: ياقلبي هي كيفها شفتيها امس قالت لي ....

الجوري: يالله يانونو لو تشوفيها كيف نحفانه حتى عظام ظهرها بارز تخوف صايره هيكل عظمي

نواره : ايوه اللي شافته مو قليل الا انتي كلمتيها اليوم او رحتي لها

الجوري: لا ماترد

نواره: غريبه حتى انا ماردت علي

الجوري: يمكن سهرانه امس ومانامت كويس

نواره: غريبه مو من عوايدها تنام لساعه 8 بالليل

الجوري: حنا عندنا 5 بتوقيت جرينش مو 8

نواره: يوووووه د ايم انسى

طلعت البندري من الحمام : وجع ماسكرتي خسرتينا ...

الجوري: هههههه قوليلها بطلي بخل

نواره : ماعليك منها كملي

البندري: ترى اغار يالجوري

حطت نواره سبيكر

الجوري: ههههه عندك رجلك غاري عليه مو انا

البندري: ههههه بعدي رودي ..يله سكروا علشان تستشوري لي يانونو

نواره: صادقه يالجوري هذي بخيله ...

البندري: وجع ان شاء الله هذا جزاتي اللي بعطيك ثقه بنفسك وبسلمك حالي

نواره : هههه خلاص اكلتينا ..يله باي جور

الجوري: باي وانتبهوا على انفسكم

البندري ونواره : اوكيييييه ...باي

سكرت الجوري من صاحباتها وهي مبسوطه مره ..غيروا نفسيتها هم دوائها ....

*****************

لوجين كانت بالحمام وعلى الارضيه تنزف دم ... وماحد درى عنها ... نزفت حول الربع ساعه دم كثير ونسبه كبيره ....

اللبنانيه تحكي لناصر كل شي ...من اول مادخل علي لحد ماطلع ...ناصر طلع بسرعه لفوق يشوف لوجين وتصرفاتها المتهوره كيف تتنازل لمسفر كل شي ... دق الباب مرتين وثلاثه محد رد ... دخل الغرفه بهدوء .... ماشاف احد بس شاف اوراق على الارض رفعهم كانت تنازل من لوجين لمسفر واوراق صححيحه بس ناقص تتصدق من المحكمه كمل مشي بعد مادخلهم بجكيته ... : لوجين انسه لوجين انسه لوجين
مافي رد مشى يدور بغرفة الملابس بالحمام ..
دخل الحمام شافها على الارض والدم حولها بكل مكان ... ركض بسرعه لعندها : آآآنسه لوجين ...لوجين
حط ايده على رقبتها فيها نبض بس ضعيف ...
رفعها بسرعه من غير لايفكر ونزلها تحت وعلى اقرب مستشفى ...

&

بنفس هذا الوقت كان مسفر في المطار حصل حجز لايطاليا ومن ايطاليا على البحرين بعدها السعوديه ...

وقف بالمطار وهو يتنفس جاء للبريطانيا وطلع منها بغمضة عين .. 4 ايام بس قضاها مع لوجين وانصدم فيها كثيييير اصلا من المستحيل يتوافقون اختلاف بالتفكير والطبقه حتى بالشخصيات اختلاف كبير ...
لوجين مدلله ومتعوده على العز ... تحب تجلس مع نفسها كثير ماتعبر عن اللي بداخلها بسهوله ... نظراتها غامضه وتصرفاتها اغمض منها ... الواحد مايعرف هي بايش تفكر ... والمشكله الادهى والامر طلعت كذابه ونصابه تضحك عليه صدقت رنا لما قالت له انها مومس تسحب الرجال لعندها وتفرقهم عن اهلهم ... اول واحد كان احمد لحد ماقتله ابوها وبعدها علي واكيد ملت منه قررت تلف على مسفر بس الحمدلله انقذه منها واكتشفها على حقيقتها قبل لايتزوجها ...
اعلنوا عن الرحله المنطلقه لايطاليا ...
ناظر بريانيا لاخر مره مستحي يرجع مره ثانيه و شصير يحبها بس كرامته اكبر من الحب .... ماقد دخل احد بقلبه مثلها يعشقها ...
بس مجرد مايركب الياره وتطير بيطوي هالصفحه من حياته ...
لوجين ماتت بنظره خلاص ابوه وعمه وخواته اهم من هذا كله ضحى علشان وحده ماتستاهل ناظر بوجهها اصلا

*************************

السعوديه - لندن

ام ذوق وذوق دخلوا لصالة بيت البندري .... ورائد وبو رائد لمجلس بيت البندري

ام البندري : حي الله من جائنا

ام رائد : الله يحيك ويخليك

مريم : حياكم اقلطوا ...

ذوق: اقول ياتهاني وين البنات ..؟فوق

تهاني: ايوه فوق اطلعي لهم ينتظروك ...

ام البندري: هلا والله بام رائد تو مانور المكان

ام رائد : الله يحيك ...

طلعت ذوق فوق بسرعه للبنات : هآآآآآآآآآآآي

نواره والبندري : هآآآآآآآي

ذوق تناظر البندري باعجاب كانت مرررره كشخه وحلوه بجسمها الطويل الرشيق وشعرها الناعم وكانها عارضة ازياء مثيره : يييييييييياااااي واااااو خيال مره كيوت بنو

البندري مرتبكه : جد حلو ...

ذوق ترفع التنوره علشان تشوف البوت كويس : حلو انت وش جالسه تقولي جنان ...مسكين يارودي راحت عليك

البندري: هههههه

نواره : الحمد لله والشكر من اعه وانا اكلمها وهي بس تضحك ..

البندري: ههههههه

ذوق : ماسالتوني وش صار مع فيصل

نواره: صحيح وش صار

ذوق بحزن : قضبته الباب

البندري: ههههههه حلوه هذي قبضته الباب ههههههههه

ذوق : لاجد خويتك حالتها صعبه

نواره : ماشفتي شي

البندري : ههههههههههه

ذوق ونواره ضحكوا على هبال صديقتهم واضح انها مبسوطه مررره علشان كذا تضحك ...: ههههههههه

تهاني فتحت الباب : دوم هالضحك ان شاء الله

البندري على صوتها وماتت ضحك : هههههههههه

ذوق ونواره ضربوها :......

تهاني : هيه بتطلع لمعرس .... يله ام رائد تبغى تشوفك ...

البندري زادت ضحك : هههههههههه

تهاني ابتسمت على اختها : اقول انزلي وانتي ساكته ...


*************************

بريطانيا – لندن

ناصر جالس بالمستشفى بره الغرفه ينتظر الدكتور يطلع على اعصابه ... ومو مهتم للصحفين اللي يسالونه ..عن الانتحار وسببه ... طنشهم اعصابه فتانه خائن الامانه اللي امنه عليها راشد الكاسر .. (( ليه يالوجين ليه سويتي كذا مافي احد يستاهل تقتلي نفسك علشانه )) ...
مدامها تعدت مرحلة الخطر وماماتت ليه هم عندها كذا ..

**********************************

السعوديه – الرياض

نزلت البندري ومعها ذوق ونواره عندالحريم ... والبندري بطنها مغصها وقلبها يدق بسرعه تحس انها اول مره تشوف ام رائد ...

ام رائد : هلا هلا والله بشيخه البنات

البندري : هلا فيك
رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

ام رائد : تعالي يمه جنبي ...

البندري ابتسمت كان ودها تنفجر من الضحك ام رائد تنفع لهالمواقف

ام لبندري: تفحصيها عدل يام رائد مو تقولي خدعناكم

ام رائد: ههههههه لاتووصين حريص

نواره وذوق: هههههههه

البندري تخزهم اسكتوا

نواره وذوق زادوا ضحك : ههههههههههههه

تهاني : ها كيف بنتنا عجبتك

البندري تحس انها فستان او بضاعه مو بنت يخطبونها

ام رائد وهي تمسح على شعر البندري : الله يحفضها تهبل تشبه امها ..

البندري رفعت راسها تناظر امها هي صحيح تشبه لها والا لا ...

ام البندري خافت ان بنتها تعصب : يووووه حرام علك بنو احلى

مريم : لا والله ياخالتي محد طلع يشبهلك كثر البندري ...

البندري اول مره تلاحظ انها تشبه امها او ان حد يشبها فيها حس انها مبسوط لان امها ملامحها حلوه ونعومه وهي عاجبتها من صغرها

نواره وذوق : هههههههه

ام رائد : هو يابنات وش جاكم

نواره : تعادينا من البندري قبل شوي بالغرفه بس تتكركر

ذوق تكمل نذاله : ومارضت تسكت الا لما نزلنا

ام رائد : عليها بالعافيه مرت ولدي ...

دق جوال مريم ... ردت : هلا والله محمد ... ان شاء الله ... ابشر ...

سكرت ولفت على البندري بخبث : يله المعرس يبغى يشوف عروسته

هنا ذوق ونواره تسدحوا من الضحك : ههههههههههههههههههههههههه

البندري وجهها صار احمر وازرق واخيرا نطقت : وجع كلوا تبن ...

ام رائد ابتسمت .. والبندري تفشلت هذا بدايتها الفاظ مثل كذا ....

ام البندري : يله يمه خذي العصير وادخلي لرجلك ...بالمجلس الداخلي

البندري قلبها دق بسرعه بس قالت رجلك .../ ان شاء الله ...

ومشت بالصينيه للمجلس ومعها نواره وذوق بعد ماسكتوا عن الضحك ...

البندري : خير خير وين على الله ...

نواره : لاتخافي بنساندك

البندري: لا ارجعوا ...

ذوق تدفها : يله ادخلي وبلا دلع ...

دخلت البندري هي منزله راسها وماسكه العصير ... وقف رائد : هلا هلا والله .
وقف يناظرها مبهور بجمالها طالعه ولا ملكة جمال ... قلبه يذوب بحبها ...

محمد ابتسم : خمس دقايق وراجع ...

البندري رفعت راسها وين بيروح ويتركهم لوحدهم مابعد ملكوا ...

رائد مشى لعندها بعد ماطلع محمد : هلا بالزين كله ..

رفع عنها صينيه العصير وحطها على الطاوله ...

البندري رفعت راسها وهي ماسكه ضحكتها وانبهرت لما شافته كاشخ بالثوب والشماغ الرزه وحالق بس ******وكه وشنب خفيف ..

رائد: اقسم بالله انك احلى بنت شفتها بحياتي ..

البندري كان بيغمى عليها من الكلام الحلو بس ماقدرت ترد لان القلق نواره وذوق يناظرونهم من الباب ...

رائد جلسها وجلس بجنبها : ليه ساكته ...؟

البندري رفعت راسها تناظرهاوهي ترتجف : ...........

رائد: اموت على الخدود الورديه ليه مستحيه ...

البندري واخيرا طلع صوتها : لا عادي ..

رائد : يالبيه هالصوت ... اسمعي بعد ماتطلع التحاليل نملك ووالخطوبه الخميس وش رايك ..؟

البندري: اوكيه

رائد طلع من جيبه سلسال صغير وبنهايته قلب مكتوب عليه رائد يحب البندري
البندري فتحت عيونها على الاخير ...

رائد بجديه : ياغلى انسانه بحياتي ممكن البسك اياه

البندري هزت راسها ايوه من غيرلاتتكلم ...

ذوق ونواره كاتمين ضحكتهم بايدهم وهم يناظروا من فتحت الباب ...جائتهم تهاني : وش تسون ...حسبي الله على بليسكم

نواره : آص اسكتي وتعالي تفرجي ...

تهاني ضغطت على ظهر نواره علشان تناظر : وشو ..

بعد مالبسها رائد السلسال وصار يلمع بنحرها من الالماسات اللي فيه وهي جسمها وصلت حرارته للمليون ...: عليك احلى ..

البندري: تسلم لي ..

رائد: لا والله ماقدر على هالكلام

ذوق الضغط زاد عليها لان مريم وام رائد وام البندري وقفوا عند الباب معهم
ذوق: آه ظهري

وفجاءه طراخ انفتح الباب وطاحو كلهم على بعض .....لفوا رائد والبندري اللي مو حاسين باللي حولهم لفوا مفزوعين ...

اما الباقي من الفشيله كل وحده تقوم بسرعه

رائد والبندري ناظروا بعض : ههههههههههههههههههههههههههه

اللكل يضحك
..محمد جاء شافهم بالغرفه : خير وش صاير ...

راح اللكل بسرعه متفشلات ....


رائد: ههههههههههه حادث بسيط هههههههههههههه

البندري: ههههههههه

محمد : اقول يالنسيب كان الجلسه عجبتك ..

رائد وهو يضحك على الاشكال اللي طاحت قدامه ومن ضمنهم امه وذوق : هههههه والله ودي اجلس اكثر

محمد: لملكتوا اجلس معها للفجر ... يله البندري تفضلي

مشت البندري بتطلع وعلى وجهها اكبر ابتسامه من زمان ماشافها محمد مبسوط كذا فرح لها ولفت انتباهه العقد اللي يبرق " رائد يحب البندري " ابتسم اكثر وحب يحرجهم : اقول البندري من وين لك هالعقد يوم دخلتي ماكن فيه

البندري مسكينه يكفيها احراجات : ها ...هههههههههه

طلعت بسرعه من الغرفه ...

محمد : ههههه الله يوفقكم

رائد من قلب : اللهم آآآآمين


--------------------------------------------------------------------------------
بريطانيا – لندن

الجوري جالسه تناظر التلفزيون طفشانه .... خلاص طول اليوم بتقضيه بالشقه ودق عليها ابراهيم .... كانت ناويه تكمل اللي تفكر فيه وتشبك معاه بعدين يكتشف بدر وتضحك عليه انتقام ... بس ماهانت عليها نفسها هي ماسوتها وهي بنت تسويها وهي متزوجه ...وكرهت ابراهيم بس عرفت انه اخو بدر ....
بينفجر راسها من التفكير ...: آف بنجن اذا جلست اكثر ...

دخلت غرفتها وبدلت ملابسها بتطلع صحيح الساعه 9 بالليل بس طفش بتروح للوجين ....

طلعت من غرفتها .. شافت بدر واقف بالمطبخ يحط اغراض شاريهم من السوبر ماركت ... ماتدري ليه خافت وش بتقوله وهي طالعه الساعه 9 بالليل ...

لف علييها بدر وهو ياكل ايس كريم باسكن روبنز ... : وين على الله

الجوري: مالك دخل

بدر يناظر ساعة ايده : الساعه 9... قلتي بتطلعي الصباح لوحدك قلنا اوكيه ومشيناها لك بس الساعه تسعه لوحدك اسمحيلي لو "بلير" يكلمني ماتطلعي ...

الجوري ارتبكت خافت منه نظراته كذا تخوفها اضغطت على اعصابها : والله طفشانه وضايق خلقي بنزل اتمشى شوي وعندي شي ابغى اشتريه ...

بدر: اوكيه بنزل معك ..

الجوري : لا مشكور ابغى اطلع لوحدي ..

بدر : لاتعاندي ابنزل معك

الجوري ناظرته تخليه يروح معها والالا هو معها احسن الشوارع تخوف .: اوكيه بس مالك دخل فيني

بدر يجاريها : اوكيه يله اتروش وابدل ونطلع ..

الجوري: اوكيه بسرعه والا بطلع

ناظرها هذيك النظره المرعبه : ....

لفت تدخل المطبخ خافت منه ....

بعد دقايق طلع وهو كاشخ اول مره يطلع معها لازم يكشخ لها ويبسطها ....

الجوري جالسه تناظر التلفزيون وتاكل فراوله مسلسلها المفضل هي والشلف " فريندز "

بدر : يله مشينا

الجوري احترقته بعد يعرف يكشخ : يله ..

نزلوا يتمشون من غير هدف يمشون وهم ساكتين ... بدر يفكر بالعنيده اللي تمشي بجنبه كيف يلين راسها ويخليها تحبه مثل مايحبها ... الجوري ماشيه بجنبه تحس باحساس غريب ليه مو قرفانه منه ... 4 ايام امدك تنسين يالجوري ..

بدر : وش كنتي حابه تشتري ...

الجوري: لاب توب ...

بدر : تعالي اعرف محل عند

قاطعته الجوري: شكراداله طريقي ..

بدر باستسلام : حيبت اساعد

الجوري صدمة بواحد يجر عربة بزر : اوه سوري ..

الرجال رفع حوابه : الجوري

الجوري بابتسامه عريضه : وليد ..

لفت المراءه الحامل اللي بجنب وليد تناظرهم ..

وليد مد ايده : هلا هلا والله كيفك

الجوري ناظرت الطفل والمراءه ومدت ايدها : كويسه انت اللي كيفك

بدر عصب بس مسك اعصابه : الجوري ماعرفتينا

الجوري نست بدر كان كل تفكيرها بوليد والطفل اللي معه وزوجته والايام القديمه رجع تفكيرها قبل كم شهر مروا ...: اوه وليد هذا بدر زوجي

وليد ابتسم لبدر وسلم عليه : تزوجتي ... مبروك ... هلا والله ياخ بدر .... ومبروك الجوري

بدر : هلا فيك ...

الجوري: الله يبارك بحياتك .... اكيد انتي زينه بنت عم وليد وزوجته

زينه ابتسمت : ايوه وانتي مين

الجوري: انا زميلة وليد يوووووه ايام ..كنا سوا بالكلاس

وليد : شوفي يالجوري هذا ريان ولدي والبنوته بالطريق

انزلت الجوري لعنده بالعربه تناظر بعيون مغرقه ... ياليتها قبلت بحب وليد لها وتزوجته كان ارتاحت هاللحين من بدر وخرابيطه

بدر لما طولت تناظره حط ايده على كتفها : يله مشينا ..

رفعت راسها ووقفت : فرصه سعيده وليد

وليد : انا الاسعد اشوفك على خير

الجوري: ان شاء الله ...وانتبهي على البيبي يام رين

زينه : ابشري ...

مشى وليد وزوجته وطفله تنهدت الجوري وهي تتاملهم .....

بدر يضيع الموضوع : وين حابه تتعشي

كملت مشي من غير لاتتحكي ولا كلمه ...

بدر : في مطعم قريب عنده اكلات خفيفه ..

الجوري : قلتك اذا بتمشي معي لاتحكي معي ..

بدر : اوكيه وصلنا للمحل اختاري على راحتك

الجوري: غيرت رايي ابرجع لشقه ...

بدر احترم رغبتها : اوكيه .. .ناخذ سفري من بيتزاهات

الجوري وهي تضم جكيتها لها لان نسمة هواء بارده مره مرت عليهم : انا شبعانه ..

بدر : بس انا جوعان ...

رجعوا لشقه بعد ماخذله سفري واول مادخوا راحت بسرعه لغرفتها لحقها : تعشي ..

الجوري وهي تتغطى بالبطانيه : مابغى

بدر لف عليها كيف منكمشه تحت البطانيه وترتجف : ماسمعت وش قلتي حكيتي معي ..

الجوري : :اطلع بره وسكر الباب

بدر مشى لعند الباب فتحه وسكره وهو ماطلع .. بس تسكر الباب شهقت بالبكي تفكره طلع ..

بدر كسرت خاطره وقلبه دق بسرعه ليه تمثل القوه دامها ضعيفه ليه .. اكيد هذا وليد كانت تحبه واضح من شافته اكتائبت وتخربطت ..

مشى لعندها بخطوات مسموعه ... حست فيه الجوري و سكتت فجاه ووقف تنفسها من كثر ماسكتت رفع الغطاء بهدوء.. ناظرته مفزوعه جلس عندها بهدوء : ليه البكي ..

ابعدت عنه اكثر تخاف منه صوته يرعبها ...

بدر وفي مسافه بينهم :لاتخافي والله مراح اذيك

الجوري ضمت رجلينها لصددرها وزادت بكي .. بدر تردد يقرب منها ولا لا نفسه يواسيها ياخذها بحضنه يقتل الحزن اللي خلقه بداخلها .. قرب لكنه رجع بسرعه خاف من ردت فعلها قام من السرير وطلع من غير لايتكلم ناظرها نظره اخيره وهي تبكي بسكات وسكر الباب

الجوري جلست على حالها تبكي لحد ماتعبت.. ونامت ..

**************************

اليوم الثاني

السعوديه – الرياض

البندري بالمستشفى تسوي التحاليل ومعها اخوها محمد ..ورائد ..

رائد: وش حابين اجيب لكم معي من الكافتريا ...

محمد: انا كروسان

البندري:..................

رائد: وانتي يالبندري وش تامرين عليه


البندري مبتسمه (( ياحلو اسمي من فمه )) : لا مشكور ..

محمد: ماعليك منها وجيب لها دونات شوكلاته هي تحبه ..

رائد : من عيوني ...

راح رائد ولف محمد على البندري : بنو انتي هاللحين بتتزوجي صح

البندري : ايوه

محمد: يعني لازم تحني اوضاعك مع امي والا عاجبك الوضع

البندري : اذكر شي حلو على هالصباح ..

محمد بحزم : البندري

البندري: اوكيه خلاص بحاول ...

محمد: لا مافيه تحاولي ابغاك تحسني معاملتك لامي ولمريم والا فاكره اني مالاحضت ان مريم زعلانه منك ...

البندري تناظر برائد وهو ماسك الكابتشينو والدونات والكروسان : اوكيه بحاول اسكت هاللحين رودي جاء ...

محمد ناظرها وش هالوقاحه تدلع الرجال وهم ماصار لهم امس حاكين مع بعض ..

رائد بابتسامته المميزه : تاخرت عليكم

محمد: لا عادي ... بس واللي يرحم والديك حاكي خويك يخلص لنا التحليل راسي وجهني من ريحة المعقمات ..

رائد: من عيوني ماطلبت يالنسيب

محمد: ههههه لاجل عين تكرم مدينه

************************


الساعه "11 "الظهر من اليوم الثاني رجع مسفر لبيتهم ..دخل بهدوء ...

دخل غرفته وسكر الباب واخذ منوم ينومه 14 ساعه ونام .. من غير لاحد يحس فيه .. كان عنده هروب

*******************

بريطانيا – مانشستر

"بعد الترجمه "

يد الممرض البريطاني على كتف ناصر : لو سمحت ...

ناصر بعد ايده عن عيونه وهو يحس بالم بكل جسمه : نعم ..

الممرض : مالذي تفعله هنا ..

ناصر تذكر كل شي : لوجين انسه لوجين ...

الممرض : يبدو ان احدهم يهمك امره هنا

ناصر وقف ومشى لعند الغرفه اللي كانت تتعالج فيها لوجين شافها فاضيه مشى لغرفة الدكتور المسئول عن الحاله ...دق الباب

الدكتور الامريكي : تفضل

ناصر : انا اود ان اسال عن المريضه لوجين راشد الكاسر

الدكتور فصخ نظارته باهتمام : التي حاولت الانتحار ... تفضل بالجلوس ذا سمحت ..

ناصر حط ايده على قلبه وبلع ريقه : ماتت

الدكتور : لا لم تمت ولكن كان من الصعب علينا اسعافها .... لدي سوال صغير لك

ناصر : تفضل

الدكتور: هل تعلم انها مدمنه مخدرات

ناصر رح عن باله انهم ممكن يكتشفوا او يعرفوا :..........

الدكتور : لقد راينا ان دمائهاتحوي على نسبه من الهيروين والكافيين ...

ناصر حس انه مافي مجال لتراجع : نعم اعلم

الدكتور هز راسه هزه بسيطه : انا سمعت انها ذات صيت ليس بسهل واسم مشهور فالبلاد العربيه وان الصحافه تبحث عن اشاعة بسيطه او خبر كهذا لتلتهمها ... وانها من اكبر المساهمين هنا ....

ناصر : نعم فوالدها كان مساهم فعال بلندن

الدكتو وهو يدور قلمه ويناظره : انا اقدر موقفكم لذلك ساحولها على مستشفى لعلاج الادمان في المانيا انه مشفى متخصص ولدييه اشهر الاطباء

ناصر انبسط : شكرا يادكتور شكرا لااعرف كيف اشكرك

الدكتور بخبث وهو يحط القلم بقوه على الطاوله : لكن لدي شرط

ناصر : تفضل اشرط ...

الدكتور : اريد خمس مائة الف دولار ...

ناصر بالسعودي عصب : كيف خمس مائه الف دولار صاحي انت

الدكتور مافهم عليه : ماذا تقول

ناصر : ولكن كما تعلم انها المتصرفه الوحيده بالاموال وهي بحاله لاتسمح لها بالتوقيع ...

الدكتور رفع كتوفه : هذا مالدي امهلك اربعة ايام والا ....

ناصر وده يكفخ الدكتور يهودي نجس يستقل الفرص : حسنا سوف تكون لديك الاموال باقرب فرصه ... والان كيف حالتها ..

الدكتور : انها لم تستيقظ بعد ولن من الموكد انها حينما تستيقظ ستكون منهاره فاغلب حالات الانتحار يتبعها انهيار عصبي ... ولا تنسى انها مدمنه فذلك سيضاعف الصدمه عاليها بالحاجه للمخدر والصدمه التي ادت لانتحارها

ناصر طلع من الدكتور وهو محتار وش يسوي طلع الملف من جيبه اذا صدقهابالمحكمه تتعالج لوجين بعد مايوقع مسفر بس تتحول كل الفلوس له وتحت ايده ... واذا ماصدقها وقطع هالاوراق ترجع فلوس للوجين واخوها

*************************
السعوديه – الرياض

نواره بعد ماكوت الثياب اللي طلعوا من الخياط .... كانت اكثر وحده متحمسه لطلعه والصياعه ... خذت مفتاح سيارة ابوها الجيب لانها تعرف تسوقه بسهوله ....

نواره: هلا والله بنو ازغرط

البندري: ههههه زغرطي

نواره: والله وانا من الصباح لحد هالحين على اعصابي على البرررررررررررركه ياقلبي ...

البندري: وناسه الملكه والخطوبه يوم الخميس

نواره: جد الله يتمم عليك ...

البندري: عقبالك ياحياتي

نواره: لا واللي يسلمك انا ماحب هالطاري

البندري: هههه عارفه المهم جهزتي للي بالي بالك اليوم ..

نواره تستهبل : وشو

البندري: نوير بلا دلاخه

نواره: ههههه بجنبك محمد

البندري: ايوه اخلصي ...

نواره : تطمني كل شي جاهز .... من تغديت وانا اكويهم علشان نطلع المغرب ..

البندري: لا المغرب صعبه العشاء احسن

نواره: اوكيه اكلم ذوق واقولك

البندري: ذوق مو فاضيه رودي كيد يبشرهم

نواره: ههههه اتوقع ان محمد يسال من رودي

البندري: لا يعرف

نواره: انا اشهد انك زاحفه .. هههههههه

البندري: هههه باي اببشر الجور ...

نواره: اوكيه وانا لجونه باااي

***********************

السعوديه – الشرقيه (( الدمام ))

جالس ورى مكتب فخم مره جالس بهيبته رغم صغر سنه 26 سنه وهيبته توحي كان عمره 66 سنه ... شاب مزيون مره شديد الوسامه ...ملامحه حاده فمه خط مستقيم مايملك هذي الشفايف الا اصحاب الشخصيه القويه ...

اندق الباب بهدوء

تكلم بصوته الفخم والمهيب : تفضل ...

دخل السكرتير السعودي : استاذ منصور الجرايد وصلت ..

منصور من غير لايرفع راسه : حطهم هنا ...

حطهم السكرتير على الطاوله وطلع بنفس الهدوء اللي دخل فيه ...

واخيرا رفع منصور راسه من الاوراق الكثيره ومسك الجريده بكسل ... رفع سماعة التلفون ..: ياشاكر جيب قهوه سائد

وسكر من غير لايناقش احد او ينتظر جواب لانه من الشخصيات اللي تعطي اوامر وتجبر اللي حولها تنفذ وهي ساكته ...

ناظر الجريده ممله مثل كل يوم .. الاقتصاديه والرياضيه تتكلم عن نفس المواضيع كل يوم رفع جريدت اليوم العامه ... لفت انتباهه رجال وجهه مالوف بالنسبه له ورافع مراه او بنت بيره شوي بين ايده وماكانت واضحه ملامح البنت ... لان وجهها على صدر الشاب الابيض ... (( يالله وجهه مو غريب علي )) قراء العنون ...
{ بنت الكاسر تحاول الانتحار ... هل اموالها لم ترضيها **
رجع دقق مره ثانيه على العنوان اللي قراءه صحيح والا لا ..بنت الكاسر يعني لوجين ومافي غيرها ... يعني لوجين بنت عمه اللي مات .... ماتت حاولت تموت ..

رفع سماعة التلفون بنفس الهدوء جاءه صوت سكرتير ابوه : يا حسن حولني على الوالد بسرعه

حسن : حاضر طال عمرك

بعد ثواني معدوده طلع صوت ابوه وكان معصب : كويس انك دقيت كنت بدق عليك هاللحين ...

منصور : يبه لاحق انت قريت جريدة اليوم

بو منصور وكانه بركان وانفجر : وها اللي كنت ابغاك فيه هاللحين تروح على اقرب طياره للندن وتداري فضيحة بنت عمك ...

مننصور : ابشر طال عمرك ..

بو منصور : والله لو تقتلها بس تسكت الصحافه لاتتردد ..

منصور : ابشر ...

وقف منصور بهيبته ومشى بهدوء لبراء المكتب : يا شاكر

وقف السكرتير بسرعه : نعم

منصور وهو يكمل مشي ووراءه شاكر : خلهم يجهزون السياره وحجز على لندن بسرعه والا قولك جهزوا الطياره الخاصه للندن بسرعه انا طالع للبيت وراجع ...

السرتير : حاضر طال عمرك

منصور مشى لعند الاصنصيل وهو يفكر بحل لهذي المصيبه اكيد بتصير شوشره بالسوق ... مايكفي موت عمه اللي نزل من السوق بعد هاللحين هذي المدلعه وخرابيطها .....

***************************
بريطانيا – لندن

الجوري جالسه تناظر التلفزيون طفشانه .... خلاص طول اليوم بتقضيه بالشقه ودق عليها ابراهيم .... كانت ناويه تكمل اللي تفكر فيه وتشبك معاه بعدين يكتشف بدر وتضحك عليه انتقام ... بس ماهانت عليها نفسها هي ماسوتها وهي بنت تسويها وهي متزوجه ...وكرهت ابراهيم بس عرفت انه اخو بدر ....
بينفجر راسها من التفكير ...: آف بنجن اذا جلست اكثر ...

دخلت غرفتها وبدلت ملابسها بتطلع صحيح الساعه 9 بالليل بس طفش بتروح للوجين ....

طلعت من غرفتها .. شافت بدر واقف بالمطبخ يحط اغراض شاريهم من السوبر ماركت ... ماتدري ليه خافت وش بتقوله وهي طالعه الساعه 9 بالليل ...

لف علييها بدر وهو ياكل ايس كريم باسكن روبنز ... : وين على الله

الجوري: مالك دخل

بدر يناظر ساعة ايده : الساعه 9... قلتي بتطلعي الصباح لوحدك قلنا اوكيه ومشيناها لك بس الساعه تسعه لوحدك اسمحيلي لو "بلير" يكلمني ماتطلعي ...

الجوري ارتبكت خافت منه نظراته كذا تخوفها اضغطت على اعصابها : والله طفشانه وضايق خلقي بنزل اتمشى شوي وعندي شي ابغى اشتريه ...

بدر: اوكيه بنزل معك ..

الجوري : لا مشكور ابغى اطلع لوحدي ..

بدر : لاتعاندي ابنزل معك

الجوري ناظرته تخليه يروح معها والالا هو معها احسن الشوارع تخوف .: اوكيه بس مالك دخل فيني

بدر يجاريها : اوكيه يله اتروش وابدل ونطلع ..

الجوري: اوكيه بسرعه والا بطلع

ناظرها هذيك النظره المرعبه : ....

لفت تدخل المطبخ خافت منه ....

بعد دقايق طلع وهو كاشخ اول مره يطلع معها لازم يكشخ لها ويبسطها ....

الجوري جالسه تناظر التلفزيون وتاكل فراوله مسلسلها المفضل هي والشلف " فريندز "

بدر : يله مشينا

الجوري احترقته بعد يعرف يكشخ : يله ..

نزلوا يتمشون من غير هدف يمشون وهم ساكتين ... بدر يفكر بالعنيده اللي تمشي بجنبه كيف يلين راسها ويخليها تحبه مثل مايحبها ... الجوري ماشيه بجنبه تحس باحساس غريب ليه مو قرفانه منه ... 4 ايام امدك تنسين يالجوري ..

بدر : وش كنتي حابه تشتري ...

الجوري: لاب توب ...

بدر : تعالي اعرف محل عند

قاطعته الجوري: شكراداله طريقي ..

بدر باستسلام : حيبت اساعد

الجوري صدمة بواحد يجر عربة بزر : اوه سوري ..

الرجال رفع حوابه : الجوري

الجوري بابتسامه عريضه : وليد ..

لفت المراءه الحامل اللي بجنب وليد تناظرهم ..

وليد مد ايده : هلا هلا والله كيفك

الجوري ناظرت الطفل والمراءه ومدت ايدها : كويسه انت اللي كيفك

بدر عصب بس مسك اعصابه : الجوري ماعرفتينا

الجوري نست بدر كان كل تفكيرها بوليد والطفل اللي معه وزوجته والايام القديمه رجع تفكيرها قبل كم شهر مروا ...: اوه وليد هذا بدر زوجي

وليد ابتسم لبدر وسلم عليه : تزوجتي ... مبروك ... هلا والله ياخ بدر .... ومبروك الجوري

بدر : هلا فيك ...

الجوري: الله يبارك بحياتك .... اكيد انتي زينه بنت عم وليد وزوجته

زينه ابتسمت : ايوه وانتي مين

الجوري: انا زميلة وليد يوووووه ايام ..كنا سوا بالكلاس

وليد : شوفي يالجوري هذا ريان ولدي والبنوته بالطريق

انزلت الجوري لعنده بالعربه تناظر بعيون مغرقه ... ياليتها قبلت بحب وليد لها وتزوجته كان ارتاحت هاللحين من بدر وخرابيطه

بدر لما طولت تناظره حط ايده على كتفها : يله مشينا ..

رفعت راسها ووقفت : فرصه سعيده وليد

وليد : انا الاسعد اشوفك على خير

الجوري: ان شاء الله ...وانتبهي على البيبي يام رين

زينه : ابشري ...

مشى وليد وزوجته وطفله تنهدت الجوري وهي تتاملهم .....

بدر يضيع الموضوع : وين حابه تتعشي

كملت مشي من غير لاتتحكي ولا كلمه ...

بدر : في مطعم قريب عنده اكلات خفيفه ..

الجوري : قلتك اذا بتمشي معي لاتحكي معي ..

بدر : اوكيه وصلنا للمحل اختاري على راحتك

الجوري: غيرت رايي ابرجع لشقه ...

بدر احترم رغبتها : اوكيه .. .ناخذ سفري من بيتزاهات

الجوري وهي تضم جكيتها لها لان نسمة هواء بارده مره مرت عليهم : انا شبعانه ..

بدر : بس انا جوعان ...

رجعوا لشقه بعد ماخذله سفري واول مادخوا راحت بسرعه لغرفتها لحقها : تعشي ..

الجوري وهي تتغطى بالبطانيه : مابغى

بدر لف عليها كيف منكمشه تحت البطانيه وترتجف : ماسمعت وش قلتي حكيتي معي ..

الجوري : :اطلع بره وسكر الباب

بدر مشى لعند الباب فتحه وسكره وهو ماطلع .. بس تسكر الباب شهقت بالبكي تفكره طلع ..

بدر كسرت خاطره وقلبه دق بسرعه ليه تمثل القوه دامها ضعيفه ليه .. اكيد هذا وليد كانت تحبه واضح من شافته اكتائبت وتخربطت ..

مشى لعندها بخطوات مسموعه ... حست فيه الجوري و سكتت فجاه ووقف تنفسها من كثر ماسكتت رفع الغطاء بهدوء.. ناظرته مفزوعه جلس عندها بهدوء : ليه البكي ..

ابعدت عنه اكثر تخاف منه صوته يرعبها ...

بدر وفي مسافه بينهم :لاتخافي والله مراح اذيك

الجوري ضمت رجلينها لصددرها وزادت بكي .. بدر تردد يقرب منها ولا لا نفسه يواسيها ياخذها بحضنه يقتل الحزن اللي خلقه بداخلها .. قرب لكنه رجع بسرعه خاف من ردت فعلها قام من السرير وطلع من غير لايتكلم ناظرها نظره اخيره وهي تبكي بسكات وسكر الباب

الجوري جلست على حالها تبكي لحد ماتعبت.. ونامت ..

**************************

اليوم الثاني

السعوديه – الرياض

البندري بالمستشفى تسوي التحاليل ومعها اخوها محمد ..ورائد ..

رائد: وش حابين اجيب لكم معي من الكافتريا ...

محمد: انا كروسان

البندري:..................

رائد: وانتي يالبندري وش تامرين عليه


البندري مبتسمه (( ياحلو اسمي من فمه )) : لا مشكور ..

محمد: ماعليك منها وجيب لها دونات شوكلاته هي تحبه ..

رائد : من عيوني ...

راح رائد ولف محمد على البندري : بنو انتي هاللحين بتتزوجي صح

البندري : ايوه

محمد: يعني لازم تحني اوضاعك مع امي والا عاجبك الوضع

البندري : اذكر شي حلو على هالصباح ..

محمد بحزم : البندري

البندري: اوكيه خلاص بحاول ...

محمد: لا مافيه تحاولي ابغاك تحسني معاملتك لامي ولمريم والا فاكره اني مالاحضت ان مريم زعلانه منك ...

البندري تناظر برائد وهو ماسك الكابتشينو والدونات والكروسان : اوكيه بحاول اسكت هاللحين رودي جاء ...

محمد ناظرها وش هالوقاحه تدلع الرجال وهم ماصار لهم امس حاكين مع بعض ..

رائد بابتسامته المميزه : تاخرت عليكم

محمد: لا عادي ... بس واللي يرحم والديك حاكي خويك يخلص لنا التحليل راسي وجهني من ريحة المعقمات ..

رائد: من عيوني ماطلبت يالنسيب

محمد: ههههه لاجل عين تكرم مدينه

************************


الساعه "11 "الظهر من اليوم الثاني رجع مسفر لبيتهم ..دخل بهدوء ...

دخل غرفته وسكر الباب واخذ منوم ينومه 14 ساعه ونام .. من غير لاحد يحس فيه .. كان عنده هروب

*******************

بريطانيا – مانشستر

"بعد الترجمه "

يد الممرض البريطاني على كتف ناصر : لو سمحت ...

ناصر بعد ايده عن عيونه وهو يحس بالم بكل جسمه : نعم ..

الممرض : مالذي تفعله هنا ..

ناصر تذكر كل شي : لوجين انسه لوجين ...

الممرض : يبدو ان احدهم يهمك امره هنا

ناصر وقف ومشى لعند الغرفه اللي كانت تتعالج فيها لوجين شافها فاضيه مشى لغرفة الدكتور المسئول عن الحاله ...دق الباب

الدكتور الامريكي : تفضل

ناصر : انا اود ان اسال عن المريضه لوجين راشد الكاسر

الدكتور فصخ نظارته باهتمام : التي حاولت الانتحار ... تفضل بالجلوس ذا سمحت ..

ناصر حط ايده على قلبه وبلع ريقه : ماتت

الدكتور : لا لم تمت ولكن كان من الصعب علينا اسعافها .... لدي سوال صغير لك

ناصر : تفضل

الدكتور: هل تعلم انها مدمنه مخدرات

ناصر رح عن باله انهم ممكن يكتشفوا او يعرفوا :..........

الدكتور : لقد راينا ان دمائهاتحوي على نسبه من الهيروين والكافيين ...

ناصر حس انه مافي مجال لتراجع : نعم اعلم

الدكتور هز راسه هزه بسيطه : انا سمعت انها ذات صيت ليس بسهل واسم مشهور فالبلاد العربيه وان الصحافه تبحث عن اشاعة بسيطه او خبر كهذا لتلتهمها ... وانها من اكبر المساهمين هنا ....

ناصر : نعم فوالدها كان مساهم فعال بلندن

الدكتو وهو يدور قلمه ويناظره : انا اقدر موقفكم لذلك ساحولها على مستشفى لعلاج الادمان في المانيا انه مشفى متخصص ولدييه اشهر الاطباء

ناصر انبسط : شكرا يادكتور شكرا لااعرف كيف اشكرك

الدكتور بخبث وهو يحط القلم بقوه على الطاوله : لكن لدي شرط

ناصر : تفضل اشرط ...

الدكتور : اريد خمس مائة الف دولار ...

ناصر بالسعودي عصب : كيف خمس مائه الف دولار صاحي انت

الدكتور مافهم عليه : ماذا تقول

ناصر : ولكن كما تعلم انها المتصرفه الوحيده بالاموال وهي بحاله لاتسمح لها بالتوقيع ...

الدكتور رفع كتوفه : هذا مالدي امهلك اربعة ايام والا ....

ناصر وده يكفخ الدكتور يهودي نجس يستقل الفرص : حسنا سوف تكون لديك الاموال باقرب فرصه ... والان كيف حالتها ..

الدكتور : انها لم تستيقظ بعد ولن من الموكد انها حينما تستيقظ ستكون منهاره فاغلب حالات الانتحار يتبعها انهيار عصبي ... ولا تنسى انها مدمنه فذلك سيضاعف الصدمه عاليها بالحاجه للمخدر والصدمه التي ادت لانتحارها

ناصر طلع من الدكتور وهو محتار وش يسوي طلع الملف من جيبه اذا صدقهابالمحكمه تتعالج لوجين بعد مايوقع مسفر بس تتحول كل الفلوس له وتحت ايده ... واذا ماصدقها وقطع هالاوراق ترجع فلوس للوجين واخوها

*************************
السعوديه – الرياض

نواره بعد ماكوت الثياب اللي طلعوا من الخياط .... كانت اكثر وحده متحمسه لطلعه والصياعه ... خذت مفتاح سيارة ابوها الجيب لانها تعرف تسوقه بسهوله ....

نواره: هلا والله بنو ازغرط

البندري: ههههه زغرطي

نواره: والله وانا من الصباح لحد هالحين على اعصابي على البرررررررررررركه ياقلبي ...

البندري: وناسه الملكه والخطوبه يوم الخميس

نواره: جد الله يتمم عليك ...

البندري: عقبالك ياحياتي

نواره: لا واللي يسلمك انا ماحب هالطاري

البندري: هههه عارفه المهم جهزتي للي بالي بالك اليوم ..

نواره تستهبل : وشو

البندري: نوير بلا دلاخه

نواره: ههههه بجنبك محمد

البندري: ايوه اخلصي ...

نواره : تطمني كل شي جاهز .... من تغديت وانا اكويهم علشان نطلع المغرب ..

البندري: لا المغرب صعبه العشاء احسن

نواره: اوكيه اكلم ذوق واقولك

البندري: ذوق مو فاضيه رودي كيد يبشرهم

نواره: ههههه اتوقع ان محمد يسال من رودي

البندري: لا يعرف

نواره: انا اشهد انك زاحفه .. هههههههه

البندري: هههه باي اببشر الجور ...

نواره: اوكيه وانا لجونه باااي

***********************

السعوديه – الشرقيه (( الدمام ))

جالس ورى مكتب فخم مره جالس بهيبته رغم صغر سنه 26 سنه وهيبته توحي كان عمره 66 سنه ... شاب مزيون مره شديد الوسامه ...ملامحه حاده فمه خط مستقيم مايملك هذي الشفايف الا اصحاب الشخصيه القويه ...

اندق الباب بهدوء

تكلم بصوته الفخم والمهيب : تفضل ...

دخل السكرتير السعودي : استاذ منصور الجرايد وصلت ..

منصور من غير لايرفع راسه : حطهم هنا ...

حطهم السكرتير على الطاوله وطلع بنفس الهدوء اللي دخل فيه ...

واخيرا رفع منصور راسه من الاوراق الكثيره ومسك الجريده بكسل ... رفع سماعة التلفون ..: ياشاكر جيب قهوه سائد

وسكر من غير لايناقش احد او ينتظر جواب لانه من الشخصيات اللي تعطي اوامر وتجبر اللي حولها تنفذ وهي ساكته ...

ناظر الجريده ممله مثل كل يوم .. الاقتصاديه والرياضيه تتكلم عن نفس المواضيع كل يوم رفع جريدت اليوم العامه ... لفت انتباهه رجال وجهه مالوف بالنسبه له ورافع مراه او بنت بيره شوي بين ايده وماكانت واضحه ملامح البنت ... لان وجهها على صدر الشاب الابيض ... (( يالله وجهه مو غريب علي )) قراء العنون ...
{ بنت الكاسر تحاول الانتحار ... هل اموالها لم ترضيها **
رجع دقق مره ثانيه على العنوان اللي قراءه صحيح والا لا ..بنت الكاسر يعني لوجين ومافي غيرها ... يعني لوجين بنت عمه اللي مات .... ماتت حاولت تموت ..

رفع سماعة التلفون بنفس الهدوء جاءه صوت سكرتير ابوه : يا حسن حولني على الوالد بسرعه

حسن : حاضر طال عمرك

بعد ثواني معدوده طلع صوت ابوه وكان معصب : كويس انك دقيت كنت بدق عليك هاللحين ...

منصور : يبه لاحق انت قريت جريدة اليوم

بو منصور وكانه بركان وانفجر : وها اللي كنت ابغاك فيه هاللحين تروح على اقرب طياره للندن وتداري فضيحة بنت عمك ...

مننصور : ابشر طال عمرك ..

بو منصور : والله لو تقتلها بس تسكت الصحافه لاتتردد ..

منصور : ابشر ...

وقف منصور بهيبته ومشى بهدوء لبراء المكتب : يا شاكر

وقف السكرتير بسرعه : نعم

منصور وهو يكمل مشي ووراءه شاكر : خلهم يجهزون السياره وحجز على لندن بسرعه والا قولك جهزوا الطياره الخاصه للندن بسرعه انا طالع للبيت وراجع ...

السرتير : حاضر طال عمرك

منصور مشى لعند الاصنصيل وهو يفكر بحل لهذي المصيبه اكيد بتصير شوشره بالسوق ... مايكفي موت عمه اللي نزل من السوق بعد هاللحين هذي المدلعه وخرابيطها .....

***************************بريطانيا – لندن

بدر دخل بهدوء يصحي الجوري ..ويتطمن عليها بعد امس .. ماشاف احد على السرير..خمن انها بالحمام وقف يناظر التسريحه كانت حاطه كرتونه متوسطت الحجم وبارضيتها ورد مجفف وشموع وصوره لها بداخلها وهي بالمتوسط تقريبا وموقع عليها البندري صداقه للابد ... حس بقهر وغيره من هذي البندري بكل شي البندري ...

دق جوال الجوري (( انا ابي الزمن يرجع ورى ... والليالي تدور ويرجع وقتنا ..))

طلعت الجوري بسرعه من الحمام وهي لافه الفوطه على جسمها وشعرها مبلول ينقط منه المويه ...كانت تعرج شوي لان مو معها العكاز ,,,, مشت ومانتبهت ببدر اللي واقف عند التسريحه ...:: دقيقه بحاكيك على التلفون العادي ماعندي رصيد

سكرت ومسكت التلفون وهي لحد هاللحن مو حسه ببدر ومعطيته ظهرها: الو بشري ..

البندري: قولي مبروك واخيرا بصير زوجه مثلك

بدر فتح فمه وهو يشوفها حلوه بكل الاشكال حلوه بس شكلها هاللحين احلى بكثير

الجوري: ههههههه الف الف مبروك ياحياتي ... يعني اجهز شنطتي الثلاثاء عندك

البندري: اكيد الثلاثاء انتظرك والا والله مانزف لرودي

الجوري: ههههه اثقلي .... قولي امس مين شفت

البندري: مين سعد علوش يولوا ان عنده امسيه بلندن

الجوري : لا اي سعد علوش انتي وجهك اثقلي هاللحين بتعرسي وسعد علوش ...

البندري: اجل مين

الجوري تغني : انما الحب للحبيب الاولي

البندري: وليد ..؟

الجوري: ايوه وليد وتصوري طلع متزوج من ايام الدراسه عنده طفل سنتين تقريبا بسم الله عليه يهبل وزوجته حامل ...

البندري: اي ال********** لعب علينا ها

الجوري : شفتي آآآآآآه

بدر مثل ماتوقع كانت تحبه قبل لان شوفتها له قلبت نفسيتها بسرعه .....طلع بهدوء من غير لاتحس فيه ومسك سماعة الصاله يكمل المكالمه وهو يسمع الثنتين

البندري: هههههههه كان قلتي له بنو تسلم عليك

الجوري: ماقدرت احكي معه كويس زوجته معه وانا الشيخ معي

البندري: تكفين جور وش حسيتي لما شفتيه ...

الجوري تتنهد : آه يابنو ماهزني شي غير البزر اللي بالعربه وشكل زوجته بالبطن الكبير ... بنو تمنيت اني وافقت عليه ايام قبل ولا قيلت هذا بدر ولا عرفته بحياتي ..

البندري: لاتندمي على شي احمدي ربك انك ماوافقتي .. كان اخذتيه من زوجته وعياله

تمددت الجوري على السرير : وانا ماذبحني غير هالعيال ... اقولك لما شفت ولده ريان نايم بسلام كان نفسي ابكي واضمه كنت ابغى اخذه من اهله علشان يصير لي طفل ... مادر لييه حسيت كذا يمكن لان ماعندي

سكتت

البندري خنقتها العبره : جوري حبيبتي الله ماينسى احد ...وهاللحين انا مبسوطه تخربي فرحتي

بدر عوره قلبه عليها همها غلط مادرى انها حست بالنقص ...

لجوري تكابر: صحيح قبل لانسى وش حابه اجيب لك معي من بريطانيا

البندري: جييبي قلبي للي سرقتيه

الجوري: ههههه خلاص هاللحين جاء رودي اللي بيحرمني من هالحكي

البندري: صحيح ذكرتيني توقعي حنا وش ناوبن عليه اليوم

الجوري: وش ناوين ...؟

البندري: انا ونونو وذوقي ناوين نسوق بشوارع الرياض

الجوري بحماس: كذابه خسااااااره ياليتني معكم ناوين ترجعوا ايام الدجه

البندري: والله من قالك تسافري وبعدين حنا فصلنا لنا ثياب كشخه ونواره تخصص دبرت لنا شماغ البسام البصمه اللي هي والله ماعرفها هذي خبرة تواره

الجوري: كذابه والله قهر ..

بدر انصدم من اللي يسمعه الجوري من هذولا البنات اللي يعرضون انفسهم بالثياب وعلى بالهم محد يدري عنهم

البندري: ههههههه احسن انتي متزوج اعقلي

الجوري: تكفون خلوها ليوم الثلاثاء

البندري: لا ياماما حنا جهزنا كل شي اليوم ... وبعدين انتي ووجهك عندك بريطانيا فحطي فيها لحد ماتسبعي

الجوري: لا خالف تعرف بالثياب والتمرد احلى ... بنو لاتقولي في سجاير والله اموت

البندري: آف عليك سجاير وشيشه وكلها على ذوق

الجوري: والللللللللللله قهر مالت علي

بدر عصب وماقدر يستحمل سكر السماعه بهدوء ومشى لعند غرفتها دق الباب وهو موصل حده : الجوري

الجوري ارتبكت : : بدر .....؟ احاكيك بعدين اوكيه

دخل بدر عدلت من جلستها وهي تحاول تلملم الفوطه تغطي جسمها

بدر: صباح الخير ...

البندري سمعت صوته خافت على صديقتها : جور فيك شي ..؟

الجوري وهي توقف : لا مافيني شي احاكيك بعدين ...باي

الجوري سكرت و كانت كارهه نفسها واقفه بهالمنظر وهو قبالها
الجوري تحس قلبها يدق بسرعه وجود بدر مربكها بعكس كل مره يخوفها

بدر واقف يتاملها وراحت كل عصبيته اللي قبل شوي .. شكلها الانثوي بالفوطه والشعر المبلول .. نساه قهره ..

الجوري زادت دقات قلبها من نظراته ومشت بسرعه للحمام ..

بدر كان اسرع منها ووقف بوجهها ..: الفطور

الجوري رجع خوفها القديم م كل شي قدامها مثل لمح البصر حست برجفه بكل جسمها : ابعد

بدر حس برجفتها وخوفها من تنفسها السريع مسك ايدها يهديها : ليه ت

مامداه يكمل كلامه صرخت وكان شافطها كهرب .. د اذنه بيدها وصارت تصرخ ودموعها تنزعل : ابعد ابعد عني ابعععععععععد

بدر عاند ومسكها يهديها : الجو

رجعت لورى لحد مالصقت بالجدار وهي تصرخ وتبكي : لاتلمسني ابد عني الله يخليك ابعد .. – نزلت بالارض وطاحت فوطتها وهي شبه غيبوبه او لا وعي تضن انها بالمطعم وان بدر بيغتصبها ...ضمت رجلها وصارت تبكي

بدر وقف يناظرها بلا حول ولا قوه مو عارف كيف يتصرف واضح انها مو حاسه بشي .. يضربها ويصحيها لا ... بيزيد الطين بله ... تجمعت الدموع بعينه وهو يشوفها ترتجف وتبكي كذا وهو متاكد انه هو سبب كل هذا .. طلع يمكن تهدى اذا بعد عنها يناظرها من فتحت الباب ... رمت راسها على الارض وصارت تبكي مثل الطفله ... لحد ماسكتت او استسلمت لنوم ... دخل بهدوء ورفعها عن الارض وهي تتمتم بكلمات مو مفهومه (( ابعد – الله يخليك اتركني – لاتلمسني )) حطها على السرير وغطاها بغطى ثقيل .... تذكر هالكلمات لما سمعهم اول مره منها ...
غطاها وباس جبينها وضبط حرارة الغرفه ... وطلع ببساطه تامه
********************

بريطانيا – لندن

ناصر سكر التلفون من عند بو منصور ورجع للبيت بسرعه علشان يجهز مكان لمنصور .. لان منصور مافي تفاهم معه وهو اكثر واحد يعرف هالشي ...
ناظر الاوراق اللي بيده : كرستينا كرستينا
ماردت عليه : وينها هذي

طلعت الشغاله اللبنانيه : نعم مسيو ناصر

ناصر : وين كرسينا ؟..

الشغاله اللبنانيه : كرستينا خرجت ومابدى ترجع لهون ... ال هي ماتعود بمترح الناس بتاتل حاله في ..
(( كرستينا طلعت وماتبغى ترجع لهنا ... قالت هي ماتقعد بمكان او بيت الناس تقتل نفسها فيه ))

ناصر معصب : وهذا وقتها هذي الثانيه ... اسمعي يا ...الا انتي وش اسمك

الشغاله اللبنانيه انبسط اول مره من جاءت على هالبيت حد يسالها عن اسمها ... : انا مايا مايا يامسيو ناصر

ناصر: اوكيه يامايا انتي هاللحين مدبرت المنزل على ماترجع الانسه لوجين ... هاللحين جهزي اكبر غرفه هنا لان في شخص مهم جدا بيجي لهنا انتبهي تراه مهم ومايرضى باي شي

مايا الفرحه مو سايعتها : اي حازر ....

دخل ناصر لمكتب المرحوم راشد يشيل اي اوراق ضد مصلحة لوجين .. وبرز الوصيه واوراق البيع للوجين وان مال عمامها شي ...
ناظر الاوراق : غبيه والله غبيه ...
رماهم في النار وصاروا خبر كان ... الشي الوحيد اللي تركه راشد بحياته كويس ... هو ثقته بناصر اللي تثبت انه محل الثقه يوم بيوم ...

*********************
**********************


صحت الجوري من النوم وهي تحس حلقها ناشف تبغى مويه ... ناظرت الغرفه ببداة الظلام خمنت انه وقت المغرب ... رفعت الغطاء علشان تقوم شافت نفسها "شبه عاريه " خافت ليكون قرب منها ليكون ........ تذكرت كل اللي صار الصباح نزلت من السرير ولبست اقرب ملابس منها بيجاما سوداء ثقيله مكتوب بوسط بلوزتها شلة مانشستر كانت عندها من ايام الدراسه وتحبها مره ....... طلعت تشرب مويه

شافت بدر نايم على الكنبه والبطانيه على الارض كان عاقد حواجبه تذرت انه ماينام الا على الكنبه او بالاصح توها تنتبه انه ينام على الكنبه لان هذيك الغرفه سيراميك بسيراميك ..يالله اسبوع وهو يام بهالكنبه الضيقه اللي واضح انها مو مريحه ابدا ...احسن يستاهل ..

دخلت للمطبخ المكشوف على الصاله وشافت على الطاوله علب ادويه كثيره وابر ومعقم بكيس لصيدليه ..: غريبه علب ادويه يمكن لاخوه المريض ...

فتحت الثلاجه شافت الفطور اكيد هذا اللي الصباح واضح انه ماتحرك ياعني ماكل ...: جعلك تجوع دوم...

صبت لها مويه ووشربت تروي عطشها

بدر تحرك بالكنبه لحد ماطاح : طراخ

بدر وهو يمسك رقبته آه

الجوري مسكت ضحكتها شكله تحفه وهو يطيح ... وماقدرت ضحكت : هههههههههه

بدر لف للمطبخ وهوو يجلس على الكنب وقال بصوت كله نوم : ايوه اضحكي هذا اللي تبغيه

علت ضحكتها اكثر شماته : هههههههههههه

بدر وقف وشعره منكوش وبيجامته مفتوحه ازاريرهاوابتسم : دام طيحتي بتضحكك كذا والله لعيونك اطيح كل يوم

الجوري لفت وجهها عنه وفتحت المرتديلا تاكلها

بدر توجه لدرج مكتبت الصاله اللي صار درج ملابسه : لاتشبعي كثير بنطلع نتعشى ,,,

الجوري : ومن قالك اني بطلع معك

بدر عارف وش كثر هي ضعيفه وكل هذا تمثيل وانها بداخلها ترتجف ..، لابتروحي معي مامليتي من هنا

الجوري : لا ولاتضن ان بطلعتي معك بنبسط بكره حياتي

ابتسم لها بضيق وهو يدخل للحمام : عارف

الجوري وقفت تناظر وين مادخل : احسن يستاهل ....يوووووووه نسيت اسله عن السفر ... لازم اتعشى معه علشان اكلمه ولو مارضى بالغصب

*************

السعوديه – الرياض

اجتمعوا البنات بعد صلاة العشاء ببيت نواره ...

نواره : انا بسوي شماغي العجره علشان اقدر اتحرك ...

البندري وهي تضط الشماغ خبره بعد اخر مره شافها رائد بالشماغ : ها وشرايكم بنات

نواره: خطييييييييييره مره

ذوق شوي وتبكي : ماني قادره اضبط شي ...

نواره والبندري: هههههههههه

نواره : تعالي اصلحه لك انتي شكلك واحد كشخه .. لازم ترسمين

ذوق: وشعري

البندري : احلفي ... طلعيه نص الشباب هذي الايام شعورهم اطول من البنات

نواره : انا مرتاحه ... الله يخلي الامراتين ريحونا بشماغهم ...

ذوق: احسه بيطيح ..

البندري: ههه خكريه

نواره: اسمعوا يبغالنا اسماء حركيه

البندري: انا رائد ...

ذوق: خير يالهبله مو زوجك يعني خلاص

البندري: لا علشان اذا اخترت رائد ابنتبه وبلف لان هاللحين بس اسمع اسم رائد يفز قلبي ...

نواره : العقل نعمه ...انا مشعل ... هههههه الاسم الحركي ايام الدراسه

ذوق: وانا ..

نواره تضرب على كتفها بقوه :ا نتي ذيب بنت بو ذيب

ذوق: وع وش ذيبه ...

البندري: بصراحه ياحماتي العزيزه انتي اللي بتفضحينا ..

نواره وهي ترفع مفتاح السياره : يله مشينا ...

دخل بو نواره البيت وهو بحالت سكر كالعادده : هلا شباب

نواره: هلا يالطيب

بو نواره : اذا ماعليكم امر احصل عندكم سيجاره

البندري وذوق متجمدات بمكانهم ...اما نواره ولاكانها مسويه شي

نواره: اقول محمد يالطيب نحصل عندك بطل خمر

بو نواره: اول ابغى بنيه بعدين البطل

نواره تفتح الباب : بالاذن تاخرنا على الموعد

بو نواره: ايه لاتبطون السهره صباحي اليوم ... ناوي اجيب مغربيه كيكه ..

البندري وذوق طلعوا بره بسرعه

نواره: ابشر دقايق وحنا هنا

طلعت وسكرت الباب : هههه مو صاحي ههههههههههه

ذوق والبندري: هههههههههه

نواره ركبت الجيب هي اللي تسوق : يله

البنات بحماس: يلللللله ..

انفتح كراج البيت البنات صارخوا اثاره

مشت نواره بمهاره : هااااااااا وش تبون وين الصياعه .. البديعه.... السويدي... العليا... الرحمانيه...

ذوق بحماس غير العاده وكانها وحده ثانيه : وييييين مافيه شباب ... نروح

البندري ونواره: هههههههههه ..

نواره : ذيب خفف الحماس

ذوق بدلع : وع وش ذيبه

اللبندري بعربجه : اقول يامشعل رجعه البيت هذا خكري

البنات: ههههههههههههههههههههههه

نواره : ها وشرايكم بستار بوكس اللي بشارع الملك عبدالله

ذوق : يللللللله هههههههه

نواره: هههههههههههه ذوق مصخره

ذوق: انا ذيب انت وجهك

البندري: حركاااات هههههههههههه صرنا وتصورنا ...

سائقة نواره بمهاره في شوارع الرياض ... اشكالهم ماتبعث على الريبه ابدا ....صوت الاغاني لاعلى شي وطبعا اغية انجليزيه لفرقتهم المفضله " بلو "

بالاشاره كان بجنبهم سياره همر من النوع الراقي جدا جدا ... وبداخلها حول الاربع شباب ...

وطبعا حركات الشباب صار يعشق بسيارته يعني تتحدى

البندري: وانا ولد ابوي هذا يتحدى

نواره: اوريك فيه هاللحين ...

ذوق كانت متحمسه مره عجبها التمرد من زمان ماسوت كذا ... طلعت من النافذه : لاتتحدى انت وجهك

نواره: ايوه يالذيب عندك اياه ...

من الشباب اللي ورى وكان مزيون مره خقق البنات : تتحدى

البندري طلعت ايدها من السياره واشرت قدام يعني ...

احمر ......... اخضر ..........

انفتحت الاشاره ..وبسرعه يتسابقون والشباب تقدموا على البنات ... ونواره معصبه ومتحمسه ....

ذوق : يله بيسبقنا ..

نواره: ابن ال****** هذا وهمر يسوق كذا

البندري: والله بنروح وطي خففي السرعه الشرطه هنا

نواره خففت السرعه مقهوره ...والشباب عدوهم وهم وقفوا على جنب عند سوبر ماركت ...: يله ننزل الشرطه هنا ...

البندري: يله يا مشعل اصوتكم فخموها ....

نزلوا البنات بالسوبر ماركت ...... وكان المحاسب سعودي ....

ذوق : ياي سعودي يجنن

البندري: الله يخسك لاتفضحينا

المحاسب احتقر اللي يناظرونه وكمل شغله

نواره : بنات بنات

البندرري تضربها : يالفضيحه شباب

نواره: شباب شباب تعالوا بسرعه في محل جنوط سيارات هنا

ذوق: جنوط يعني شنو جنوط ...

نواره وهي تطلع من السوبر ماركت : جنوط ياطويل العمر

بنت لابسه عبايه ضيقه معاها وحده : في واحد مايعرف جنوط هههههههه

الثانيه : شكله خكري هههههههه

نواره: اقول ضفي وجهك يالعبده

البندري: وع وجهك يقرف ويقطع الخميره

البنت شوي وتبكي لانهم شباب مزايين مره وهزئوها : احترموا حالكم

نواره : اقول ادخلي بس وانت ساكته ... ذيب رائد يله ...

البندري: يله ....

نواره: وين ذيب

البندري: ها هالهبله وينها ...

نواره : ندق عليها تلحقنا السياره

البنت: من خويتك ..؟

البندري: شتبغى هذي

نواره: مادري عنها ههههههه

البندري وعندها قمة السخافه لانها تحس الشباب سخيفين : كانها صفحه من كتاب قديم هههه

نواره تكمل سخافه معها : هههههه الا من مدحف مطلعينها ...

يطلعوا من السوبر ماركت وينتظروا ذوق داخل السياره

ذوق كانت بدنيا ثانيه ... جالسه عند الكريمات حصلت الكريم اللي تدوره من زمان ... واشترت لها كثيييير مره دق جوالها :
(( يطبطب .... ودلع ..... جاي ياولي انا تغيرت عليه ... انا ازعل اولع ... ))

لفوا عليها اللي بجنبها ارتكبت وطلعت جوالها ترد وهنا المصيبه الجوال كله كريستالات واكسسورات : الو خير

نواره : تعالي بسرعه عند الباب ...

جاء شاب طويل شوي وحنطاوي لعندها وهو يناظرها من فوق لتحت : مساء الخير ..

ذوق تخشن صوتها : هلا

الشاب : الاخو بكم جوالك ..ههههههه

نظرت جوالها وانتبهت : مو لي للاهل ...

الشاب : اها – يناظر السله اللي بيدها وكلها كريمات – شكلك رقيق والا هذا بعد للاهل

ذوق توهقت وعصبت مشيت لعند الكاشير : قليل الادب ...

لحقها لعند الكاشير على باله خكري : اذا جاب اشيلها عنك شكلك ماتقوى ثقل العربه

حطت السله عند الكاشير : لوسمحت الحساب .. وانت يالشيخ تامر على شي

الشاب : مشكله انتم يالخكاره لاانتم بنات ولا شباب

المحاسب بجفاء عكس الاسلوب اللي يعاملونها فيه وهي بنت : 190 ريال

ذوق تطلع البطاقه من الجيب وهنا جد المصيبه حاطه مناكير فوشي عليها ..

الشاب تاكد انها بنت : اقوول يالطيب احاسب عنك

ذوق خلالاص اعصبها فلتت : اقول خلوا اغراضكم عندكم ...

طلعت ... ركبت السياره

ذوق: وجع ان شاء الله وحنا بنات مارتحنا وحنا شباب مارتحنا ...

نواره: وينك مع وجهك

ذوق: واحد نشب فيني ولحقني هذا وانا بالشماغ وكذا

البندري: اقول حركي شكل المفهيه كشفتنا ...

)***********************




فراغ عاطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-14-2008   #35 (permalink)
عضو ألماسي
 
♣ تسجيليْ » Dec 2008
♣ عضويتيْ » 45039
♣ مشارگاتيْ » 637
♣ نقآطيْ » 792
فراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to beholdفراغ عاطفي is a splendid one to behold
افتراضي رد: رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة


بريطانيا – لندن

وصل منصور للقصر ....

ناصر : اهلا وسهلا اس

منصور اشر بيده بغرور : خلاص خلاص بدون مجاملات زايده خذ زياد والشباب وورهم غرفهم بسرعه وانا بطلع اشوف هذي ..

ناصر : الانسه لوجين بالمستشفى ..

منصور : عارف شي جديد يعني ... رح للي قلتلك وانت ساكت ...

ناصر : حاضر طال عمرك ..

طلع ناصر ووقف منصور يتفج على البيت الضخم هذي اول مره يدخل فيها قصر عمه ... هم صحيح اغنياء لكن راشد كان اذكائهم واغناهم وكون له اسم برى الدول العربيه ... بنت مدلله عائيشه بهذا العز ليه تفكر تنتحر ...

مايا : مرحب مسيو منصور شو بائدر اخدمك ...

منصور : وين مكتب راشد ....

مايا : تفزل من هون ..

وهي تطلعه فوق.. كان باب غرفة بيضاء مفتوح ...شدت انتباهه بياض الغرفه بكل مكان .. : ايش هذا

مايا بحزن : هاي غرفت الانسه لوجين ...

مشى لعندها ووقف عند الباب : غرفتها غرفتها

مايا: ايوه وهوني حاولت تنتحر ...

منصور استغرب توقع انها مثل كل البنات الغرفه ورديه او فوشي بس هذي بيضاء وش معنى بيضاء ... دخل لداخل الغرفه ... يناظرها : وين حاولت تنتحر

مايا : هي اطعت شراين ايدى بالحمام هون ... – اشرت على الحمام – بازازت خمر ...

منصور مشى بيدخل للحمام ناظر التسريحه الزحمه مثل كل البنات .. وشاف علبه كبيره بعرض الطاوله ومغلفه بتغليف شفاف وداخل الصندوق الكبير المفتوح بزاويته دبدوب كبير وماسك عطر ماركة ( ايف سان لوران ...اسمه سينما ) كان العطر اكبر حجم مثل اللي يحطونهم بالا علان وعلى الزاويه الثانيه صورة الشله بدون لوجين .. ومقابله علبة صغيره فيها خاتم ذهب مو الالماس ذهب وفيه ساعه تبرق الالماس ومنثور على ارضيته ورد عنابي ووردي ..وفي ظرف كبير على الهديه
قرب اكثر لعند الصوره وضيق عيونه علشان يشوف ..كويس صورة الاربعبنات الشديدات الجمال وكانهم عارضات ازياء كل وحده تقول الزين عندي .. مصورين بحديقه منصور يعرفها عدل هي الحديقه بمانشستر ...

مايا: يي اكيد بدك تعرف من هيدولا هيدولا صحباتى لست لوجين ..

منصور يناظر فيهم كلهم حلوات : واي وحده فيهم لوجين

مايا: هههه منى معن هيدولا الاربعى صحباتى ... وكلن سعوديات

رفع حواجبه مستغرب: هذولا سعوديات ..

مايا:: ايه ...

منصور رفع راسه و شاف ورقه بجنب الكرتون ..رفعها : الا الا نسه لوجين – ناظر الغرفه – ماشوف لها ولا صوره ...

مايا : هي الا صور كتير باودت مسيو مسفر

منصور عقد حواجبه : مسفر من مسفر

مايا: صدياء للانسه

وقف لحضات منصور يتامل مايا .. بعدها دخل للحمام ...وشاف دم كثير على الارض : هذا دمها

مايا: ايه مسكينه ست لوجين انظلمت كتير

ناظر منصور الجدار (( احبك مسفر )) : من هذا مسفر وينه ...؟

مايا: اصه طويله ...

منصور مشى لبرء الغرفه وبيدهالورقه : وين المكتب..؟

مايا: من هون

دخل منصور المكتب ومثل ماتوقع اكثر مكان فخامه هو كانت الارفف عاليه جدا اللي فيها الكتب وينصعد لها بالسلم ..واضحه لمسات راشد الكاسر فيها ...
جلس على المكتب وحط الورقه اللي رفعها من غير سبب ... جلس بالكرسي المريح جدا وشاف الصوره اللي على جنب المكتب وحده سمراء حمراء وطويله مره شعرها اشقر شكلها برازيلي مره .. يد هذي لوجين بنت عمه لان امها برازيليه .. ماتوقعها كذا فكرها احلى مثل صديقاتها ..مادرى انها تغطي بجمالها وانوثتها على بنات الجامعه كلها ...
فتح الدرج يدور على اوراق يقدر يستخدمها ضد بنت عمه اللي مو قدر الملاير اللي تحت ايديها ... في حد عاقل ينتحر وهو يملك كل هالفلوس ...
ناظر الورقه ولفت نظره اسم مسفر فيها ...

(( مسفر حبيبي والله انا مالي ذنب هذا علي ...
مسفر يكذب لاتصير انت والزمن علي ... انا مانم طول الليل افكر كيف بقولك او بكلمك عن الموضوع والله والله مادريت اني متزوجته الا من ساعه وطلقني بنفس الساعه ....
مسفر انا اموت على التراب اللي تمشي عليه تكفى سامحنني
ودام انك رحلت ماعد لي حياه وكيف اعيش وانت بعيد عني .. مسفر انا قتلت نفسي علشان تعرف اني احبك واريحك مني انا هم على كل اللي حولي ... مسفر انا مدمنه مخدرات

منصور عقد حواجبه اكثر : مخدرات ... شي طبيعي وتحصيل حاصل

وتعرف مين السبب انت ... انت تركتني بين ايد علي ولوحدي ماكان حد حولي الا هو .. هو اللي اخذ بيدي ومسح دمعتي ومع الاسف صدقته لحد ماضيعني .. مسفر تذكر حامد زيد تراه لحد هاللحين عندي مارميته حفظت كل اشعاره ...
مسفر وصاتي لك بعد موتي تتزوج اللي يحبها قلبك وتتهنى بفلوسي وماتذكرني الا بالخير ..وصاتي لك تنسى ملامح وجهي وتنسانى .. طلبتك يانبض قلبي .. طلبتك لكفنوني انت من يحب راسي واذا ماحبيته انت مابغى غيره يحبه ابغى اموت وحيده غريبه مثل ماعشت غريبه وحيده
قول لعلي اني مسامحته ومحللته...
مسفر انساني ... انسى انسانه ينبض قلبها بسمك ويتحرك جفنها بصورة عيونك ... مسفر سامحني اذا في يوم اخطيت عليك او زعلتك بكلمه .. انا اكيد هاللحين بالتراب وانت تقرائهاا ... بس حبيت اكتبلك اخر كلمه اكتبها بحياتي
...... احبك يامسفر ...

منصور : مايا مايا ..

مايا دخلت بسرعه : نعم مسيو

منصور وقف : وين هذا مسفر ...

مايا: مسيو مسفر منو هون سافر

منصور : سافر ليه ووين ...؟ طيب وين علي .؟

مايا: علي من مبارح مابين ...

منصور نزل لتحت : ناصر يله على المستشفى

ناصر : اوكيه ...

******************الخامس والثلاثون


السعوديه – الرياض

نواره وهي تعدل شماغها او العجره على قولتها بالمرايه : هههه وناسه بنات ندخل ونطلع ومحد حولنا

البندري: آآآآآآآآآآه ياليتني جد ولد

ذوق: استغفر الله الحمدلله اني بنت ..

البندري : الساعه 7 من 4 ساعات وحنا ندور بالشوارع ولا سوينا شي يسوى

ذوق : وشرايكم نروح لمجمع ونغازل شباب ..

البندري : هيه قولي بنات ..هههههههه نستهبل وناسه

مروا على شباب عند ماكدونالز يرقصون ....

نواره : واووووووو رقص

البندري قرت افكار نواره : لانونو تكفين داخله على الله ثم عليك بلا افكار تودينا وطي

ذوق: لاتقولوا نرقص

نواره : انتم متزوجات وتخافوا الفضايح اما انا بايعتها ..

صفطت السياره ...

نواره : اللي بتنزل تنزل واللي مو نازله كيفها

البندري وذوق ناظروها وناظروا بعض نواره مجنونه ..

نزلت نواره : هااااي شباب

الشباب مستغربين : هااااي

نواره : ابعدوا لي .. برقص معكم

واحد من الشباب : حياك ...

نواره تلثمت علشان يمكن فيه تصوير او يطيح الشماغ وتنفضح عدل ...

ذوق: مشعل تعال

نواره: انقلعوا ... – تبعد واحد - شوي يالحبيب

وبدت ترقص رقص عرابجه مخربط شوي ...
واحد من الموجدين شك فيها جسمها فيه معالم واضح انها بنت قطع الشك باليقين وشغل " ال ايه "لنوال ..

لاشعوريا من نواره صارت تنزل وتحرك يدينها بحركات انثويه ..

الشباب ناظروا بعض ..

واحد من الشباب :هذا الخكري عليه رقص

الشاب الذكي اللي غير الشريط : مثل ماتوقعت بنيه

الشا ب الاول : بنيه .. مروان بديت تخربط

مروان بذكاءه المعتاد :... اسمع جواد روح لثنتين اللي بداخل السياره وانا اتفاهم مع هذي ..

راح لعند نواره لان كل الشباب وقفوا يناظرونها .. واحد جسمه حلو ورقصه انثوي ... صار يجاريها بالرقص ..

نواره تناظره بعيونها الباقي متلثمه فيه ...وهو يناظرها بمكر ..ويقرب منها انهم يسون ثنائي بالرقص ... وهي تحاول تتوهه وتبتعد لحد ماقرب ومسك خصرها وصار ينزل معها بالرقصه ...
مروان بهمس : واضح انك بنيه

نواره وقفت العروق اللي بدمها وصار وجهها احمر وارتفعت حرارة جسمها اما قلبها فعرس بداخله من كثر مايدق .. وقفت عن الرقص .. ضغط عليها مروان : كملي لاتفضحي نفسك ...

كملت وهي قلبه ببطنها حتى رقصها قلة حركته : كيف عرفت

مروان بخبث: ميلان جسمك نعومتك ريحة عطرك ... كلها انثويه ..

نواره وهي تحاول تتخلص منه : وقف الرقصه بروح عند اخواني

مروان لزق فيها اكثر : هههه حلوه منك اخواني ... قصدك خواتك ... خواتك خايفين اكثر منك ..

نواره : طيب ابعد عني ليه لازق

مروان : عليك جسم يذبح ...

نواره وقفت وارفعت .. : خلاص شباب تعبت

مروان بصوت عالي: لا لاكمل معنا رقصك حلو

كملوا الباقي: ايوه بس هذي الرقصه ... يله يامشعل الشديد

نواره بلعت ريقها ...

الشباب : مروان شكلك حصلت لك ثنائي

مروان يقرب منها اكثر انه يرقص : شفت واخيرا ..

نواره ناظرت بعيونه وهي ترقص...... غصب عنها غرقة عيونها : تكفى خلني امشي

مروان : يلعن بو عيونك ياشيخ ...

اما عند البندري وذوق
دق جواد النافذه فتحت له البندري النافذه وعيونها على نواره اللي مشى لعندها مروان ..

جواد: هلا شباب

البندري وهي تدخن سيجاره : هلا فيك

جواد: حياكم انزلوا معنا

البندري تنفث الدخان بمهاره : لا ياخوي مشكور ننتظر مشعل ورانا مشوار

جواد فتح الباب: لا والله تنزلون

ذوق ساكتتتتتتتتته لان صوتها ناعم مهما حاولت تخشنه

البندري: لا وقت ثاني

مروان اشر لجواد حركتهم المعتاده يعني طلعوا بنات ...
ركب جواد الجيب من جهة الدركسون ...: معليه اجلس معكم شوي

البندري من ربكتها رمت السيجاره وحطت ثانيه بفمها بس ماشغلتها : حياك ...

جواد سكر النوافذ وقفل ابواب السياره .. ذوق والبندري ناظروا بعض بس حاولوا يكونون طبيعين ..

جواد مد ايده : انا جواد ..

البندري مدت ايدها البارده من الخوف : معك رائد

ومثل ماتوقع جواد الايد قطنه من نعومتها بنات وبنات مو سهلات بعد ...: هلا تشرفنا ياخ رائد ...

مد ايده لذوق : وانت يالطيب ماسمعنا صوتك ..

ذوق هنا الطامه انعم بنات الشله ايدها خلقه اسفنجيه وناعمه : احم احم معك ذيب ..

جواد ماوده يترك ايدها بس تركها : هلا والله بالذيب ورائد .. معكم جواد

البندري :ايوه قلتلنا من شوي

جواد : ههههه نسيت ... ممكن سيجاره

البندري مدت له البكيت : تفضل

جواد فز من مكانه سحب السيجاره اللي بفمها باسنانه مسك طرفها الثاني وسحبها ... البندري خافت من حركته وصار قلبها يدق بسرعه ... وقف ثواني يناظر بعيونها بعدين رجع مكانه : سوري بس اشتهيت السيجاره اللي بفمك

البندري وتحس ان عروق جسمها كلها تنبض : لاعادي ...

جواد بخبث ناظرهم : ها بنات وين حابين تروحون ..

هو بس قال بنات كل وحده طاح قلبها ببطنها ..

جواد يناظرهم : قسم بالله هالحلى حلا بنات ونجديات بعد ..

البندري بلعت ريقها : انت شارب شي ...

جواد : ههه علي يالحلوه واضح انك بنيه واحلى بنيه بعد

ذوق من الضغط النفسي بكت وفضحتهم ...

جواد : يابعد قلبي ليه البكي

البندري لفت على ذوق معصبه : يالغبيه كنت عارفه انك بتفضحينا ..

جواد : انتم فاضحات نفسكم بنفسكم ...

البندري: لوسمحت انزل وخلصنا ...

جواد: ههه واثقه ..

البندري: اوكيه بتجلس خذ راحتك (( والله ماتطلعنا من هالورطه الا نواره ))
&

قربت الاغنيه تخلص على الاخير ..

مروان: خويي عند خواتك بالسياره اركبي وركبيني بهدوء احسن لك ..

نواره : اوكيه فهمت بس فكني من هالشباب هاللحين ..

خلصت الاغنيه وراحوا لعندهم الشباب : ايش هذا خطير يارجال

واحد ثاني : يبغالك تجي السمره الليله

نواره : بالاذن شباب مستعجل

مروان : لاتخفوا باخذ رقمه ...

مشت لعند السياره ودخلت نواره وبعدها مروان ...

والجو في السياره متوتر حده .. ذوق تبكي والبندري تهز رجلها وجواد يستفزها ...

مروان : هااي صبايا

جواد : والله الكيكه اللي معك ...وش هالرقص ياشيخه ... اطربتينا

نواره فتحت الثمه : لا تنكت .. اقول انزلوا انت معها

مروان: ههههه بدري .. اول نتعرف

نواره لفت عليه وقالت بقوه : اسمعوا انت معه هذولا الثنتين متزوجات اعتقوهم لوجه الله واي تفاهم معي ...

مروان : لا رجاله والله

البندري: نواره ماعليك منهم هاللحين بينزلوا

مروان : نواره لا اسمك عليك لابق ..

نواره لفت على ذوق متنرفز ه : انتي يالبزر يالخوافه انطمي لاكفخك هاللحين

ذوق: كله من افكارك السواده

البندري: نشوفك انبسطتي ... ومتحمسه

نواره تتكلم بصوت واطي مع مروان : اسمع يالطيب مروان مو

مروان مستغرب من قوتها ولا هامها شي : ايوه مروان ...

نواره: حنا ورانا ظهور جامده يعني لو تسوا لنا شي ودايناكم لورى الشمس ......

مروان ناظر جواد ...: هههههه


نواره حطت رجل على رجل ورجعت لورى تكمل حكيها : انت معه ترى حنا بنات شوارع صايعات ضايعات مانعرف الاخلاق ابدا ... ومانخاف شي ... حنا بنات سعوديات عشنا طول عمرنا ببريطانيا يعني ماتفرق معنا جلسنا مع رجال والا لا .... واهلنا عارفين ان حنا كنا بدون عبايات هناك ... يعني لو تبلغوا عنا والله مايحرك من راسنا ...

جواد : انتي تعجبيني

مروان يناظر فيها : وش اقول انا وانا اللي راقصه معي

جواد: خلاص حنا نرجع المتزوجات ونبقي هذي ...

البندري: لا وش هالهبال

ذوق: خذونا كلنا ..

نواره: حلو الكلام .. يله نزلوهم عند البيت وانا احلف اني ماتحرك من مكاني ..

ذوق: والله مانزل

نواره: ياحماره انزلي عادل نسيتيه

ذوق: ولعنتين بعادل واهله والله مانزل واتركك ..

نواره: لاتخافي انا برجع سليمه انتي انزلي ..

البندري: لا اضحكي علينا والله ماننزل ونتركك ..

نواره: والله ادق على رودي هاللحين يجي يشوفك مع جواد انزلي وانتي ساكته

البندري وذوق : لا

نواره : ذوذو فكري بابوك والله تجيه سكته قلبيه ...

ذوق : لا اااااااااا

مروان خلاص ولا وحده تنزل اجلسوا معنا السهره طويله ...


نواره: اسمعوا انت معه خذونا لشرطه ...

جواد: جد فكره بصراحه بس بعد مانروح لشقه ...

ذوق سكتت واستجمعت قوتها : والله اذا حد قرب مني اقسم بالله لاشرب من دمه ..

جواد : ياقلبي حكيتي ..


نواره: انت معه رجعونا للبيت مو يعني تتمشوا فينا بالشوارع ..هذي تعتبر خطف

مروان: ههههههه وحنا خاطفينكم

نواره: ايوه خطف

البندري : نزلونا هاللحين

وقفت السياره الجيب عند مركز الشرطه ...

مروان فتح الباب وصرخ : يله قدامي ..

نواره : اووووووبس فيها شرطه ...

نزلوا البنات ..

ذوق: بدق على بابا ... يتفاهم معهم ...

جواد : قدامي يا بابا ..

نواره وهي تمشي لدخل المركز : سوال مهم وصريح انت ليه معصب ....؟

جواد: لانكم بنات فاصخات الحياء ومايادبكم الا علاء اخوي

البندري: وع ماطحنا الا بيد اخ شرطي

ذوق : شفتوا عاد

مروان وجواد مستغربين هذولا البنات مو هامهم شي ...


************************************
بريطانيا - مانشستر

الجوري متحمسه تجهز شنطتها علشان تسافر لسعوديه ... واخيرا بتشوف البندري وذوق ونواره ... وخساره ان لوجين بالمانيا كان هاللحين معها ...
(((من بعد الغداء وبدر عند اخوه بالمستشفى يمكن لانه يسافر بكره لازم يجلسوا مع اخوه وانا وش لي فيه مع وجهه ... يالله بكره اكيد بالتقي بابراهيم اخوه ... وش اسوي ... لازم اطنشه والا ايش اسوي لا بكلمه عادي انه دكتوري .. ))

لبست بيجامة النوم وتمددت على السرير وهي تناظر الشنط ومبتسمه بكره برجع لعيوني السعوديه .. ياحلو الواحد ببلاده ... آآآآآه متى يجي بكره متى ...

غمضت عيونها وهي متحمسه لبكره ...

فزت فجاءه ومسكت جوالها .. ارسلت (( طيارتي الساعه 9 بكره انتظركم بالمطار ))
مرسل الى اكثر من هاتف ..
البندري
نواره
ذوق
ام عبدالرحمن.....

رجعت حطت راسها وهي مبسوطه ... متفائله لبكره

****************

في نفس الولايه لكن بمكان ثاني وقف منصور عند النافذه يناظر الثلج وهو يسمع قصة بنت عمه ...مع علي ومسفر من لسان مايا الخدامه اللبنانيه ... وقالت له عن ولد عمه من الالمانيه .. وكيف انها كانت بتسميه مسفر لكن ناصر سماه جوليان ...

منصور وهو لحد هاللحين يناظر لثلج الابيض : اسمعي هي هاللحين فوق وبحالة غيبوبه يعني المده يمكن تطول علشان كذا ابغاك تنتبهي لها فهمتي ...وهذا علي انا اعرف اتصرف معه... اما عشيقهاا الوقح فابغاك تدليني على مكانه

مايا: يي مسيو مسفر سافر لسعوديه ..

منصور لف بهدوء: سافر كيف يسافر وهو عارف كل بلاوي الوقحه بنت عمي ...

مايا: لا هو ماعد كتير كل ياللي اعدوا كم يوم وبعد حصل ياللي حصل وحمل حالوا وسافر حتى انو ماعرف انى مدمنه ..

منصور : اممم انا ابغاك تكتبيلي اسمه بالكامل ...اوكيه

مايا : مابعرفوا

منصور: وناصر ...؟

مايا: مابعرف يمكن بيعرف اشي

منصور : ناديلي ناصر

مايا: حازر مسيو منصور ممكن اسالك سوال

منصور حرك راسه ايوه

مايا: انت لشوا جبت الانسه لهون وماتركتا عند الحكيم ... ولشوا لحد هالا ماشفتى مو هاي بنت عمك

منصور تكتف ورفع حاجبه : اشوف السول صاروا اثنين نادي ناصر وانتي ساكته
رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة

مايا انحرجت وطلعت وهي ساكته (( على شو شايف حالوا ... مفكر انو مكان مسيو راشد الله يرحمه .. وينك يامسفر تجي لهون وتتفرج على هيدي المغرور ... آيه ياانسه لوجين ماتركك بيك الا لمتل هيدي الاشكال ..))

*********************
السعوديه – الرياض

دخلوا الثلاث بنات غرفة الضابط ومعهم جواد ومروان ...

جواد: علاء هذولا هما البنات ....

علاء بنظرة احتقار واشمئزاز : تغطي بالشماغ انتي معها ..

نواره : اسفه ماعرف اتغطى

ذوق: صح ينفع لثمه ..

الضابط علاء : عطيني اسمك انتي معها ...

البندري ببرود افتحت الشنطه وطلعت منها ثلاث بطايق احوال : هذي بطاقاتنا ....

علاء مشمئز من وقاحتهم : ومبسوطه بنفسك ...

نواره: حنا ماسوينا شي غلط

علاء: انكتمي مابغى اسمع صوتك ولا وحده تحكي سامعين ... بنات قلة ادب طالعين بهذا الشكل **********ات متشبهت بالرجال وبالاخير تقولي ماسويتوا شي ..

ذوق : لانكم ماتعطونا فرصتنا ببريطانيا الح

علاء وقف بعصبيه : قلتلكم انكتموا ...
ناظر الثلاث بطايق الاحوال وقراء بصوت مرتفع : الباقي ..البرد ...السامي ...
رفع راسه : لا ومن عوايل معروفه بعد هذا اللي يجي من وراكم يابنات العز ...

نواره : انتم مات

علاء صرخ صرخه افزعت البنات : انتم يبغالكم تربيه من جديد ..

ذوق: لو سمحت لاتصرخ عليينا كذا محنا بعبيد عنك ..

البندري: على فكره انا اخوي يقلعك من منصبك بالراحه ...سمعت

علاء عطاهم نظره سكتتهم : انا عارف اخوك الركن اول محمد مشعل البرد ... واتوقع انه لو عرف انك هنا مراح يفرح ..

البندري تذكرت امها والله لاتذبحها : والله مادري بحاكيه واشوف ....

الضابط علاء : هاللحين يجوا اهلكم ونتفاهم معهم ..

البندري طلعت جوالها من الشنطه ودقت على اخوها محمد ..

محمد رد بصوت كله نوم: الو ...

البندري: هلا محمد نايم ...

محمد: البندري..؟ ايوه نايم ...

البندري: اسمع انا بالشرطه ... عند واحد من اللي تحتك اسمه علاء جالس يصارخ ومش عارفه ايش

محمد يضن انه نايم هالحين: بالشرطه ...؟

البندري: ايوه بالشرطه تعال هاللحين ...

اما بجهه ثانيه نواره احتارت تدق على مين ابوها وفاقد وزوج اختها صفاء متخلف بيطلق صفاء ... ايوه مالها الا هو .....دقت بجوالها ...

طلال بسرعه رد : الو نواره ..

نواره: طلول حنا بمركز الشرطه شرطة ال ..... تعال بسرعه

طلال: الشرطه ..؟؟ اي شرطته وش فيك

نواره: انت تعال وتعرف كل شي .. حنا بشرطة ال ....

اما ذوق فما كلمت احد بعد مشوة البندري علشان مايعرف رائد ويهون ...

الضابط يناظر كل وحده وهو مميل فمه : انتم اوقح بنات شفتهم ... بحياتي ..

البندري: ليه صايدنا بشقه مع شباب كل اللي سويناه رقصنا عند المطعم

الضابط: على العموم حنا مانحل هذي الامور الهيئه هي المسئوله عن اشكالكم ....

خمس دقائيق الا داخل محمد اخو البندري وقف له علاء احترام : مرحبا

محمد وهو ياظر اخته ونواره وذوق بالثياب : ايش صاير ...

علاء: تفضل وحنا نفهمك بكل شي ..

البندري: محمد ماسوينا شي لبسنا ثياب وطلعنا نتمشى ..

محمد ووجه اسود من الفشيله هذا وهو ركن اول واخته كذا : ممكن يا ضابط علاء تفهمني بالموضوع وانتي اسكتي

نواره: محمد ليه تسكت ماقالت شي غلط .. حنا بمانشستر ماكنا نلبس عبايات وانتم عارفين ومبسوطين بس لان بالسعوديه تحكون

محمد: نواره اسكتي لو سمحتي

نواره : سم ...

علاء: اثنين شباب جابوهم لنا لانهم كانوا يرقصون قدام ماكدونالز..وهم بهذي الاشكال ...

محمد: اممم ... ياضابط علاء انا مستعد اتعهد بنفسي انهم مايعيدوا هذي الحركه

علاء : اسف انتظر اهلهم والله

محمد قاطعه بشوية حزم : انت عارف ان الموضوع ممكن ينتهي عند تعهد مني فلا تكبر الموضوع علشان ماتكبر انت براسي ...

علاء يناظرهم : يامحمد انت رجل امن يعني مفروض تكون اختك اول وح

محمد وقف: حنا محنا بموضوع اختي انا جاي اطلع اختي وصديقاتها .. ومستعد اتعهد لهم كلهم ....

علاء ببرود: اسف الموضوع طلع من ايدي ... علشان تنتبهو لبناتكم مره ثانيه ...

محمد بحقد : اوكيه ياضابط علاء انا لي تصرف ثاني ..

علاء: تفضل انتظر ... وهذولا ببدى الاجراءت معهم ..

طلع محمد بره معصب ...

البندري تساسر ذوق: الله يلعنه هالشرطي كريه

نواره تكلم : شكلك مخترع بنفسك ... توك معين ضابط

ذوق والبندري: ههههه

علاء: كلي تبن ياقليلة الحياء اذا كان هذا ولي امركم اكيد بتطلعوا كذا

نواره : الضابط اللي مثلك مفروض يحافظ على الفاظه

دق تلفون مكتب الضابط علاء ..

علاء: الو ...
مرحبا طال عمرك ..
ايوه عندنا ..
لا بس ....
هو كان.....
ايوه طال عمرك .....
لافهمت ....
شكرا طال عمرك ...
اوكيه مع السلامه .......

سكر ولف عليهم عطائهم نظره خافوا منها كلهم ...

دخل محمد اخو البندري : ها ياضابط عند كلامك ...

علاء يمد اوراق على الطاوله بعصبيه : تفضل وقع ..

البندري ونواره وذوق : هههههه

محمد: اسكتي انتي معها وشغلكم بعد كذا ...

اسكتوا والابتسامه على وجههم ...

اما الضابط علاء مقهور بس ساكت ...بعد ماوقع محمد مد ايده : مشكور ياعلاء على تعاونك

علاء جلس من غير لايمد ايده : ربوا بناتكم احسن من النجوم اللي تزرونها على كتفكم

محمد: ههههه تعجبني ثقتك بنفسك بس بتضيعك

طلعوا البنات وكل وحده الابتسامه على وجهها انتصار من هالضابط الكريه ..

محمد: اركبوا سود الله وجهكم

البندري متفشله من اخوها اخر عمره يدخل لشرطه يطلعها هي وربعها ...


نواره : محمد مشكور نردها لك بالافراح ... خل مفتاح سياره ابوي الجيب معك بكره باخذها من البندري ... باي

ذوق ومحمد : وين ..؟

نواره : مع طلال ... – اشرت على طلال واقف عند المركز وبيده الجوال – ولد خالي ..

البندري: والله انك حماره ..

محمد: انتي انطمي وادخلي ...

البندري: ليه معصب عادي حنا مانلبس عبايات ونسوق سيارات

محمد: اكثر من مره قلتلك هنا غير وبريطانيا غير

ذوق دخلت السياره وهي ساكته هذ محمد الفري والايزي قال كذا كيف اخوها رائد او ابوها ...

لحقوها محمد والبندري داخل السياره ...ومحمد يهاوش البندري لحد ماحست انها بتبكي .. وذوق نزلت دموعها من الضغط النفسي اللي تعرضوله ..

*******************************


--------------------------------------------------------------------------------
بريطانيا – لندن

بدر رجع للبيت بعد ماودع اخوه نواف وانها كم يوم وراجعين ... ووصاه اخوه على امه وابوه وامنه يوصل لهم سلاماته ...
دخل لشقه ديخ يبغى ينام وجوعان مره .. ناظر الشقه مافيه احد وهدوء .. اكيد طالعه مثل كل مره دخل للغرفه بسرعه وفتح الباب من غير لايدقه وهو متاكد انها مو فيه ... شافها نايمه على السرير والشنط بجنب الدولاب .. ابتسم لهذي الدرجه متحمسه لسفر ... اكيد في ناس ينتظرونها ويحبونها مو مثله تزوج وسافر وماحد سال فيه ...
سكر الباب بهدوء وتمدد على الكنبه يناظر التلفزيون وهو باله مع الجوري ... لهذي الدرجه ماهي مصدقه ترتاح منه .. تنهد (( آه يالجوري لوتعرفي كيف غيرتي حياتي .. ))

.........
تحس بكتمه بانفسها جسمها يعرق ايدها ترتجف .. رجع الكابوس لها مره ثانيه ... بدر يقرب منها وهي تترجاه وتصرخ .. وهو يقرب اكثرب لحد مايهتك عرضها تصرخ تبكي تستنجد محد معها .. محد يسمعها بس بدر معها وهو يضحك ..

بدر فتح الانوار بسرعه راح لعندها : الجوري الجوري

الجوري كانت نايمه وتصرخ:........الله يخليك اتركني ......ابعد ... تكفى بدر اتركني ... البندري .. ابعديه ..

بدر تاكد انها تحلم بهذاك اليوم .. ضربها على وجهها بخفه : الجوري اصحي .. هذا حلم ... الجوري

الجوري فتحت عيونها مفزوعه وترتجف ..

بدر : الجوري كنت تحلمين ...

الجوري نزلت دموعها وضمت بطانيتها وبعدت لاخر السرير وهي ترتجف .. تكرهه تكره كل شي فيه ... اكثر مخلوق ماتطيقه بالارض هو : اكرهك .. اكرهك ..

بدر ابتسم بضيق : اقري لك قران لحد ماترتاحي شوي اكيد هذا حلم شين .

طلع ... ناظرته وهي ترتجف .. حست بكرهها له ينولد من جديد بعد مانطفى الايام اللي فاتت .. الايام نتها اللي سواه بعد كم ابتسامة حنان وهمسه رقيقه .. لكن هالحلم رجعها لايام لبنان ايام فاتت لكن جرحها لحد هاللحين ينزف

رجع بدر وبيده كاس مويه حطه على الكومدينه ومشى لعند الباب وتركه مفتوح : ابتركه مفتوح لاتخافي مراح اجي بس للاحتياط ...
مشى من غير لايزيد كلمه ثانيه ...طفى كل الانوار علشان ماتزعجها وهي نايمه .. ماعد نور شاشة التلفزيون .. ورجع تمدد على الكنبه وهو يناظر السقف ويتنهد بضيق كلمة اكرهك لحد هاللحين ترن باذنه ...

اما الجوري جلست على حالها تبكي .. خايفه تحس ان قلبها بيوقف من الخوف غطت نفسها بالبطانيه وهي خايفه مرره ...حاولت ترجع تنام ماقدرت غمضت عيونها بقوه يمكن تقدر .. مافي فايده احساسها انه ممكن يدخل اي لحضه مرعبها .. رمت البطانيه ومشت على السيراميك البارد وقفت عند الباب وهي تشوفه حاط راسه على ايده ويناظر السقف ... لف عليها وهو يشوفها واقفه تناظره عندالباب ... عدل جلسته : بغيتي شي

ناظرته بخوف وسكرت الباب بقوه وقفلته قفلتين ...

*********************


نواره عدلت شماغها ومشت لعند طلال : لوسمحت

طلال مشغول يدق عليها مارفع راسه : خير

نواره: ممكن اعرف ليه واقف هنا

طلال رفع راسه: وانت وش دخلك

نواره: ضروري اعرف

طلال شك هذي نواره والله وجه نواره هي حتى صوته مستحيل وش فيني من كثر ماحبها اتخيلها : نعم ماسمعت

نواره : لي دخل لانك – غمزت له وابتسمت ابتسامتها العريضه والمعتاده اللي من حلاتها كانها باعلان معجون اسنان – تدور علي ههههههههه

طلال: نواره ...؟؟؟؟؟

نواره تدور: وشرايك

طلال: ايش هذا

نواره تمسك ايده وتمشيه معها : تعال وين سيارتك بعيد عن الشرطه ..

طلال : وش لابسه وليه مسويه كذ ... انتي هببله عارفه لو عرف احد انك بنت وش بيصير لك

نواره: ههههه لا وش بيصير ...

طلال دخلها بسرعه لسياره ومشى بعيد عن مكان الشرطه وهو ساكت ومعصب

نواره : وشرايك بالحركه ...

طلال لف عليها معصب : جد ان وحده هبله ... وش هالتصرفات هذي انتي عارفه لو درى عنك احد وش بيصير ..

نواره تبتسم : ليه معصب ..كنت بالشرطه من شوي انا وذوق والبندري وطلعنا محمد اخو البندري ... وناسه فشلنا الشرطي

طلال وقف سياره على جنب وصرخ عليها : انتي كيف تفكري ماعندك عقل ... متى بتتركي تصرفاتك الهبله هذي ... طالعه بالثوب كذا وصايدينك الشرطه وانتي تضحكي

نواره عصبت : لاتصرخ ... ماني باصغر عيالك ...

طلال : انتي العيال يفهموا اكثر منك ... ت

نواره قاطعته : قلتك لاتصرخ علي انا نواره ومو انت اللي

قاطعها كف قويه على خدها تحس بصدى صوته من قوته : اسكتي ...

نواره حطت ايدها مكان الكف مصدومه تناظره مو مصدقه طلال الحنون الحبوب يضربها طلال اللي تحبه وماتنام من كثر ماتفكر فيه يضربها... تذكرت مواقفه مع بدر وفيصل ضد صديقاته هي ماكانت مصدقه انه نذل مثل مايقولوا بس هاللحين تاكدت

طلال ناظر فيه مو مستوعب انه ضرب نواره ... نواره حبيبته وقلبه وحياته كله يضربها ... ناظر ايده اللي عورته من قوة الكف ونار خدها الاحمر ... تلون بسرعه من بياض بشرتها ...: نواره انا

نواره تحس بالاهانه تجمعت الدموع بعيونها : اسكت مابغى اسمع صوتك ...
لفت وجهها بسرعه لقدام تقاوم دموعها اللي تحرق عيونها .. وفتحت الباب بتطلع

طلال : نونو حياتي انا

لما قال حياتي جاءت على الوتر الحساس للاثنين .. طلال زل لسانه ونواره نزلت دموعها اللي مسكتها . ... : انا الغاطانه اللي احتاج امثالك .. انا اغبيه يوم اني وثقت فيك ...... – لفت عليه بدموعها – المشكله ماحب اشتكي لحد غيرك واذا كنت بمشكله اول من يخطر ببالي انتي ... ليه ياربي ليه ... انت اكثر واحد اكرهه بس لما احط راسي بالمجده مافكر في احد غيرك ... اذا سمعت اغنيه تطري على بالي ...اكرهك ياطلال

طلال لانت ملامحه نواره تحبه بس مو عارفه واخيرررررررا تحبه ... : تكرهيني ليه دقيتي علي ...

نواره : يالغبي اذا قلت اكرهك يعني احبك .. طلال والله احبك

غطت وجهها بيدينها وبكت بكت من قلب ... مقهوره منه ...

طلال قلبه فز لها : نونو ..

نواره : لاتحكيني ....

طلال ابتسم على شكلها مثل البزر مغطيه وجهها تبكي وتحكي ...حتى بالبكي هبله ..: نونو

نواره تبكي مو معه .. قرب من عندها وحط ايده على كتفها نونو تكفين لاتبكين ...

نواره رمت ايده / ودني للبيت ...

طلال : نواره

نواره بانفعال : والله اطلع هاللحين رجعني للبيت ...بسرعه

سكت ومشى لعند البيت اذا حكى معها هاللحين بتزعل بقوه لازم تهدى علشان يتفاهم معها

نواره حاولت تكون قويه مثل عادتها مسحت دموعها بس دموعها تعاندها وتنزل اكثر ... كان نفسها تغني تغني اي اغنيه بس تغني ...
ناظرت طلال بحقد لحيته بدت تطلع .. ناظرته وهو يسوق ناظرت كل شي فيه انفه المستقيم العنيد شفايفه المليانه شوي عيونه الصغيره تحبه وتموت فيه كل شي فيه يعجبها .. فيه مواصفات الرجل اللي تبغاه كل بنت ... رجولته تبهر ..

طلال يحس فيها تناظره بس ماف عليها كان مبسوط بالاعتراف اللي اعترفته اليوم .. خلاص دامها تحبه بتنسى كل شوي ونواره قلبها ابيض

وصلوا لعند البيت نزلت بسره وسكرت الباب بقوه .. كان يناظرها وهي تمشي بالثوب والشماغ هبله ومجنونه وقلبه بينهبل عليها ...
قبل لاتدخل للبيت لفت تناظر فكرته راح .. شافته واقف بالسياره يناظرها ..
اشرت له وهي تصرخ : انقلع
ودخلت للبيت

طلال تنهد (( انا الغبي كنت اضن سبها لي كره وحركاتها اشمئزاز مني .. اثاريها تحبني ..

************************************************** ***********************************
&&&&&&&&&&&&&&&&
************************************************** ************************************

بريطانيا – لندن

الساعه 5 الفجر
تجهزت الجوري وطلعت شنطتها ماشافت بدر موجود بالشقه ليكون بعد اللي صار امس يتركها تجلس هنا ومايسافرون عادي هذا كلل شي يسويه .. دق جوالها (( بدر يتصل بك )) ردت بعد ترد : خير ...

بدر بتحفظ مانام من امس : يله انزلي انا تحت ...

الجوري (( الغبي هذا كيف انزل والشنط ماقواهم )) : اوكيه قول لواحد من الرسبشن يطلعوا يشيلوا الشنط ..

بدر : اوكيه ..
السعوديه – الرياض

الساعه 9

نواره وذوق والبندري مكبرين المخده بعد مجهود امس كل وحده منهم دايخه وموصله حدها ... الضغط العصبي اللي تعرضوله امس نساهم الجوري وطيارتها ..

ام عبدالرحمن مع زوجها بالمطار ينتظرون على اعصابهم ...

ام عبدالرحمن : وكانهم تاخروا

بوعبدالرحمن يناظر الساعه: لا ماتاخروا ولاشي الساعه تسعه

عبدالرحمن وعبدالملك وهم ماسكين الورد : متتتتتتى

ام عبدالرحمن: ههه حتى انتم ...

بوعبدالرحمن : الله يرجعهم بالسلامه ....

نزلت الجوري مع بدر من الطياره وعيونها تدور صحباتها وعمها وزوجته وعياله ..مشتاقه لهم سرعت بالمشي لقدام وتركت بدر يدف عربة الشنط .. اما بدر متاكد ان مافيه حد راح يستقبله لو قالهم من ليوم للفجر مايقطعوا نومتهم علشانه

ومن بعد امس وكل واحد منهم يتحاشى الثاني .. ويحاول مايحتك فيه .. بدر مانام ويبغى يرتاح ومتضايق من ردة فعلها امس ..اما الجوري فتبتعد عنه قد ماتقدر كرهها له تجدد

عبدالملك بفرح يقفز : ماما بابا الجوري هذه الجوري ...

ام عبدالرحمن وين

الجوري انتبهت فيه غرقة عيونها مشت بسرعه لعندهم ...هي تدور البنات بعيونها

بو عبدالرحمن اكبرت ابتسامته : هلاااا هلاااا والله

الجوري وقفت لعندهم ..وال ماضمت ام عبدالرحمن وبكت بحضنها ...مع ان الحديد يفصل بينهم بس ضمتها

نوره ودموعها ممليه النقاب : الحمدلله على السلامه

الجوري تبكي : مابغاه مابغى ارجع معاه ...

نوره ضمتها اكثر

بدر وجهه تغير انحرج

بو عبدالرحمن حس فيه وجهه كان تعبان غير ن قبل اسبوع وثلاث ايام : الحمدلله على سلامتك يابدر

بدر لف على بو عبدالرحمن توه ينتبه فيه كانت عيونه على الجوري ونوره..... مد ايده : الله يسلمك

بوعبدالرحمن: خلاص انتي معها فضحتونا ..وابعدي خليني اسلم على حبيبتي

الجوري تركت نواره وهي تبتسم لعمها : هلا عمي وحشتني

بوعبدالرحمن : ايوه لو وحشتك دقيتي سالتي مو نوره والبزارين وبس

الجوري تبوس راس عمها: السموحه ياعمي انشغلت ...

عبدالرحمن وعبدالملك عطوها الورد وقالوا بوقت واحد : الحمدلله على السلامه

الجوري تمسح على شعرهم وهي تاخذ الورد: الله يسلمكم ياقلب الجوري انتم

عبدالملك اخذ منها الورد حقه : هذا مو لك

الجوري ابتسمت: ليه مو لي

عبدالملك مدها لبدر : لعمو

بدر استغرب وابتسم له واخذ الورد بعد ماضمه : مشكور

عبدالرحمن عصب : انت يالغبي هذا مو اخونا الجوري بس اختنا

عبدالملك: لا هذا صار اخونا ماتشوف الجوري سافرت معه

عبدالرحمن: اها وانا اقول ..

بدر : ههههه يله مشينا ..

الجوري وهي تمشي : نوره وين البنات

نوره: مادري كل ماديت على احد قالوا اهلهم نايمين ومقفلين على انفسهم اما نواره ماترد خير شر ..

الجوري تنهدت : اوريهم الزفتات ...

ركبوا السياره وبدر جلس مع عمها قدام وهي ورى ... كانت مشغوله بالسوالف مع نوره عن لوجين وكيف شافتهها وانها كانت بتجي بس ظروف .. وبدر كان يناظرها من مراية السياره الخارجيه ..واضحح انها متضايقه معمها تحاول تسولف وتخفي مع الاسف فشل وفشل قوي بعد انه يسعدها او ينسيها جروحاتها
قاطع تفكيره بوعبدالرحمن ..

بوعبدالرحمن: اجل يابدر وين اهلك

بدر: ها .. ينتظرونا بالبيت ..

نوره: يوه يابدر لاتقول بتروحوا هاللحين لبيت اهلك

بدر: اكيد امي وخواتي ينتظروا لعروس ..

الجوري: بس انا ابغى اروح لبيت عمي ...

بدر ناظرها من المرايه : لاحقه اهلي ينتظرونا ..

الجوري: مشكلتهم انا ابغى اروح ارتاح ببيت عمي

بدر مسك اعصابه : الجوري لاتعاندي

الجوري توها بتنطق الا قال عمها : خلاص حنا ياحبيبتي بتشبعي مننا هاللحين روحي لاهل زوجك ..

نوره: صح اكيد امه وخواته متحمسين يشوفوك .. بس قبل تفطروا عندنا مجهزه لكم فطور يجنن

بدر : والله ماردك ابشري بس نفطر ونمشي لبيت اهلي ..

الجوري حست ان بيت عمها مايبغونها سكتت وناظرت النافذه وشاف بدر يناظرها بضيقه من المرايه لفت وجهها للجه الثانيه معصبه ...

*****************


مايا طلع بسرعه: جوليان البيبي مابعرف شبو

ناصر : جوليان وش فيه

مايا : مابعرف ممابيرد ...

نقلوه للمستشفى بسرعه ...


ناصر تنهد العيال الاثنين بالمستشفيات (( الله يرحمك ياعم راش امانه ثقيله تركتها باكتافي ... وهاللحين طلع لنا هذا المنصور بعد ...))

منصور : انت روح معهم للمستشفى انا طيارتي هاللحين لشرقيه وبعرف اخر التطورات منك

ناصر : اوكيه

بالمستشفى جوليان معه تشنج حاد ... وماقدروا يسعفوه لحد مامات ..


******************

السعوديه – الرياض

صحت نواره من النوم وهي حاسه بضيقه ... ضيقه مو طبيعيه ... قلبها مقبوض ...
تعوذت من الشيطان ودخلت تروشت يمكن تخف الضيقه .. مافي فايده ... لبست الجلال وصلت .. وبعدها قراءت قران .. ارتحات من الضيقه بس قلبها مقبوض ..

نزلت لتحت شافت ابوها مثل العاده نايم على الارض بالصاله وبجنبه قزايز السم الهاري الخمر .. تنهدت وزادت ضيقتها اكثر ... خلاص اليوم بتروح تنام عند امها كم يوم تغير جو ...

تحس بالوحده وحده فضيعه لو ان لوجين هنا.. بس لوجين بالمانيا مثل ماحكت الجوري .. لان لوجين ماترد على جوالها ...

رفعت تلفون البيت دقت على بيت امها ..محد رد ... اكيد نايمه بعد سهراتها الزفته مع واحد من ربعها ..

اشغلت نفسها بتجهيز الغذاء لنفسها ولابوها ... آف وحده تقتل مع كثر اللي حولها تحس انها وحيده لانها جد وحيده ..

رسلت للوجين رساله يمكن تفتح جوالها اليوم وتتذكرهم
(( ابد لاتغرك
ضجة الناس ...
والخلايق
وهرجي
وضحكتي ...
ولمة الناس من حولي ....
انا
اكثر بشر بالكون ...
يكتم احزانه
واذا قلت لك طيب ...
فلا تاخذ بقولي
دامك
مانت بجنبي انا ياصاحبي


" تعبانه"

انا
بحاجتك لو كان كل العرب حولي..
انا
مالي غنى عنك ياغلى الخلان ...))

****************
دخلت الجوري مع بدر لبيت اهله بعد مافطروا عند عمها ... كان باستقبالهم بنتين قاصين بوي ويتشابهون مررررره ولابسين نفس الملابس برمودا وبلوزت كات وحاطين طوق لولو على شعرهم
بدر وهو يساعدها اسحبت ايدها بقوه وهمست : اذا ماتبغى تفشل نفسك لاتقرب مني ...
تكلمت وحدده من التوم : ههه لاتخافين حنا مانخوف
الثانيه : ومن قالك انها خايفه
الاولى: ماتشوفيها تتساسر مع بدوي
بدر وهو مبتسم لخواته بحنان : الجوري هذولا خواتي – اشر على الاولى – هذي رناد
رناد ركضت مدت ايدها : هاااااي
الجوري بابتسامه صفراء : هاي
بدر : وهذي رنده..
رنده دفت اختها لحد ماطاحت على الكنبه من الدفاشه : هااااي
الجوري ابتسمت غصب عنها على حركات الهبلان تذكرها بالبندري وهي ايام المتوسطه : هاي
رند هوهي تبتسم بفخر لرناد : شفتي انا عطتني ابتسامه محترمه مو انتي ..معها حق تحبني من البدايه
رناد وقفت ودفت رنده على بدر : خذها فكني منها .. من قال حبتك قال ...- ناظرت الجوري - حبتيني انا صح ..
الجوري ابتسمت ماعرفت وش ترد : لا ولا وحده
لفوا كلهم يناظرونها ارفعت كتفها : ماعرفكم
بدر : هههه تستاهلون
احتقرته ولفت على البنات : هاللحين ماعرفتكم من رناد ومن رنده
رناد : انا رنده
رنده : انا رناد
بدر يقرص رنده: ياكذابه ماعليك منهم جوارتي هذي رنده..والحلوه الثانيه رناد
الجوري: هلا رناد ورنده
رناد : هلا فيك
رنده: تصدقي مادرينا الا قبل امس ان بدر متزوج
رناد : كذابه امس
رنده: لا ياحياتي دامه الفجر يعني قبل امس ..
رناد : مشاء الله دقيقه
الجوري تناظرهم يعورون الراس هالمهبل
بدر: اقول يامتوسط وين امي
رنده: كانه غلط علينا
رناد : لا مدحنا مو حنا متوسط
رنده: لا احسه قالها بمسبه
بدر: رنوده رنونه اخلصوا وين امي
رناد : امنا والا امك
رنده: صح خالتي والا امك
الجوري استغربت هم مو خواته من نفس الام
بدر: انا وش مجلسني معكم يمممه يمه
طلعت وحده وجهها منفخ وحواجبها مطيره خط واحد ولابسه تنوره قصيره : بوبو انت جيت
بدر : ايوه
الجوري رفعت حواجبها واحتقرت ام بدر .. مع ان نوره زوجة عمها اصغر من هذي بكثير بس ماتسوي اللي مسويته هذي
بدر ياشر على الجوري : هذي الجوري -ومسكها يسحبها معه- وشرايك بختياري
المراء تناظر الجوري من فوق لتحت : ابراهيم قالي انك ماخذ سعوديه
الجوري اخيرا نطقت وبتعالي مثل تعالي المراءه : ايوه بس مامي بريطانيه ..
رناد قفزت قدام الجوري: يعني هذي عيونك موعدسات
قبل لاتتكلم الجوري قفزت رنده: والله حتى انا فكرتهم عدسات
رناد : لو ان امي بريطانيه بتكون عيوني زرقاء
رنده: طبعا لا لاني مراح ارضى تكون عيوني زرقاء
رناد: والله هو على كيفك
رنده: اجل على كيفك انتي
رناد : ايوه ياحياتي انا لما
تكلم بدر: بنات وبعدين
رناد : تهبل عيونك مشاء الله
الجوري ابتسمت : تسلمين ...
بدر يجاري خواته : رناد رنده ...اسمعوا اعتراف خطير ..
لفوا عليه باهتمام : وشو جايب لنا عرسان
ضربها بدر على راسها : بلا هبال .. شفتوا عيون الجوري
رناد ورنده: ايوه
بدر يحط ايده على قلبه :آه ماذبحني غير هالعيون
رناد ورنده: هههههه
الجوري تاففت مع انها حست بتوتر من نظراته ...
المراءه: بوبو امك وينها عنك
بدر : انتم قلتولها
رناد : ايوه برهوم قال لها
رنده: وزعلت كثير
الجوري (( اها يعني مو هذي امه هذي زوجة ابوه وش وراك يابدر من اشياء ماعرفه بعد ... شكل امه مو سهله بعد .. زعلانه بعد انا فيه والا باهله .. ))
رناد : اسكتي مو قدام الجوري
رنده: ايوه صح
بدر تنهد : يله الجوري تطلعي ترتاحي
دخل واحد طويل بطول بدر .. بس ملامحه تختلف عن بدر ..وكان فيه لمحه منه : هاااي
بدر : هر
الشاب يناظر الجوري من فوق لتحت : من الحلوه
بدر بنزره : زوجتي
الشاب : ايوه تذكرت انت تزوجت صح
بدر : سعود مالي خلقك
ام بدر : سوسو ..وين بابا
سعود: بابا بالطريق
بدر مسك الجوري ودخلها للاصنصيل
زوجة ابوه: وين الغداء
بدر : حنا بنرتاح تعبانين من الطياره
سعود بخبث يناظر الجوري وبدر : وين بدري ..؟
بدر ضغط على فوق
بس تسكر المصعد تنفس بدر : الله يلعنك..
الجوري وحللت انها يازوجة ابوه او اخوه .. بس وقفت بعكازها ساكته
قرب منها بدر وقال بحنان : الجوري
الجوري: بليز لاتقرب
بدر عاندها : وشرايك برناد ورنده
تقدمت قدام : دامهم اهلك اكرهم
بدر تعود على هالكلام ببريطانيا وقرب منها ومسكها مع خصرها ولزق صدره بظهرها وهمس باذنها : بس انا متاكد انهم حبوك
وقبل لاتبعد عنه انفتح الاصنصيل وكانوا ابراهيم مع واحد مع بنت واقفين عند الاصنصيل ..
البنت تغطي عينها : لا بتخربوني
ابراهيم وقف يناظر الجوري مصدوم ..
بعد بدر بهدوء عنها وساعدها تطلع والجوري وجهها احمر
بدر :ههههه انت خربانه من الله
البنت : انت جيت متى ..؟
بدر: تونا واصلين
البنت وعجبتها الجوري: مشاء الله انتي العروس
الجوري وكل شوي طالع لها احد : ايوه
البنت: تهبلين احلى من وصف بدر ..
الجوري استحت وبالذات قدام ابراهيم والشاب الثاني : تسلمين
بدر : جوجو هذي حبيبتي واختي لمياء
لمياء حطت ايدها على فمها تضحك بخجل : هههه
الجوري: هلا لمياء ..
لمياء مدت ايدها: هلا فيك
وبعدها راحت لبدر وحضنته وباست خده : الحمدلله على السلامه ومبروك ..
بدر وهو يحرك اصبعه بطرف انفها: الله يبارك فيك وعقبالك
تكلم الاسمراني : احم احم نحن هنا
بدر: ههههه – اشر على ابراهيم - ...جوري هذا اخوي الكبير واخو رناد ورنده ابراهيم
ابراهيم بخبث : ويدلعوني بيهو ..
بدر: احلف
الجوري خافت تذكرت لم دلعته بييهو ... جائتها الفرصه تبغى تقهر بدر باي طريقه وتنزل قدره عند اخوانه : بيهو جنان .. بيهو حلو الدلع يابيهو ... ماتوقعتك كذا يادكتور ابراهيم
ابرهيم ارتبك وبالذات عند اخوه : ولا انا ماخطر ببالي ان بدر نفسه
بدر ناظر الجوري: انتي تعرفي ابراهيم
الجوري: ايوه دكتوري هنا
لمياء: سبحان الله وش هالصدف
ابراهيم يناظرها مستفسر اللي قلتيه كذب والا جد بدر اغتصبك ..
الجوري طنشته وناظرت لمياء : الدنيا صغيره
بدر حس بشي بين نظرات زوجته واخوه ..بس طنش
ناظرها بدر بقهر : وهذا اخوي من امي وابوي نادر
الجوري مستغربه : ليه وهذولا مو اخوانك
لمياء بلقافه : لا انا احم احم لمياء وبدر ونواف الله يشفيه وحسن الله يرحمه من ام
.... وسعود ورناد ورندهو برهوم من ام
الجوري : ابوكم متزوج ثنتين
نادر واخيرا تكلم : انت يالملحوس ماقلت لزوجتك
بدر غمز لاخوينه : لا ماكنا فاضين
الجوري : عن اذنكم تعبانه
ماكانت قادره توقف على رجلها اكثر ووجود ابراهيم مربكها
بدر: يله انقلعوا باي ...
ابراهيم وقف يناظر كانت تعرف والا لا .. وشالسالفه ...
دخلوا جناحهم
بدر يبتسم: تفضلي
الجوري: ليكون على بالك بيتغير شي .. لا ..حتى لو سكنت معي الصين كلها مراح يتغير شي ...
بدر: هههه قصدك اخواني كثير حرام عليك ثلاث شباب وثلاث بنات
الجوري تناظر الغرفه والبيت واضح ان مستواه مو سهل ... من الطبقه الفوق المتوسطه هنا ... دخلت اقرب غرفه لها . .. وسكرت الباب بقوه وقف بدر يناظر الباب تنهد فتح الباب من غير لايدقه شاف الجوري جالسه على السرير وراميه العكاز على الارض وتدلك رجلها وهي تبكي بسرعه مسحت دموعها بس شافته

راح بدر لها بسرعه : الجوري وشفيك

الجوري تبعده عن وجهها :مالك دخل

بدر جلس عند رجلها وقال بحنان : تالمك

الجوري : ابعد ابعد عن وجهي اكرهك.. ليه ماخليتني ببيت عمي ..

نزلت دموعها من جديد..طنشها وصار يدلك رجلها : قلتلك خليني اشيلك مارضيتي

سحبت رجلها بالقوه : ايوه انا حماره مافهم انت وش دخلك

بدر حس الكلام معها ضايع : تحبي اجيب لك الغداء لهنا والا بتنزلي معهم ..

الجوري: مابغى منك شي مابغاك اتركني

بدر عصب قرب منها ومسكها بقوه من اكتوفها : انت كيف تفكرين

الجوري بشفايف ترتجف :آه ايدي

ضغط اكثر على ايدها : وبعدين مع تصرفاتك الهبله ..؟
الجوري تصارخ بوجهه:ايوه هاللحين بينت على حقيتك مو حلو التمثيل عليك لما رجعنا لسعوديه بين وجهك الحقيقي – على صوتها اكثر – كنت عارفه انك تكذب
تنهد وهو يناظرها بضيق متى بتفهم انه يموت عليها وانه ندم على كل شي ... : لاحول ولاقوة الا بالله
رماها على السرير بقوه طلع وسكر الباب

الجوري من بين دموعها: انتظرت لحد ماوصلنا هنا وبين على حقيقته ..

بدر كان تعبان مانام من امس .. راح لغرفته القديمه غرفته الزرقاء ... اللي بوسها سرير شخص ونص ... رم نفسه بملابسه ونام ماكان فيه مجال يفكر نام وبس ...

***************




فراغ عاطفي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
بريطانيا, رومنسية, رواية, سعوديات, طويلة, كاملة

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


رواية سعوديات في بريطانيا رواية كاملة رومنسية طويلة
المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية ترويض المتمردة رواية كاملة للكاتبة عذبة التجريح فراغ عاطفي روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 42 12-11-2013 03:20 AM
رواية هوى قلبي رواية سعودية رومنسية جريئة كاملة فراغ عاطفي روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 645 10-17-2013 01:19 AM
رواية احلى صدفة في حياتي رواية سعودية كاملة لتحميل فراغ عاطفي روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 989 02-12-2013 12:24 AM
رواية بنات السفير رواية سعودية كاملة مشوقة ورومنسية فراغ عاطفي روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 197 08-19-2012 03:26 AM
رواية لعيونك يا جود كل شي يهون رواية سعودية كاملة لتحميل رومنسية حزينة فراغ عاطفي روايات طويلة - قصص - روايات الاعضاء 70 05-07-2009 09:29 PM


الساعة الآن 02:38 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.3, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO
 
 
يمنع منعاً باتاً اضافة الكراك او الكيجن او السيريل للبرامج لحفظ الحقوق الخاصة بالبرامج يمنع اي موضوع يهدف الى الأثارة الجنسيه أو لا يتناسب جميع افراد الأسرة ويمنع اي موضوع يدعو للعنف او يرعض مقاطع تدعو للعنف او صور تدعو للعنف